تعذيب كويتي حتى الموت

الكاتب : جابر | المشاهدات : 1,786 | الردود : 3 | ‏25 فبراير 2013
  1. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    اثنان من المتهمين بقتل العدواني اعترفا بالجريمة

    ضربوه لمدة 3 أيام متواصلة حتى الموت ،ووثقوا تعذيبه بالصوت والصورة ،نيابة الشارقة تستكمل التحقيق والسلطات الإماراتية تبحث عن متهم هارب، سفارة الكويت صامتة وأحد المتهمين 'شيخ'

    25/2/2013 الآن 4:07:52 PM
    المصدر


    (تحديث2) اثنان من المتهمين بقتل العدواني ...
    من الأرشيف


    كشف رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت - فرع الإمارات حمد العوضي عبر حسابه في تويتر أحداثاً جديدة في قضية مقتل طالب كويتي في الإمارات .

    وجائت تغريدات العوضي كالتالي : للتو خرجنا من النيابة العامة و جلسنا مع رئيس النيابة و تباحثنا في حيثيات القضية ووقائعها و كان الآتي :

    تم اعتراف المتهمين بضرب زميلهم و كان الضرب قد أفضا الى الموت و بوجود تسجيل فيديو للواقعة بتوثيق من المتهمين وتوصلت التحقيقات إلى ان هناك طرفاً ثالثاً بالموضوع جاري البحث عنه و أفيد في التحقيق بأن الضرب كان لمدة ثلاث ايام متواصله و السبب مجهول .

    2:12:37 PM


    من جانبه قال المحامي فايز الظفيري الذي يتابع قضية الطالب الكويتي المغدور في الامارات ' بعد حضور المجني عليه في ساعات مبكرة إلى جامعة الشارقة لوحظ عليه من قبل زملائه آثار ضرب مبرح في أماكن متفرقة في جسده، وبعد إنتهائه من المحاضرات خرج متوجهاً إلى سكنه وفي طريقه سقط أرضاً وعندما قاموا بإسعافه إلى المستشفى لفظ أنفاسه الأخيرة،
    وتبين بعد نقله إلى المستشفى أنه تعرض للتعذيب في أماكن متفرقة في جسده مما أدى إلى وفاته.

    وبعد تحري رجال الأمن تبين لهم بأن من قام بتعذيبه اثنين من زملائه في الجامعة وتم القبض عليهم واحتجازهم وتحويل الجثه إلى الطب الشرعي لتزويد النيابة بتقرير لحالة المجني عليه .

    وسوف يعرض المتهمين (ي.ص) (هـ.م) وهما كويتيا الجنسية اليوم للتحقيق معهم على أثر هذه الجريمة البشعة'.

    من جهة أخرى ترددت أنباء بقوة أن أحد القتلة من أبناء الأسرة الحاكمة ومازاد من صحة هذه الأنباء هو التأخر الكبير من قبل السفارة الكويتية والملحق الثقافي بعدم اصدار بيان حول الجريمة رغم مرور وقت طويل على وقوعها.

    3:47:29 AM

    بناء على تصريح لرئيس اتحاد طلبة الإمارات حمد عادل العوضي أكد فيه مقتل طالب كويتي في إمارة الشارقة بالإمارات يدعى مبارك مشعل العدواني يبلغ من العمر 19 عاما ويدرس في احدى جامعات الشارقة.
    وقال العوضي في بيان نشره عبر موقع التواصل الاجتماعي 'التويتر':

    بسم الله الرحمن الرحيم 'للأسف لاحظنا الناس بتويتر تصول وتجول في قضية الطالب المتوفي بالرغم أنه لم يثبت أي شيئ الى الآن، تابعنا الموضوع أنا وزملائي مع مستشفى الشارقة ومخفر الغرب ولم يكن هناك أي شيئ والرجاء الكبير لا تتكلموا بالأشخاص ولا تتسرعوا في نقل الأخبار وذلك حفاظا على مشاعر ذوي الطالب والرجاء الحكمة والصبر'.
    وأضاف العوضي 'تم تحليل قضية الطالب الكويتي المتوفي نتيجة الضرب المبرح وأسماء القاتلين وسبب الوفاة وأنواع الجروح، والجثة لم تعرض على الطب الشرعي إلى الآن ولم يتم التحقيق!!'.

    ويأتي تصريح العوضي ليؤكد وفاة الطالب دون إعطاء تفاصيل حول الجريمة انتظارا للتحقيق، وذلك وسط صمت مطبق من قبل وزارة الخارجية وسفارة الكويت في الإمارات، دون بيان أو تصريح حول أسباب الوفاة.


    من جهته قام نادي طلبة الكويت الثقافي في الامارات بالغاء الامسية الشعرية المقرر عقدها مساء اليوم بمناسبة العيد الوطني.


    تعليق جابر : الله يعين أهله ويصبرهم .....
     
  2. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    شرطة الشارقة: جناية ضرب أفضى إلى الموت أيا كانت 'فئة' المتورطين ودوافعهم، وأسرته استلمت الجثة26/2/2013 الآن - محرر المحليات 4:26:30 PM

    المصدر
    (تحديث3) مؤكدة تفاصيل
    من الأرشيف


    تساءل المحامي فايز الظفيري عبر حسابه على تويتر عن تخاذل وزارة الخارجية والسفارة الكويتية بالإمارات في قضية مقتل الطالب الكويتي بالشارقة وجاءت تغريداته كالتالي:
    يقتل الطالب الكويتي فالإمارات ويومين لم يتم إبلاغ ذويه أهذا تخاذل من الخارجية والسفارة أم هو إسفاف بأرواح أبنائنا.
    وصول أقرباء الطالب المقتول للإمارات للإستفسار عن ما اذا كان إبنهم هو المقتول أم لا.
    تم التعرف على الطالب المقتول من قبل أقاربه وتبليغ والد المغدور في الكويت بأن المقتول إبنه المجني عليه مبارك مشعل مبارك وهو ليس من العداوين.
    اقارب المقتول مستائين لتخاذل السفارة ولم يتم استقبالهم وتسهيل إجراءات معرفة تفاصيل الجريمة ضد إبنهم.
    تأخر أهل المجني عليه بسبب تداوله أسم مبارك العدواني وهو ليس باسمه الصحيح ماكانت ردت الفعل ليست سريعة مبارك مشعل مبارك.
    غدا سوف تنتهي إجراءات نقل الجثه الى الكويت وسبب تاخرها الطب الشرعي ولإعداد التقرير.
    أحد المتهمين بمقتل الطالب المقتول هو صديق المقتول من الطفولة وصديق العائلة.


    وفي تأكيد لما نشرته أمس، أصدرت القيادة العامة لشرطة الشارقة بيانا كشفت فيه عن ملابسات مقتل الطالب الكويتي بالشارقة على يد إثنين من زملائه وجاء نص البيان كالتالي:

    انتهت خلافات شخصية ومادية وقعت بين طالبين من الجنسية الكويتية يدرسان بجامعة الشارقة إلى اعتداء بالضرب المفضي إلى الموت راح ضحيته الطالب الكويتي مبارك مشعل مبارك البالغ من العمر 19 عاما والذي توفي بمستشفى الجامعة بالمدينة الجامعية بالشارقة مساء يوم الأحد الموافق 23-2-2013م حيث تلقت ادارة التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة بلاغا ً من الشرطي المناوب بالمستشفى، يفيد بإحضار طالب من الجنسية الكويتية برفقة أحد زملائه وهو في حالة حرجة أدت لإدخاله إلى قسم الطوارئ بالمستشفى إلى أنه فارق الحياة بعد محاولات عدة بذلها الأطباء لإنقاذه وقد تبين من الفحص السريري وجود اصابات متفرقة في أنحاء جسده.
    وعلى ضوء البلاغ انتقل فريق من ادارة التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة ومسرح الجريمة بقيادة مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية الى المستشفى للوقوف على حالة المتوفي وبالمعاينة المبدئية للجثة فقد استدل على وجود شبهة جنائية خلف وفاة الطالب المذكور وبحضور وكيل نيابة الشارقة للموقع وإطلاعه على المعطيات المتوفرة فقد أمر بنقل الجثة الى المختبر الجنائي بشرطة الشارقة وعرضها على الطبيب الشرعي لفحصها وتحديد أسباب الوفاة
    وبالتحقيق المبدئي مع زميل الطالب الذي قام بإحضاره إلى المستشفى ويدعى (ي.ص) فقد أفاد في بادئ الأمر أنه كان برفقة زميله (المتوفي) بأحد المقاهي بمنطقة مويلح عندما سقط زميله المدعو مبارك فجأة على الأرض مغشيا عليه مما دعاه إلى الاستنجاد بأحد المارة لمساعدته على نقله إلى أقرب مستشفى من مكان تواجدهما حيث قاما بنقله إلى مستشفى الجامعة وبمناقشته حول الاصابات التي ظهرت على جثة المتوفي فقد اعترف بأنه قام بمشاركة زميل ثالث لهما يدعى (ه.م) بضرب المجني عليه مبارك مشعل على فترات متقطعة على مدى ثلاثة أيام أثناء وجودهم بداخل سكنهما المشترك وهو عبارة عن شقة مستأجرة من قبل المذكور (ي.ص) في منطقة أبودانق بالشارقة وأضاف بأن المجني عليه كان يقيم معه بصفة دائمة بالشقة في حين أن المدعو (ه.م) كان يتردد عليهما من حين إلى آخر وبالقبض على المشتبه به الثاني المدعو (ه.م) فقد اعترف بمشاركته بالاعتداء بالضرب على المجني عليه وذلك بالاتفاق مع المدعو (ي.ص) بغرض تأديب المجني عليه بسبب خلافات شخصية ومطالبات مالية فيما بين المجني عليه والمدعو (ي.ص) ومن خلال متابعة النيابة العامة لسير القضية واستكمال تحقيقاتها مع المذكورين والتثبت من إفاداتهما فقد أمرت بتوقيفهما بانتظار تقرير الطبيب الشرعي الذي يحدد سبب الوفاة والتقرير النهائي للمختبر الجنائي حول ملابسات وفاة زميلهما الطالب المدعو مبارك.

    وأعرب العميد عبدالله مبارك الدخان نائب قائد عام شرطة الشارقة عن أسفه البالغ لوقوع هذه الجريمة وتورط أطراف من الطلاب الذين تتراوح أعمارهم بين الثامنة عشرة والتاسعة عشرة الذين يتلقون تعليمهم الجامعي في مراحله الأولى بها مؤكدا أن شرطة الشارقة قد أولت اهتماما بالغا لهذه القضية منذ اللحظة الأولى لورود البلاغ وحرصت بتوجيهات من سعادة اللواء حميد محمد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة على التعامل بدقة مع كل تفاصيل الواقعة ومتابعة خلفياتها في حضور النيابة العامة التي تابعت سير القضية لحظة بلحظة حتى تسلمت ملف الاستدلال وكافة المعلومات والمعطيات التي توفرت لدى أجهزة البحث الجنائي.
    ونفى سعادة نائب قائد عام شرطة الشارقة صحة ما تناقلته بعض مواقع التواصل الاجتماعي والرسائل النصية وتردد عبر بعض وسائل الاعلام حول الواقعة والإشارة إلى أن مكان سكن الطلاب بالمدينة الجامعية واختلاق بعض القصص والأقاويل التي أحاطت بمجريات هذه القضية لغرض أو آخر وطالب الصحف ووسائل الاعلام بالحرص على استقاء معلوماتها من المصادر الرسمية وعدم الاعتماد على الشائعات والروايات المختلقة التي تسعى لإثارة البلبلة واللغط في أوساط الرأي العام مشيرا إلى أن شرطة الشارقة قد تعاملت مع القضية منذ لحظتها الاولى كقضية جنائية شأنها شأن القضايا الجنائية الأخرى التي تنطوي وقائعها على الضرب والاعتداء المفضي إلى الموت أيا ً كانت فئة المتورطين بها ودوافعهم.

    بدورها قالت قائمة التكاتف الوطني: تتقدم قائمة التكاتف الوطني المنافسة على مقاعد الأتحاد الوطني لطلبة الكويت - فرع الإمارات ، بخالص العزاء لذوي المغدور // مبارك مشعل مبارك ، ونسأل الله له الرحمه والمغفره ولأهله الصبر والسلوان والثبات

    نستنكر وبشدة تخاذل السفارة الكويتية و القنصلية الكويتية بالإمارات وعدم تقديرهم جدية الواقعة التي حصلت حيث أنهم لم يتدخلوا الإ بعد مضي 48 ساعة على الواقعة التي حصلت مع العلم بأن القضية تحولت الى مسألة رأي عام وكان ردة فعل السفارة و القنصلية (( عمك أصمخ )) !! لذا نطالب وزير الخارجية بمحاسبة جميع الأفراد الذين تخاذلوا في هذه المسألة ، فمن المحزن أن يمضي على وفاة المرحوم // مبارك مشعل مبارك ، ولا يعلم ذوية بوفاته الإ بعد مضي يوميين من وفاته .

    ونشيد بدور عبدالعزيز العوضي رئيس النادي الثقافي الثقافي الكويتي - جامعة الشارقة ، ونشيد أيضاً بدور حمد العوضي رئيس الاتحاد الوطني لطلبة الكويت - فرع الإمارات على متابعتهم للواقعة التي حدثت أول بأول
     
  3. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    القبس تضع الأسماء صريحه

    جريمة قتل الطالب مشعل في الشارقة تتفاعل
    فريق أمني إلى الإمارات.. والضحية والمتهم غادرا النويصيب معا

    ■ «يوسف ص» نقل الطالب المتوفى الى المستشفى
    ■ «الخارجية»: حادث مؤسف ونتابع التحقيق


    المصدر: القبس

    محمد المصلح وعلي الشاروقي

    استمر التحقيق في قضية مقتل الطالب الكويتي مبارك مشعل مبارك في الشارقة بعد ان تعرض للضرب على يد زميليه يوسف الصباح وهشام الجابري اللذين اعترفا استناداً لبيان رسمي من شرطة الشارقة بالاعتداء عليه منذ عدة أيام، فيما لا تزال أجهزة الأمن تلاحق متهماً ثالثاً وهو أيضاً طالب كويتي كان يتردد عليهم.
    وأكدت شرطة الشارقة ان يوسف الصباح هو الذي نقل الضحية من أحد مقاهي منطقة مويلح، حيث أغشي عليه، الى المستشفى، واعترف لرجال الأمن بأنه قام وهشام الجابري بالاعتداء على الضحية على مدى 3 أيام، وأكد ان الضحية كان يقيم في شقة يوسف الصباح في منطقة أبو دانق في الشارقة، وأرجع سبب الاعتداء عليه الى خلافات شخصية ومطالبات مالية.


    وعلمت القبس ان الهاتف النقال الخاص بالمتهم يوسف الصباح كان يحوي مشاهد تعذيب الضحية.
    وعلم ان وفداً من المباحث الجنائية غادر إلى الشارقة، كما قال مصدر أمني ان معلومات تؤكد مغادرة الضحية والمتهم معاً من منفذ النويصيب باتجاه الشارقة قبل أيام.


    تعمل الاجهزة الامنية الكويتية والاماراتية على فك طلاسم الجريمة البشعة التي راح ضحيتها الطالب الكويتي في الشارقة مبارك مشعل، وتضاربت المعلومات حول اسباب الخلاف بينه وبين زميله في السكن يوسف ص وهشام ج وهما طالبان .
    وقال مصدر مسؤول في وزارة الخارجية ان الوزارة باشرت اتصالاتها بالجهات المعنية في الامارات للوقوف على تفاصيل الحادث المؤسف الذي راح ضحيته الطالب الكويتي مبارك مشعل مبارك في امارة الشارقة صباح امس الاول.


    تحقيقات
    واضاف المصدر تعليقا على الحادث ان وزارة الخارجية بدأت، فور تلقيها نبأ وقوع الحادث، باجراء اتصالات عن طريق القنصلية العامة للكويت في دبي والمكتب الثقافي التابع للقنصلية لمعرفة ملابسات الحادث المؤسف ومتابعة التحقيقات التي تجريها السلطات هناك.
    واشاد المصدر بالجهود التي تبذلها السلطات الاماراتية المختصة وبالتعاون الذي أبدته في هذا الصدد مع القنصلية الكويتية والمكتب الثقافي في دبي لكشف ملابسات الحادث.
    واوضح ان الاشقاء في الامارات اكدوا حرصهم على اطلاع المسؤولين في القنصلية على ملابسات الحادث وتفاصيل التحقيقات التي تجريها حاليا.
    واعرب المصدر عن بالغ حزنه واسفه لوقوع مثل هذا العمل المؤسف، مبتهلا الى الباري عز وجل ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم اهله وذويه الصبر والسلوان.

    المحامي الظفيري
    وقال محامي اتحاد طلبة الكويت في الشارقة، فايز الظفيري، إن أسرة الطالب المغدور لم تعرف بوفاته إلا بعد وصول عمه إلى الشارقة، والتعرف على الجثة، مشيراً إلى أن وزارة الخارجية والسفارة الكويتية في الإمارات لم تبلغ أهل المقتول بأن ابنهم قد توفي.
    وأكد الظفيري أن عم الضحية شاهد آثار التعذيب والحرق على جثة مبارك، وقد تعرف على الجثة فور الكشف عنها عند وصوله.
    وأضاف الظفيري أن وكيل النيابة الإماراتي رفض عرض مقاطع الفيديو أمام أحد وأنه أكد أن التحقيق لابد أن يكون سرياً، وذلك لضبط المتهم الثالث، وهو كويتي هارب، مشيراً الى ان رجال المباحث في الشارقة لديهم معلومات بأن المتهم الثالث ما زال في دولة الإمارات وجارٍ البحث عنه.

    متابعة
    من جهة أخرى، أكد مصدر أمني مسؤول أن وكيل وزارة الداخلية الفريق غازي العمر كلف الوكيل المساعد لشؤون الأمن الجنائي اللواء عبدالحميد العوضي متابعة قضية الطالب المقتول مبارك مشعل، حيث شكل العوضي فريقا من ضباط المباحث الجنائية للسفر الى الشارقة ومتابعة القضية عن كثب.
    وكشف المصدر أن المباحث الجنائية توصّلت الى ان المقتول غادر البلاد منذ أسابيع عن طريق منفذ النويصيب إلى الشارقة، وكان يرافقه أحد المتهمين، وهو من الأسرة الحاكمة.

    علاقات مشبوهة
    أكد مصدر قريب من التحقيقات ان أسباباً وملابسات معينة وراء جريمة قتل الطالب، وتتمثل بعلاقات مشبوهة.

    بسبب خلافات شخصية ومادية
    بيان شرطة الشارقة: يوسف اعترف وزميله هشام بضرب الضحية

    أصدرت القيادة العامة لشرطة الشارقة بيانا، كشفت فيه عن ملابسات مقتل الطالب الكويتي في الشارقة على يد اثنين من زملائه، وجاء نص البيان كالتالي:
    انتهت خلافات شخصية ومادية وقعت بين طالبين من الجنسية الكويتية يدرسان في جامعة الشارقة الى اعتداء بالضرب المفضي الى الموت، راح ضحيته الطالب الكويتي مبارك مشعل مبارك البالغ من العمر 19 عاما الذي توفي في مستشفى الجامعة، بالمدينة الجامعية في الشارقة مساء يوم الاحد الموافق 23 - 2 - 2013، حيث تلقت ادارة التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة بلاغا من الشرطي المناوب في المستشفى، يفيد بإحضار طالب من الجنسية الكويتية برفقة احد زملائه، وهو في حالة حرجة، ادت لإدخاله الى قسم الطوارئ بالمستشفى الا انه فارق الحياة، بعد عدة محاولات بذلها الاطباء لانقاذه، وقد تبين من الفحص السريري وجود اصابات متفرقة في انحاء جسده.

    شبهة جنائية
    وعلى ضوء البلاغ، انتقل فريق من ادارة التحريات والمباحث الجنائية بالقيادة العامة لشرطة الشارقة، ومسرح الجريمة بقيادة مدير ادارة التحريات والمباحث الجنائية الى المستشفى للوقوف على حالة المتوفى، وبالمعاينة المبدئية للجثة، فقد استدل على وجود شبهة جنائية خلف وفاة الطالب المذكور، وبحضور وكيل نيابة الشارقة إلى الموقع واطلاعه على المعطيات المتوافرة، فقد امر بنقل الجثة الى المختبر الجنائي بشرطة الشارقة، وعرضها على الطبيب الشرعي لفحصها وتحديد اسباب الوفاة.
    وبالتحقيق المبدئي مع زميل الطالب الذي قام بإحضاره الى المستشفى، ويدعى (ي.ص)، فقد افاد في بادئ الامر انه كان برفقة زميله (المتوفى) في احد المقاهي بمنطقة مويلح عندما سقط زميله المدعو مبارك فجأة على الارض مغشيا عليه، مما دعاه الى الاستنجاد بأحد المارة لمساعدته على نقله الى اقرب مستشفى من مكان تواجدهما، حيث قاما بنقله الى مستشفى الجامعة، وبمناقشته حول الاصابات التي ظهرت على جثة المتوفى فقد اعترف بأنه قام بمشاركة زميل ثالث لهما يدعى (هــ.م) بضرب المجني عليه مبارك مشعل على فترات متقطعة على مدى ثلاثة ايام اثناء وجودهم بداخل سكنهما المشترك، وهو عبارة عن شقة مستأجرة من قبل المذكور (ي.ص) في منطقة ابو دانق بالشارقة.
    واضاف أن المجني عليه كان يقيم معه بصفة دائمة بالشقة في حين ان المدعو (هـ.م) كان يتردد عليهما من حين الى اخر وبالقبض على المشتبه به الثاني المدعو (هـ.م) فقد اعترف بمشاركته بالاعتداء بالضرب على المجني عليه، وذلك بالاتفاق مع المدعو (ي.ص) بغرض تأديب المجني عليه بسبب خلافات شخصية ومطالبات مالية فيما بين المجني عليه والمدعو (ي.ص).
    ومن خلال متابعة النيابة العامة لسير القضية واستكمال تحقيقاتها مع المذكورين والتثبت من افاداتهما، فقد امرت بتوقيفهما في انتظار تقرير الطبيب الشرعي، الذي يحدد سبب الوفاة والتقرير النهائي للمختبر الجنائي حول ملابسات وفاة زميلهما الطالب المدعو مبارك.

    اهتمام بالغ
    واعرب العميد عبدالله مبارك الدخان نائب قائد عام شرطة الشارقة عن اسفه البالغ لوقوع هذه الجريمة وتورط اطراف مع الطلاب الذين تتراوح اعمارهم بين الثامنة عشرة والتاسعة عشرة، الذين يتلقون تعليمهم الجامعي في مراحله الاولى بها، مؤكدا ان شرطة الشارقة قد اولت اهتماماً بالغا بهذه القضية منذ اللحظة الاولى لورود البلاغ، وحرصت بتوجيهات من سعادة اللواء حميد محمد الهديدي قائد عام شرطة الشارقة على التعامل بدقة مع كل تفاصيل الواقعة ومتابعة خلفياتها في حضور النيابة العامة، التي تابعت سير القضية لحظة بلحظة حتى تسلمت ملف الاستدلال وكل المعلومات والمعطيات التي توافرت لدى اجهزة البحث الجنائي.

    بلبلة
    ونفى نائب قائد عام شرطة الشارقة صحة ما تناقلته بعض مواقع التواصل الاجتماعي والرسائل النصية، وتردد عبر بعض وسائل الاعلام حول الواقعة والاشارة الى مكان سكن الطلاب بالمدينة الجامعية واختلاق بعض القصص والاقاويل التي احاطت بمجريات هذه القضية لغرض او آخر، وطالب الصحف ووسائل الاعلام بالحرص على استقاء معلوماتها من المصادر الرسمية وعدم الاعتماد على الاشاعات والروايات المختلفة التي تسعى لاثارة البلبلة واللغط في اوساط الرأي العام، مشيرا الى ان شرطة الشارقة قد تعاملت مع القضية منذ لحظتها الاولى كقضية جنائية شأنها شأن القضايا الجنائية الاخرى التي تنطوي وقائعها على الضرب والاعتداء المفضي الى الموت اياً كانت فئة المتورطين بها ودوافعهم.
     
  4. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    المصدر : جريدة الراى

    جدّ الطالب الجامعي: لن نرضى إلا بحكم الله في من قتل حفيدي والحمدلله أن الجريمة حصلت خارج الكويت حتى لا تتدخل الواسطات
    مبارك مشعل ... في ثرى الكويت


    تشييع مبارك مشعل إلى مثواه الأخير (تصوير زكريا عطية)

    | كتب ناصر الفرحان وعلي الفضلي |

    احتضن ثرى المقبرة الجعفرية أمس جثمان الطالب الجامعي الذي قتل على يد زميليه في الشارقة مبارك مشعل مبارك وسط دموع وأحزان عائلته.

    والد مبارك المفجوع بفقد ابنه أعرب لـ «الراي» عن فجيعته أن المصاب أتاهم من أصدقاء مقربين كانوا يعيشون مع ابنه ويأكلون في ديوانيتهم ولا يفارقون بعضهم، حتى في الدراسة ذهبوا معاً الى الشارقة ليكملوا حلم حياتهم.

    أما الجد الحاج ناصر حسين فقد حمد الله على ان الجريمة وقعت خارج الكويت «حتى لا تتدخل الواسطات ويضيع معها دم حفيده» مشددا «لن نرضى إلا بحكم الله في من ارتكب هذه الجريمة البشعة ووثقها بالتصوير».

    من جهته، طالب النائب في مجلس 2012 المبطل الدكتور عبيد الوسمي الحكومة بإصدار بيان واضح حول ملابسات القضية «التي تتعلق بحياة الكويتيين في الخارج».

    تعليق جابر : الله يرحم القتيل ويصبر أهله ....إن لم يتكاتف الكويتيين بوجه الفساد ..ويبعدوا عنهم الطائفيه ...فسنمر بأيام عصيبه ..يسفك دماء أبناؤنا فيها..ويتمشى القاتل على الكورنيش و (يمد السانه) بعد ...سواء كان عنده يوكن أسود أو غيره ...
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة