في ظلال ... الصمت!

الكاتب : pic2020 | المشاهدات : 386 | الردود : 3 | ‏13 يناير 2008
  1. pic2020

    pic2020 كاتب - صحيفة الكويتيّـة أعضاء الشرف

    462
    0
    16
    ....

    من نقم ... الدنيا ... عليك

    ...

    أن تسمع صوت ... صلاح السعدني ... اول ماتصحى من النوم ... صباحا!

    ...

    فيتحول ... يومك ... الى مأساة ... حقيقة!

    ...

    تذهب ... لمراجعة ...روتينية ... ( .... بروتينية!)


    ...

    في احدى ... الوزارات!

    ...


    يطلب ... منك الموظف ... المـــقتص


    ...

    شهادة ... راتب! (.... ابو .. جميل راتب!)

    ...

    فتبدأ ... المأساة ... الحقيقة ... الثانية! (... ثانية خامس!)


    ....

    تتصل ... هاتفيا ...وفاكسيا ...والكترونيا ... وموبايليا

    وتلكسيا ... ثم ... تاخذ ... تاكسيا! (... تكسي جوال!)


    ....

    فلا ... يرد عليك احد ..! (.... ولاهم حولك !)

    ...

    وتشعر ... أنك

    ...

    في ظلال ... الصمت!

    ...


    تحاول ... من مطلع ... شمس

    ...

    الى مغرب ... قمر!


    ...

    والاخوان ... ساحبين !

    ...

    فهم ... يطبقون المثل القائل

    ...

    الصاحب ... ساحب!

    ....


    وتحفظ هذا النشيد جيدا ... جدا:

    ...

    أهلا وسهلا بكم في شركة صناعة الكيماويات ... البترولية

    ...
    المكتب الرئيسي

    ...

    اذا كنت تعرف ... الرقم الداخلي ... ادخله الان

    ... او اضغط .... صفر

    ... لمأمور البدالة! ..( ... اول مرة اعرف ان للبدالات ... مأمور!)


    ....

    تضغط ... الرقم الداخلي ..


    ...


    فتسمع ... نشيد آخر:

    ...

    من فضلك ... ادخل الرسالة بعد

    ...

    سماع ... الصافرة!

    ...

    ويصفر الحكم

    ...

    و لاتزال

    ....

    معاملتك ضايعة

    ....

    في الوقت .... بدل الضائع!

     
  2. SOS_KW

    SOS_KW بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    2,252
    0
    0
    مبدع عزيزي pic2020 وبانتظار جديدك ... لقد أنعشت يومي

    سلمت ودمت


    [​IMG]
     
  3. pic2020

    pic2020 كاتب - صحيفة الكويتيّـة أعضاء الشرف

    462
    0
    16
    شكرا ...


    على ... احرف ... كلماتك



    ....


    الجميلة


    :)
     
  4. زيـنـه

    زيـنـه بـترولـي نشيط جدا

    162
    0
    0
    عاد شؤون العاملين عندنا .... حدث و لا حرج !
     

مشاركة هذه الصفحة