تحديات اوبك والواقع الجديد

الكاتب : admin | المشاهدات : 433 | الردود : 0 | ‏27 فبراير 2013
  1. admin

    admin إدارة المنتدى

    383
    9
    18
    ذكر
    kuwait
    تحديات المنظمة النفطية ستكون كثيرة سواء الداخلية منها أو الخارجية، ونضيف بأن هذه التحديات قد تعصف بمصير المنظمة، سواء من أعضائها من حيث التعامل مع الزيادات المتوقعة في انتاج النفط الخام من كل من العراق وايران والسعودية والتنافس في نفس الوقت على نفس الأسواق الآسيوية القريبة الواعدة والمحددة بالصين والهند و كوريا واندونسيا، فالعراق مثلا يريد ان يصل بانتاجه الى أكثر من 5 ملايين برميل مع حلول عام 2017 و يتطلع لمضاعفة انتاجه، ونفس الشيئ بالنسبة لإيران حيث تريد أن تزيد من انتاجها بنفس المقدار وتنافس العراق على كل زيادة في الإنتاج، مما يعني دخول أكثر من 4 ملايين من النفط الخام خلال ال3 سنوات القادمة، ومع مواصلة الدول النفطية في زيادة انتاجها وتحصين حصصها في نفس الأسواق الآسيوية، هذا مع انسحاب و توقف أمريكا من استيراد نفط الخليج و نفط أوبك . مما يعني معركة ايجاد مخارج للكميات الجديدة من ايجاد أسواق آمنة . ومن تخفيض في أسعار النفط مع الكم الهائل من الانتاج . ومن توزيع في حصص انتاج المنظمة وسط اجواء نفطية متغيرة الاتجاه.
    التحدي والصراع الداخلي المحلي الآخر هو بما يتعلق بمعدلات ونمط الاستهلاك والهدر المحلي للنفط من جميع دول أعضاء المنظمة ومعدل الزيادات في الهدر المالي لدعم الوقود لدولنا العربية النفطية وغير نفطية واستنفاذ لمصادرنا وطاقتنا المالية، خاصة وان معدل الزيادة في الطلب على النفط والغاز من الأعلى في العالم ومابين 8 الى 10 % سنويا حيث سيترواح مستقبلا اكثر من نصف النتاج النفطي للاستهلاك المحلي مع استتاب الأمن في العراق وعودة العلاقات الدولية الطبيعية مع ايران . وهذا كله يعني ان دول منظمة أوبك ' ستستهلك مابين 40 الى 50% من انتاجها في تزويد وتمويل احتياجاتها المحلية. ثم عراك آخر على زيادة في معدلات الأسعار و عراك على حصص الانتاج .
    التحدي الخارجي الأكبر ولجميع الدول النفطية هو حول مصير النفط الاعتيادي الحالي مع ظهور و بروز النفط الصخري والذي بلغ معدل انتاجه في امريكا حاليا حوالي 800 الف برميل يوميا ولتعتمد لاحقا الولايات المتحدة الأمريكية بأكملها على مصادرها الذاتية من النفط وتصديره الى الخارج مع عام 2025 . وكيف ستتعامل ' اوبك 'علي هذا النوع من النفط المنافس والذي سيغزو العالم وينافس النفط التقليدي في كل شيئ حتى في السعر وهو أقل من نفطنا العادي مابين 10الى 15 دولار للبرميل الواحد . وهل تستطيع الدول النفطية التعايش مع هذا المعدل السعري ومادون 90 دولار للبرميل؟
    وعلينا التعامل مع النفط الصخري بأنه موجود وسهل انتاجه ولا خطورة بيئية أو يشكل خطرا على المياه الجوفية أو قد يسبب في حدوث زلازل . أو نعتقد بأنها خطة أو مؤامرة امبريالية مثلا الهدف منه تخويفنا وترهيبنا أو أن مهما حدث فالعالم لن يستطيع أن يستغني عن النفط العربي، مثلما تم الاستغناء عن الغاز التقليدي واصبح الغاز الصخري hale Gas) ) الآن واقع حقيقي ودول العالم بدأت تطالب امريكا بالموافقة على تصدير الغاز الصخري الى الخارج والمثال على ذلك طلب اليابان من الرئيس الأمريكي بالموافقة على تصدير الغاز الصخري اليها خاصة وان الشركات اليابانية من اوائل الشركات المستثمرة في تطوير و انتاج حقول الغاز الصخري . وتقدمت شركة شل الهولندية بطلب الرسمي من الحكومة الأمريكية السماح لها بتصدير الغاز الى خارج الولايات المتحدة الأمريكية وخاصة وان امريكا أصبحت مكتفية ذاتيا و تمتلك احتياطيات تفوق 100 عام .
    تطوير وانتاج الغاز الصخري أصبح ' الكابوس ' الذي يمثل التحدي الحقيقي للدول النفطية المنتجة للنفط والذي قد يقرر مصير بقاء منظمة ' اوبك ' وكيفية التعامل مع هذا المرعب الجديد وهل سيقضي علينا أم يقضي علينا . وهو واقع عملي يجب الاعتراف به . وهذا ما أكده التقرير الصادر من بنك ' سيتي جروب ' الأمريكي في الأسبوع الماضي ' بأن المنظمة النفطية ستواجه تحديا من أجل البقاء وهل ستبقى بعد 60 عاما من الآن . وهل تستطيع ان تتعايش مع النفط الصخري وماذا سيكوم مصير المنظمة؟ و أضاف التقرير بأن كندا مع نهاية عام 2015 ستحل محل كل من السعودية والعراق و الكويت في تزويد النفط الى الولايات المتحدة الأمريكية. مما يعني على هذه الدول بالاضافة الى ايران وبقية أعضاء اعضاء المنظمة من البحث و ايجاد أسواق آمنة جديدة .وجميع هذه الدول عليها ان تتجهة شرقا ونحو آسيا وان تحاول ان ترضي الصين والهند بقدر الامكان، هذا وان لم تتجه الدولتين الى الاستثمار في النفط الصخري بعد سنوات قليلة من الآن.
    الآن جاء دور ' أوبك ' وماعساها ان تعمل ؟ هل ستصارحنا وتخبرنا بالحقيقة أم علينا متابعة وقراءة الأخبار الأجنبية لنكتشف الواقع الأليم .
    فعلا المستقبل غير مطمئن وعلينا البحث عن البدائل و البديل عن النفط عاجلا .
    كامل عبدالله الحرمي
    كاتب ومحلل نفطي
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة