«نفط الكويت» تفتتح باب الترقيات لسلم الوظائف الفنية والمهنية على مصراعيه

الكاتب : بو أحمد الوفراوي | المشاهدات : 418 | الردود : 0 | ‏10 ابريل 2013
  1. بو أحمد الوفراوي

    بو أحمد الوفراوي بترولي خاص أعضاء الشرف

    219
    1
    16
    في خطوة استباقية لنتائج لجنة الترقيات التي شكلها وزير النفط للمتظلمين من قرار الترقيات الاخير وكذلك نتائج لجنة العرائض والشكاوى البرلمانية والتي حددت يوم 2 مايو 2013 لتقديم تقريرها النهائي وحسب المدة المتفق عليها مع وزير النفط افادت مصادر متابعة ان شركة نفط الكويت اصدرت قرارا يفتح به باب الترقيات لسلم الوظائف الفنية والمهنية tpl على مصراعيه وبأدنى الشروط المطلوبة ودون أية مراعاة لطبيعة هذه الوظائف العالية المستوى من حيث ابداء الاستشارات والتوصيات والدراسات الاستراتيجية متجاهلا الخبرات الوطنية الموجودة في الشركة.

    افشال المتظلمين

    وقالت المصادر ان هذا القرار يستهدف ضرب تحالف المتظلمين وزعزعته بعرضه عليهم ترقيات ظاهرها الرحمة والرضاء الوظيفي كي لا تصدر عن لجنتي الترقيات ولجنة العرائض والشكاوى البرلمانية اي قرار ضد الشركة كون المتظلمين قد تم ارضاؤهم وانتفى الهدف الرئيسي من وجود اللجنتين وبالتالي تثبيت المرقين في التعميم الاخير والمشكوك في أحقيتهم للترقيات والمحسوبين على الشركة وبهذا الاجراء تكون الشركة قد ارضت المتضررين بترقيتهم-وان كانت ليس بمستوى الترقيات المتظلم عليها كما انها ترفع الحرج عن النواب المنتدبين أسباب المشكلة اساسا ومن ثم تصبح هذه التظلمات غير ذات جدوى كون المتظلمين قد تم ترفيعهم الى درجات أعلى.
    واضافت المصادر ان صدور هذا القرار وبهذا الوقت بالذات وقبل تقديم اللجنة الوزارية واللجنة البرلمانية لتقاريرهما -خاصة وانهما على وشك الانتهاء- لهو دليل على نية الادارة لتفكيك وحدة صف المتظلمين خاصة اذا علمنا بأن الشركة قد استلمت موافقة المؤسسة بالبدء في فتح النظام في فبراير 2012 أي ما يزيد على السنة.

    الخبرات الوطنية

    واشارت الى ان الشركة لم تراع الخبرات الوطنية الموجودة لديها حيث لم تفرق بين من يمتلك خبرة طويلة وخبرة قصيرة فعلى سبيل المثال نجد انه من لديه خبرة 30 سنة قد تمت مساواته بمن لديه 11 سنة فقط (وهي اقل مدة مطلوبة للترشح لوظيفة كبير اختصاصيين).
    واضافت ان من الخطأ الفادح والتي بدأت الشركة ممارسته أخيرا هو مساواة وظيفة اختصاصي مع وظائف أخرى مختلفة في وزنها الوظيفي واقل في مستواها على سلم الدرجات وهذا بحد ذاته دليل على تخبط هذه الادارة وعدم اكتراثها بأصحاب الخبرات والمهارات الموجودة ومراعاة درجاتهم ومكانتهم الوظيفية بل أصبح كل همها ارضاء جهات وتنفيعها على حساب الخبرة والأقدمية فكيف يتم مقارنة الاختصاصي التي وزنها (17) مع وظيفة كبير مهندسين التي وزنها (16).أوليس هذا باجحاف؟
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. بو أحمد الوفراوي
    الردود:
    3
    المشاهدات:
    820
  2. الفيصل
    الردود:
    3
    المشاهدات:
    827
  3. فيصل العجمي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    297
  4. سقراط
    الردود:
    41
    المشاهدات:
    2,909
  5. الفيصل
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    614

مشاركة هذه الصفحة