فرقية بدل اثاث

الكاتب : D.C.S | المشاهدات : 934 | الردود : 1 | ‏29 سبتمبر 2013
  1. D.C.S

    D.C.S بـترولـي نشيط

    102
    2
    18
    في الجدول الابتدائي لزيادات الراتب الاخيره كان فيه تحت الجدول ملاحظات مثل تعديل مبلغ الشفتيه وكذا شغله ,,, ومن بينها تعديل لفرقية بدل اثاث من 1000 الى 3000 واكثر حسب القريد ,,, وحتى اللي اخذ البدل وهو تحت قريد 13 وإنحرم من المبلغ الباقي , تم تعديله بالجدول ,,,,, بس للاسف الاداره استغلت الضجه اللي صارت بالديره علشان الكادر وألغو هذه الميزه ,,,,, وربعنا إنشغلو ا بسالفة الاضراب فتناسو او نسو الموضوع
    فنتمنى من النقابه ان تهتم بالموضوع ,,, وتسوي نفس النقابه اللي قبلها , بحيث قبل النتخابات بأشهر قليله تبشرنا بالانجازات .
     
  2. D.C.S

    D.C.S بـترولـي نشيط

    102
    2
    18
    وهذا تصريح من النقابه في 2010 بخصوص هذا الموضوع وموضوع تذاكر لندن:

    رحب امين سر نقابة العاملين بشركة نفط الكويت عبد الله خالد الزعبي بالأخبار التي تحدثت عن اختيار فاروق الزنكي رئيس مجلس إدارة شركة البترول الوطنية الكويتية رئيسا تنفيذيا لمؤسسة البترول الوطنية الكويتية الشركة الأم التي تعمل تحت مظلتها كل شركات النفط الحكومية مؤكدا ان العاملين في القطاع النفطي متفائلون بالمرحلة القادمة ويعلقون آمالا على تطوير أداء القطاع وتعزيز قدراته خاصة وان الزنكي قيادي نفطي من الطراز الرفيع وكاريزما هادئة بثقة لافتا الى ان التأخير في إعلان اسم الرئيس التنفيذي ليس في صالح القطاع النفطي .
    وقال لم يكن الكشف عن ترشيح فاروق الزنكي لمنصب الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية مفاجئاً لأحد فالمنحنى التصاعدي للمراكز التي تولاها الزنكي في القطاع النفطي كانت تقود الى هذا المنصب وهي نتيجة ثلاثون عاماً استغرقتها رحلته بين أول وظيفة تولاها في شركة نفط الكويت والكرسي التنفيذي الأرفع في القطاع على رأس المؤسسة الأم التي تعمل تحت مظلتها جميع الشركات النفطية .
    وأكد الزعبي ان المهمة الجديدة تعتبر نقلة نوعية ليقدم هذا الرجل عصارة عمله وخبرته لإنقاذ القطاع النفطي والسير به من جديد في امواج بحر هادئة ولاسيما انه يحظى بنظرة احترام في القطاع داخليا ودوليا وان اختياره لقيادة المركب يعتبر محطة مهمة في تاريخ القطاع النفطي مشيرا الى انه يتمتع بالحس القيادي المطلوب في أي منصب تقلده منذ بداية عمله بالقطاع النفطي كما أن لديه رؤية مستقبلية فنية حول واقع القطاع النفطي فهو فني من الدرجة الأولى وينظر للأمور بواقعية تامة لذلك كان سجله دائما حافلا بالإنجازات.
    وأضاف أن القطاع النفطي مر بأسوأ ثلاث سنوات ماضية وأتضح ذلك من خلال تناقص المشاركة بالأرباح خلال تولي الرئيس التنفيذي الحالي حتى أصبحت صفر السنة الماضية لافتا الى ان الرئيس التنفيذي الحالي لم يكن منصفا للأسف وتجلى ذلك في عدم مساواته للشركات النفطية في توزيع السيارات على درجات معينه موضحا ان سياساته استفزازيه وكدنا في النقابة أكثر من مرة أن نصعد الخلافات ولكن كان يتم حلها في آخر اللحظات من قبل رئيس شركة نفط الكويت ولا زالت لنا مطالبات سابقة عديدة اجحفت وظلمنا بها ومنها فرقية بدل الأثاث وتذاكر لندن التي لا زالت تقبع بأدراج الرئيس التنفيذي مؤكدا مرور ثلاث سنوات عجاف مضت حاولوا فيها بكل الطرق الهيمنة على القطاع النفطي وذلك عن طريق مشروع الرؤية الذي تم رفضه من جميع النقابات النفطية .
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة