ابتغاء مرضاة الله سبحانه و تعالى

الكاتب : صالح الأثري | المشاهدات : 644 | الردود : 0 | ‏4 مايو 2013
  1. صالح الأثري

    صالح الأثري بـترولـي جـديـد

    تفسير قول الحق تبارك وتعالى : (( وَمَثَلُ الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُمُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ اللَّهِ وَتَثْبِيتًا مِنْ أَنْفُسِهِمْ كَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصَابَهَا وَابِلٌ فَآتَتْ أُكُلَهَا ضِعْفَيْنِ فَإِنْ لَمْ يُصِبْهَا وَابِلٌ فَطَلٌّ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ))

    على ظاهر الآيه يبين سبحانه أن من تصدق وأنفق في سبيل الله ابتغاء وجه الله عن صدق و إخلاص لله وسخاوة من نفسه فإن الله يضاعف له هذه الصدقه كما أن الجنه تؤتي ثمارها يعني بستان تأتي ثماره طيبة إذا أصابه الوابل الطيب المناسب تعطي ثمارها العظيمه وبركاتها الكثيره فالحاصل أن هذا الرجل الذي ينفق عن إيمان وإخلاص وصدق بكسب حلال يريد وجه الله يضاعف الله له الأجور مضاعفات كثيره
     

مشاركة هذه الصفحة