تحقيق في القطاع يسبق اجتماع مؤسسة البترول: كيف تسربت رسالة مها التركيت إلى هاني التركيت؟!

الكاتب : صابر2012 | المشاهدات : 695 | الردود : 2 | ‏29 أغسطس 2012
  1. صابر2012

    صابر2012 بـترولـي جـديـد

    18
    0
    0
    تحقيق في القطاع يسبق اجتماع مؤسسة البترول: كيف تسربت رسالة مها التركيت إلى هاني التركيت؟!

    2012/08/28 جريدة الوطن

    الاندفاع نحو سداد الغرامة يجدد طرح الأسئلة:
    - لماذا لم يوقف المسؤولون حتى انتهاء التحقيق؟
    - هل تم فحص شهادات مسؤولينا أمام لجنة التحكيم؟
    - لماذا لا يتم الضغط على «داو» عبر «الغاز المدعوم»؟


    في الوقت الذي تحركت فيه أطراف نفطية لمعرفة كيفية تسرب رسالة رئيسة شركة البتروكيماويات مها ملا حسين التركيت الى وزير النفط هاني حسين التركيت وحثه على دفع دفعة اولى لشركة «داو»، علمت «الوطن» ان مجلس ادارة مؤسسة البترول الذي يعتبر الجمعية العمومية لشركة البتروكيماويات يجتمع اليوم وسيتم بحث دفع الدفعة الأولى المنصوص عليها في الرسالة المسربة المذكورة.
    وقد علمت «الوطن» ان وزير النفط هاني حسين التركيت قد ادرج الرسالة المذكورة على جدول اجتماع مؤسسة البترول على بند ما يستجد من اعمال.
    وعلمت «الوطن» ايضا انه تم امس فتح باب التحقيق لمعرفة كيفية تسرب الرسالة التي بعثت بها مها ملا حسين التركيت الى الوزير هاني حسين التركيت وتطلب فيها سداد دفعة اولى من الشرط الجزائي المقضي به ضد الكويت لصالح شركة الداو في قضية (كي - داو)، المبلغ الذي تطلب مها ملا حسين التركيت من الوزير هاني حسين التركيت سداده كدفعة اولى يبلغ 924 مليون دولار هي ارباح مجمعة وموضوعة في وديعة بنكية لصالح شركة البتروكيماويات.
    كما تطلب ان يقر مجلس ادارة مؤسسة البترول دفع الدفعة المذكورة من الشرط الجزائي.
    ويثير هذا التهافت و(الاستذباح) على دفع التعويض لشركة داو مجموعة من علامات الاستفهام والاستغراب، ويطلق مجموعة من التساؤلات، ابرزها لماذا لا يتم استنفاد الوسائل القانونية ودرجات التقاضي قبل بدء الدفع، ولماذا لا يتم استغلال اسلوب الضغط على شركة الداو في مشاريع اخرى لها مع الكويت توفر لها أرباحاً وأموالاً، مثل السعر المدعوم للغاز الذي تقوم الدولة بتوفيره لمشروعي (ايكويت - 1) و(ايكويت - 2)، وهل من مصلحة أحد في الكويت ان يتم سداد الشرط الجزائي؟ وهل هذا الاندفاع لا يثير علامات استفهام على مسؤولين؟..
    ولماذا لا يتم اعادة تقييم الشهادات التي أدلى بها مسؤولون كويتيون أمام لجنة التحكيم؟، وهل هذه الشهادات كانت عوناً للكويت أم عوناً لشركة داو في استحصالها على حكم؟ وما الأوراق والمستندات التي تم تقديمها الى لجنة التحكيم؟
    كما يطرح هذا الاندفاع اسئلة لابد لها من إجابات، أهمها لماذا ما زال القائمون على شركة البتروكيماويات مستمرين على رأس عملهم، رغم وجود التحقيق الذي تجريه اللجنة المستقلة التي شكلها مجلس الوزراء في ملابسات صفقة (داو)؟ وألم يكن من الحكمة إيقافهم على الأقل حتى تتضح المسؤوليات وتنكشف الأخطاء؟
     
  2. 4649

    4649 بـترولـي نشيط جدا

    180
    0
    16
    دائما يتركون القضية الاهم ويتوجهون لمن اثار الموضوع او سرب المعلومات

    طيب ماتحاسبون اللي سبب الخسائر قبل كل شي؟؟؟
     
  3. محمد الشيباني

    محمد الشيباني بـترولـي نشيط جدا

    306
    0
    0
    السلام عليكم

    مشكلتنا في هذا البلد ان الامور ترا بالمقلوب و كلما كبرت المصيبه سهل حلها بمعنى اخر اذا سرق احدهم مليار دينار يكون حل هذه المشكله بتقديم استقالته فقط و عليه بالف عافيه المليار ، اتمنى ان اصحى من النوم في يوم من الايام و اجد الحكومه تطبق القانون بعينيها الاثنتين و هذا ما يتمناه تقريبا 80% من الشعب الكويتي

    وشكرا
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    415
  2. جابر
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    1,115
  3. المحرر النفطي
    الردود:
    7
    المشاهدات:
    1,893
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    719
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    186

مشاركة هذه الصفحة