اصحاب الشهادات الجامعية الوهمية ومدى تأثيرهم على قرارات الشركة

الكاتب : زحل | المشاهدات : 964 | الردود : 3 | ‏11 سبتمبر 2012
  1. زحل

    زحل بـترولـي نشيط

    106
    1
    16
    وهؤلاء طبعا يعيثون فساداً وتخريباً في دولهم لأنهم لا يستحقون أن يتبوأوا أي منصب، رغم أنهم يتبوأون أعلى المناصب بحكم الدرجات العلمية التي يحملونها.
    وهؤلاء أيضا يكلفون دولهم وشعوبها خسائر لا تقدر، وإن قدرت أو أحصيت، فإنها ستبلغ مئات المليارات من الدولارات كل عام، ليس فقط من حيث الرواتب العالية التي يتقاضاها هؤلاء دون وجه حق،بل من حيث القرارات التي يتخذها هؤلاء دون دراية منهم بمردودها أو انعكاساتها على دولهم وشعوبهم ومجتمعاتهم.
    قبل أيام، فتحت صحيفة "القبس" الكويتية ملفا شائكا هو «طوفان الشهادات الوهمية» .
    وحسب الأرقام التي حصلت عليها «القبس»، فان هناك ما يزيد على 34 ألف طالب وطالبة كويتية يتلقون التعليم العالي في شتى أصقاع العالم، لكن المفاجأة هي أن المسجلين في وزارة التعليم العالي لا يتجاوزوا 13 ألفا فقط!
    لقد أثار قرار الوزارة بوقف الالتحاق بعشرات الجامعات في شرق أوروبا وفي الهند والبحرين ومصر والفلبين وغيرها من الدول، ضجة في الأوساط الطلابية والأكاديمية الكويتية، رغم أن وفود التقييم التي أرسلتها وزارة التعليم العالي إلى تلك الدول قالت أن "الأحوال في معظم الجامعات كارثية، وأنها ليست سوى دكاكين وبزنس قائم على الطلبة الكويتيين".
    نعم هناك دكاكين لبيع الشهادات العلمية. وهناك جامعات غير مؤهلة للتعليم، وبالتالي فانها غير مؤهلة لإصدار الشهادات.
    لا بل أن بعض تلك الجامعات حسب التقرير يقع في أماكن نائية ومعزولة من الهند والفيلبين، ويصعب الوصول إليها. والأخطر من ذلك أن الطلبة الذين يدرسون في تلك "الجامعات" لا يحضرون المحاضرات سوى أيام معدودة في العام. هذا طبعا إن حضروا، لأنهم يقضون معظم أيام العام في بلدانهم الأصلية.
    وهؤلاء لابد أنهم سيعودون، أو ربما عادوا بالفعل،إلى بلدانهم كأطباء وكمهندسين وصيادلة ومحاسبين، إلى آخر ما هنالك من مسميات وظيفية.
    قبل فترة أصدرت وزارة العدل الأمريكية قائمة تضمنت 10000 شخص (نعم عشرة آلاف) يحملون شهادات علمية مزورة على مستوى العالممن بينهم 70سعودياً يعملون في مناصب ومهن عليا.
    وخلف ظاهرة الشهادات الجامعية الوهمية والمشتراة، يقف عامل نفسي يتمثل في عقدة النقص داخل مجتمعات وأفراد كانوا ولا زالوا، ينتقصون من قدر أصحاب المهن "المتدنية" كما يسميها البعض، ومن أصحاب العمل اليدوي، كما يمجدون العمل الحكومي والجلوس خلف المكاتب الفخمة.
    وهو ما يعزز شعور النقص عند البعض فيدفعهم للحصول على الشهادة بأي ثمن.
    وبالطبع فان الخاسر في كل هذه الحالات، هو المجتمع نفسه، وشعوب الدول التي تعاني من هذه الظاهرة الخطيرة والمستشرية. وطبعاً هذا بالإضافة إلى الخطورة المهنية التي يشكلها أطباء أو صيادلة مزيفون أو وهميون على حياة الأفراد في مجتمعاتهم ودولهم. كما أن القوانين العمياء في الدول العالمثالثية، لا تستطيع التفريق بين خريج من جامعات مرموقة مثل أوكسفورد أو هارفارد أو ييل أو السوربون على سبيل المثال لا الحصر، وبين خريج جامعة لا تتمتع بأية عراقة أكاديمية.
    وهؤلاء الذين دفعوا أموالاً أو غيرها للحصول على شهادات من هذا النوع هم "راشون" بالمعنى الحرفي للكلمة، أي أنهم مارسوا فعل الرشوة ، ولذلك فمن السهل عليهم، أو بالأحرى لديهم الاستعداد لأن يكونوا "مرتشين". طبعا هذا الاستنتاج هو بحكم "القبول بالمبدأ". وهذا القبول ينسحب بامتياز على كل من يشتري الشهادات مهما كان أو مهما علا منصبه.
     
  2. الى متى؟

    الى متى؟ بـترولـي نشيط جدا

    250
    0
    0
    التعليم العالي نظام مش حالك...........ضياع في ضياع

    وكل موظف ععنده قانون بكيفه........نتمنى من نوريه الصبيح تمسكه لان لما مسكت وزارة التربيه كنسلت الجامعات اللي مش حالك... وهاجموها النواب

    نتمنى من وزير التربيه تعيينها على التعليم العالي تخليها تشتغل صح....
     
  3. زحل

    زحل بـترولـي نشيط

    106
    1
    16
    للاسف الشديد ان اللوم يجب ان يلقى على عاتق وزارة التعليم العالي بالدرجة الاولى
    والمؤسسة بالدرجة الثانية وعلى كل من يتقدم لتعديل وضعه الوظيفي فما على المؤسسة
    الا مراسلة وزارة التعليم العالي بتلك الشهادة ومدى صحتها واذا كانت الوزارة قد قامت بالتصديق
    عليها بطريقة او اخرى فما على المؤسسة الا طلب من جامعة الكويت بعمل اختبارات لتلك التخصصات
    وارفاق تلك النتائج مباشرة للمؤسسة وتبث بعدها اللجنة بذلك وبعدها تكشف من المزور ومن الصحيحة
    ويتم بعدها قبول او رفض وفقا للنتائج على ان من تكون شهادته صحيحة لا يعدل وضعه فورا الا بعد مرور
    فترة زمنية فى دورات تاهله لتولي اى ترقية قادمة .
    كما ان هناك سؤال يطرح الا وهو هل الوافدين تتم عملية التدقيق على مؤهلاتهم العلمية وعن كيفية
    الحصول عليها وهل تلك الجامعات معترف بها ام لا ؟؟؟؟
     
  4. زحل

    زحل بـترولـي نشيط

    106
    1
    16
    دام الاداره يديرها كويتي...راح يرضخ للضغوطات السياسيه وهالامور

    لو واحد اجنبي جان شفنا الامور شلون تمشي صح

    جامعه بو ربع ويسقطون بالاختبارات ويقولك واسطه!!!!!الواسطه وده يساعدهم بس على شنو...في واحد فيهم مهندس ويقول اذا تبي الصج انا اعتبر نفسي رابعه ثنوي...!!!!!!!!!!!

    انا اعرف واحد معاه ماستر لو تسأله اتفه سؤال بتخصصه ما يدري وين الله قاطه........شكراً يا التعليم العالي....بدال لا تصير عالي صرت اردى من نع...؟
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة