بعد صدور حكم التعويض

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 728 | الردود : 0 | ‏3 سبتمبر 2012
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,465
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    [align=right]من المؤكد ان علينا اتخاذ القرار الحتمي حول مصير علاقتنا المستقبلية مع شركة ' دوا ' ونحن في طريقنا إلى دفع حوالي 5 ر 2 مليار دولار أمريكي نتيجة لحكم لجنة التحكيم، ومايهمنا أولا مصير العلاقات التجارية والاستراتيجية القائمة حاليا بعد دفع الغرامة أم ستكون نهاية العلاقة . و الأمر الآخر هو كيف سيتحمل الطرف الكويتي من تعويض مبلغ الغرامة المالية و بأسرع وقت ممكن .
    حيث قيمة الكلفة المالية على كاهل كل مواطن في حدود 630 دينار وهو مبلغ لن ننساه لا حاليا و لا مستقبلا .
    وما مصير المشاركة الحالية القائمة في ' أيكويت ' و مصير الشراكة الثانية في شركة أم . أي جلوبال ( M E Global ) في صناعة البلاستيك موزعة في كل من كندا الصين هونغ كونغ سويسرا والولايات المتحدة الأمريكية و الكويت و دبي . وتمتلك شركة صناعات البتروكيماويات 50% بالتساوي مع شركة داو في هذه الشركة والتي تأسست في عام 2004 .
    و المشكلة التي تواجهها مؤسسة البترول الكويتية و شركة صناعة البتروكيماويات هي انهما لا تستطيعان اقامة حوار مع شركة داو حول مستقبل العلاقات التجارية بسبب التوجه الحكومي، حتى وان كان الحوار سلميا وبدون التزامات من الطرفين. وقد يكون الحوار حول كيفية الخروج من هذا المأزق مثلا أو عبارة عن مبادارات أو أفكار لتخفيف العبء المالي على الكويت مثلا . وماذ ستفعل شركة داو في التعويض المالي. وهل ستستثمر جزء منه في الكويت مثلا في بناء منشآت بتروكيماوية مثلا أو بناء محطات للأبحاث والتقنيات أو في مجال التريب والتطوير و التوظيف كمثال آخر، نحن بحاجة إلى إجراء حوار لكن من المؤكد لا أحد يجرؤ على إجراء الحوار وكأننا وصلنا إلى طريق مسدود ونهاية الطرق .
    وهل من المعقول وبعد شراكة طويلة عميقة عمرها أكثر من 20 عاما مع أكبر الشركات في العالم في مجال البتروكيماويات أن نصل إلى طريق مسدود من دون حوار و نقاش، ولماذا لا نتحاور أو نتحدث اليهم، ولماذا هذا الخوف، وهل فقط سنسلم لهم المبلغ بالكامل ونقول 'مع السلامة ' و ندفع التعويض فقط لا غير، لماذا لا نتحدث عن البدائل أو حول كيفية
    استثمار هذا المبلغ محليا، خاصة وان شركة داو وعدت الكويت بذلك ببناء مركز بحوث و دراسات عندنا، فلماذا لا نتصارح حول مستقبل العلاقة.
    وماهو البديل الموجود لدى الطرف الكويتي لتعويض هذا المبلغ الملياري، وهل يمكننا مثلا رفع سعر الغاز الرخيص المدعوم دون الأضرار بالمشاركة الحالية أو زيادة سعر الغاز بنسبة معينة لحين نستطيع ان نعوض قيمة الغرامة المليارية مثلا لكن تحت الاطار السليم ومن دون الدخول في محاكم و اجراءات قضائية قد تزيد التكاليف المالية علينا.
    ما الذي خسرته شركة داو ماليا نتيجة لإلغاء صفقة الكي . داو .هل تضررت بهذا المقدار . وهل هي فعليا خسرت هذا المبلغ . وها هي قد استعادت الشركة كامل عافيتها وقيمتها السوقية أعلى من أي وقت مضى ودخلت بمشاركات مليارية قيمتها تزيد عن 20 مليار دولار مع شركة أرامكو السعودية في مشروع الصدارة .
    وهل تساءلت شركة داو عن مصير الشراكة الحالية معها في الكويت والشراكة الاخرى في مصانع البلاستيك في كندا. وهل هناك حوار قائم أم نحن فقط ننظر في آليات التعويض ومن سيدفع كم وهل ستبيع المؤسسة استثماراتها و تسييلها من اجل تحقيق المبلغ المطلوب أم انها ستقترض المبلغ المطلوب من البنوك والبيوت المالية العالمية.
    المطلوب من مؤسسة البترول وشركة صناعات البتروكيماوية ايجاد البدائل وكيفية التعامل مع شركة دوا وماذا مثلا لو قررت داو ان تبيع حصتها في ايكويت مثلا، هل لدينا البديل الآخر. وهل نستطيع ان نتوسع لا حقا في مجال البتروكيماويات بدون داو . ماهي الشركات المناسبة الآخرى . وهل نستطيع ان ندير شركة ايكويت دون شريك أجنبي . وهل لدينا البدائل الاخرى ام نرضى بدفع 5 ر2 مليار دولار بدون أي كلام وحوار.
    نحن بحاجة الى حوار في النهاية وان نذكر الشريك والصديق القديم بأنها هي استفادت بأكثر من 2 مليار دولار أرباح صافية نتيجة لمشاركتها في ايكويت بالإضافة الى بيعها علينا 50% من مصانعها في كندا كجزء من مشاركتنا معها في شركة أم . أي . جلوبال .
    من الضرورة البدء بالحوار وهذه كانت أيضا توصية من المجلس الأعلى للبترول، لنبدأ الحوار وقد تستمع الينا داو لعل وعسى .

    كامل عبدالله الحرمي
    كاتب ومحلل نفطي مستقل
    [/align]
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة