الطقس صيفى وشتوى وخريفى فى اوروبا

الكاتب : shiamaa mohamed | المشاهدات : 761 | الردود : 3 | ‏26 ديسمبر 2012
  1. shiamaa mohamed

    shiamaa mohamed بـترولـي جـديـد

    20
    0
    0
    شهدت أوروبا في عيد الميلاد تفاوتا كبيرا في الحرارة و حالة الطقس والتي تدنت إلى 25 درجة مئوية تحت الصفر في موسكو، وارتفعت إلى أكثر من 24 درجة مئوية في فرنسا.
    ففي مدينة بياريتز الفرنسية بلغت درجة الحرارة الأحد 24.3 حسب الأرصاد الجوية الفرنسية، أي أعلى بـ12 درجة من معدلها العام وقريبة من أرقام قياسية سابقة سجلت في أعياد الميلاد.
    وعلى شاطئ الباسك أيضا ارتدى السكان القمصان الصيفية والسراويل القصيرة وقاموا بنزهات تحت أشعة الشمس حتى إن بعضهم سبح في مياه البحر.
    وقال أحد خبراء الأرصاد الجوية باتريك غالوا: «إنه أمر لا يحدث كل سنة»، موضحا أنه «في هذه الفترة من السنة يكون الطقس باردا في هذه المناطق». وأدت الرطوبة في حوض المتوسط إلى الحد من ارتفاع درجة الحرارة ودفء الطقس.
    وسجل في جنوب إيطاليا أيضا ارتفاع استثنائي في درجات الحرارة التي يتوقع أن تبلغ 22 درجة مئوية في صقلية يوم عيد الميلاد.
    والأمر نفسه ينطبق على شمال فرنسا والنمسا، حيث لم ترتفع الحرارة ويكون الطقس دافء إلى هذا الحد في عيد الميلاد منذ الحرب العالمية الثانية. وقد بلغت أمس في براند (النمسا) التي تقع على ارتفاع أكثر من ألف متر 17.7 درجة. وفي بريطانيا شهدت البلاد أمطار طوفانية أدت إلى سيول في بعض مناطق الشمال والجنوب، مما أدى إلى قطع الطرق المعبدة، كما منعت بعض المواطنين للوصول إلى أهاليهم لقضاء عطلة أعياد الميلاد مع أسرهم.
    وفي ألمانيا سجل ارتفاع قياسي في الحرارة إلى 18.9 درجة مئوية في منطقة شفارتسفالد (الغابة السوداء) بينما شوهدت سيارات مكشوفة تتجول في ميونيخ.
    في المقابل سجلت أمطار غزيرة في ويلز وأسكوتلندا وجنوب غربي إنجلترا، حيث تم إنقاذ سيدة تعلقت بأغصان على ضفة نهر خلال فيضان في أومبرلي. والأرقام القياسية سجلت أيضا في روسيا لكن دون الصفر.
    وقال باتريك غالوا إن درجة الحرارة بلغت في موسكو 25 تحت الصفر. وقد شكل ذلك مصدر فرح للتلاميذ الذين سمحت بلدية موسكو ببقائهم في منازلهم الاثنين بسبب موجة الصقيع.
    لكن كان لهذا الانخفاض في الحرارة و الطقس شديد البرودة إلى خمسين تحت الصفر في شرق سيبيريا نتائج مفجعة أيضا. فمنذ منتصف ديسمبر (كانون الأول) توفي تسعون شخصا بسبب البرد في روسيا، كما قالت مصادر طبية لوكالة الأنباء الروسية «ريا نوفوستي». وتوفي 83 آخرون في أوكرانيا، كما تفيد آخر حصيلة رسمية.
    ودرجات الحرارة هذه أقل بـ12 درجة من المعدل الموسمي، حيث تأتي موجات الصقيع القاسية عادة في يناير (كانون الثاني) وفبراير (كانون الثاني). وتتوقع الأرصاد الجوية الروسية تحسن الطقس في وقت لاحق من الأسبوع.
    وقال ريجي كريبيه الخبير في الهيئة الفرنسية للأرصاد الجوية ميتيو كونسولت لإذاعة «فرانس إينفو» إن هذه الموجة من «الطقس الشديد البرودة» هي الأقسى في السنوات السبعين الأخيرة. لكن الهواء البارد الذي يهب منذ أسابيع على أوروبا الشرقية يتراجع. وقال أستاذ فيزياء المناخ في جامعة أكسفورد تيم بالمر إن هذه الأوضاع القصوى تفسر بتدفق الهواء على ارتفاع ما بين ستة كيلومترات و15 كيلومترا بأمواج قوية في هذه الفترة.
    وهذا يعني أنه يدفع الهواء البارد من الشمال باتجاه روسيا ويجلب الهواء الساخن إلى جنوب فرنسا والدول المجاورة. وأضاف: «لا نعرف إذا كان ذلك ناجما عن تغير المناخ، والأمثلة المتوفرة ليست كافية لنحدد ذلك
     
  2. shiamaa mohamed

    shiamaa mohamed بـترولـي جـديـد

    20
    0
    0
    نصائح لتجنب مخاطر القيادة فى الطقس السىء والامطار العزيرة

    في اعقاب حالة الطقس العاصفة والرياح الشديدة التي تشهدها البلاد ، والشوارع االمليئه بمياه الامطار وخطورة ذلك على السائقين فنقدم للسائقين بعض النصائح لتجنب المخاطر الناتجة عن الطقس السىء وسقوط الامطار .
    حيث ندعاهم الى التمهل في الطرقات، والانتباه جيدا وقت القيادة بسبب خطورة الشوارع المليئة بالمياه .
    حيث ان حالة الطقس والامطار الغزيرة تشكل خطرا كبيرا على الشوارع ، لذلك لا بد ان ينتباه جمهور السائقين جيدا خلال القيادة ، والتمهل في الطرقات كي يتم تجنب حوادث الطرق.
    فعندما يكون الطقس سىء والامطار تتساقط بغزارة ، فمن الافضل لكل سائق يشعر ان مجال الرؤيا محدود الوقوف جانب الشارع حتى يتسنى له مشاهدة الشارع جيدا ، اذ انه سبق وان حصل حوادث طرق صعبة بسبب مجال الرؤيا ".
    لان للأسف الشديد هنالك سائقون لا يعيرون أي اهتمام لأوضاع الطقس ، فنراهم يقودون بسرعة فائقة وجنونية ، مما يشكل خطرا على سائقين اخرين . يجب على اولئك السائقين التوقف عن هذه التصرفات ، لان نتائجها وخيمة جدا، وعلى كل سائق ان يفكر بالأخرين وليس في نفسه فقط
     
  3. shiamaa mohamed

    shiamaa mohamed بـترولـي جـديـد

    20
    0
    0
    التغلب على امراض الشتاء والطقس السىء بممارسة الرياضة

    ابدت ربات المنزل استياءهم من اجواء الطقس السيئه، حيث تبدا المعانة من اعراض الرشح نتيجة التغير المفاجئ لحالة الطقس وانخفاض درجات الحرارة وبرودتها ليلاً، علاوةً على تساقط الأمطار المصحوبة بموجة من الغبار، حيث أن عدم الاستقرار الجوي في هذه الأيام ينعكس مباشرة على صحتهم واتضح معالمه من خلال الإصابة بالرشح، مبينين ان سبب العدوى يكون من خلال تواجدهم بالأسواق والاماكن المزدحمة التي ساعدت على انتقال الفيروسات بين الجميع.

    الرياضة تحمى من امراض الطقس السىء

    واكد الممارسين للرياضة، أنه مع اختلاف اجواء الطقس التي تشهدها معظم البلاد مؤخراً تزداد نسبة الإصابات المختلفة للأجسام، لافتا إلى ان هنالك أساليب علاجية استباقية قبل اللجوء لتناول الأدوية والمسكنات في حال الإصابة بأمراض الشتاء و الطقس السىء، ومنها ممارسة الرياضة البدنية بانتظام حيث تعتبر من الإجراءات الوقاية لأجسامنا لأنها تقاوم الضغوط النفسية التي تُضعف من مقاومة الجسم، حيث أنه ليس بالضرورة ممارسة رياضة الركض أو المشي في الاجواء الباردة والماطرة ولكن هنالك تمارين يمكن عملها داخل المنزل والمعروفة «بالتمارين السويدية» كالإحماء والضغط وتلين عضلات الجسم وغير ذلك.

    الاطفال هم الاكثر عرضه


    أن سهام الأعراض الصحية تكون اكثر انتشار بين الاطفال والتى تكون نتيجة التغيرات فى الطقس وتحول الاجواء إلى البرودة ليلاً وارتفاع الحرارة نهاراً، حيث كثير من الاطفال فى هذة الفترة يعانون من آثار هذه الاجواء الطقس الانتقالية، ان الفيروسات تكون اكثرانتشار و بشكل سريع ونقل العدوى بين الاطفال في الحضانة او المدرسة خصوصاً في مثل هذه الأجواء، لذلك نؤكد على امهات الاطفال أن الاطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بتلك الامراض نتيجة تواجدهم فى الحضانة او المدرسة وتزاحم الاطفال
     
  4. shiamaa mohamed

    shiamaa mohamed بـترولـي جـديـد

    20
    0
    0
    كثير ما نتعرض الى زكام، رشح، وانفلوانزا، وسعال هذه هي ابرز امراض الشتاء التي يعاني منها الانسان في الطقس البارد، قد تكون ناقوس خطر يدق أبواب أجسامهم خصوصاً في حال ضعف الوقاية من تلك الامراض، وعدم متابعة الحالة المرضية من خلال تناول الادوية والمسكنات، علاوة على أهمية تناول السوائل الساخنة والحمضيات الفواكه التي تتمتع بفيتامين «C» للحفاظ على حرارة الجسم تلافياً لاصابتها بتلك الامراض فى الطقس البارد، ولعل شريحة الأطفال وصغار السن ليسوا بمنأى عن الإصابة بسهام تلك الامراض وأعراضها نتيجة التزاحم اليومي في المدارس والصفوف المدرسية ونتجة سؤ احوال الطقس، واحتمالية انتشار العدوى والفيروسات بينهم وانتقالها فيما بعد لأفراد الاسرة، الأمر الذي يتطلب أخذ الحيطة والحذر من قبل الاهالي وأرباب الأسر نتيجة للتغيرات الانتقالية لأحوال الطقس من خلال التأرجح بين الرطوبة المنخفضة والمرتفعة التي يرافقها هطول للامطار بالعادة وانتشار للغبار والاتربة مما يساعد على انتشار الفيروسات واقتحامها لأجسامنا دون سابق إنذار، مما يفرض علينا إتباع المثل القائل «درهم وقاية خير من قنطار علاج» تلافياً لوقوع ما لايحمد عقباه.

    زيادة الاجازات المرضيه للموظفين فى الطقس السىء
    وعن علاقة الاجواء المناخية بإجازات الموظفين، أن نسبة أخذ الإجازات من قبل الموظفين والعاملين تزداد مع التغيرات الجوية والتقلبات التي تصيب الطقس، حيث أن معظم أسباب الإجازات تكون مرضية نتيجة لسوء حالة الطقس ، لان معظم الامراض التي تصيب العاملين في هذا الوقت من السنة هي الإنفلونزا الشديدة والرشح والزكام والذي يمتد لأيام وربما لأسبوع في حال عدم معالجته وعدم التدواي منها بأسرع وقت، لذلك لا بد من المواطنين متابعة النشرات الطقس ومعرفة أحوال الطقس خلال الأيام المقبلة تلافياً لوقوع ما لا يحمد عقباه
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة