استنكر تعامل الداخلية مع المواطنين بالإرادة

الكاتب : النقابة | المشاهدات : 384 | الردود : 0 | ‏17 أكتوبر 2012
  1. النقابة

    النقابة بـترولـي نشيط جدا

    274
    1
    0
    استنكر تعامل الداخلية مع المواطنين بالإرادة

    الخنين : ثقتنا كبيرة بسمو الأمير لنزع فتيل الاحتقان السياسي والانتصار لإرادة الامة


    استنكر رئيس نقابة العاملين بشركة خدمات القطاع النفطي سعد الخنين بشدة الاسلوب الذي تعاملت به وزارة الداخلية مع التجمع السلمي في ساحة الارادة امس الاول مشددا على ان هذا التعامل الامني يؤكد ان مستوى الحريات في الكويت يتجه نحو التدهور .

    واكد الخنين في تصريح صحافي ان وزارة الداخلية تعاملت بتعسف مع ابناء الوطن المطالبين بحقوقهم المشروعة ومارسوا حرية التعبير السلمي التي كفلها الدستور وتعبيرا عن رفضهم للسياسة الحكومية الغامضة تجاه موضوع الدوائر الانتخابية ومحاولات الالتفاف على حكم المحكمة الدستورية .

    وشدد الخنين على ان الكويت بلد مؤسسات وليست دولة قمع وكبت للحريات مؤكدا ان القانون هو الملاذ الوحيد لإنصاف الجميع والدستور هو أبو القوانين وهو الضامن لحقوق الشعب في التشريعات ويجب ان يظل الدستور مصانا لانه العهد الذي ارتضيناه في الكويت حاكما ومحكوما.



    ولفت الخنين الى ان العمل النقابي هو جزء اصيل من العمل السياسي مشيرا الى ان الكويت تعيش هذه الايام لحظات فارقة في تاريخها بين من يريدون حماية الدستور والذين يريدون هدم الدستور لمصالحهم ومآربهم الشخصية والتي تتعارض مع مصالح الامة .

    وقال ' ان التغيير يجب ان يكون بارادة شعبية ونابعة من الشعب الكويتي لانه مصدر السلطات لافتا الى نقابة خدمات القطاع النفطي كاحدى مؤسسات العمل المدني في المجتمع الكويتي لتنظر بوجل للمؤشرات والمنعطفات الخطيرة في الساحة السياسية والتي اثرت بشكل واضح على مختلف نواحي الحياة في الكويت .

    وامل الخنين في ختام تصريحاته ان تسود لغة الحكمة والعقل ويختفي الاحتقان السياسي مضيفا ' وكلنا ثقة بالله ثم بربان سفينتنا حضرة صاحب السمو الامير الشيخ صباح الاحمد _حفظه الله _ بقيادته وحكمته للرسو بهذا البلد لبر الامان ونزع فتيل الاحتقان السياسي ووأد الفتنه بكافة اشكالها والانتصار لارادة الامة وعودة الكويت الى سابق عهدها من التنمية والازدهار والرخاء داعيا الله ان يحفظ بلدنا الحبيب الكويت من كل مكروه وان يمن عليها بنعمة الامن والامان والاستقرار .
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة