وعزي فى شماغ احمر وطاقيه

الكاتب : كنبس | المشاهدات : 282 | الردود : 2 | ‏4 يناير 2008
  1. كنبس

    كنبس بـترولـي مميز

    814
    0
    0




    وعزي في شماغ أحمـر.. وثـوب (أبيـض).. و(طاقيـه)


    يا بنت أرجوك أنا مأقدر كفانـي ماضـي الغلطـات
    أخــاف الله يعذبـنـي وأنــا خــواف يابنـيـه
    واخـاف ابساعـه اللـذه يجينـا هــادم الـلـذات
    ويأخذ مـن حشـى جوفـي بقايـا روحـي الحيـه
    أنا ليّه ثمان اسنيـن وأنـا مدمـن علـى الشهـوات
    ديـار الفسـق حاستهـا مواطـي تحـت رجلـيـه
    عيوني مـن كبـر همـي تخلـط الـدم والعبـرات
    مِسيـل الدمـع مـن عينـي حفـر بالخـد ماريـه
    صحيح إنك جميله بـس تبنـا مـن هـوى الزينـات
    تركنـا الحـب غصـب وطـوع للعيـن الشقاويـه
    يابنت أنتي على بالـك أبأخـذ مـن بنـات الشـات؟
    أجـل مجنـون أنـا يابنـت أشيـل العقـل بيديّـه؟
    ترى أكبر شيء يربطني مِعك جـوال ابـو شاشـات
    وهاتـف ينقـل أشواقـي علـى نبـرات سلكـيـه
    وترى كل العلـوم اللـي عطيتـك بالهـوى كذبـات
    وحتـى دمعتـي يـوم الفـراق الصعـب كذبـيـه
    هـذاك اليـوم ماهلـت عيونـي لجلـك الدمعـات
    لأن الدمـع ماينـثـر بقـصـه حــب وهمـيـه
    أنا أضحك مِعك واضحك منك ..عليك أكثّر الضحكات
    كأنـي بالـهـوى جـنـي.. يعـبـي راس جنـيـه
    وأنا مانـي بخكـري يلبـس القمصـان.. والشرتـات
    ويفـرح قلبـه المسكـيـن إذا حــب الدوينّـيـه
    ودهنتي شعـرك الاسـود بألـوانٍ مـن الصبغـات
    وعيـت تقبـل الصبـغـه ملامـحـك الخليجـيـه
    وحشرتـي ردفـك المسكيـن بالبنطـال ...والجنـزات
    خلاقـيـنٍ تصنّعـهـا مـزاجــات اليـهـوديـه
    عشاني ميـتٍ فـي ثغـرك الأحمـر أبـو لمعـات
    تحسبينـي أبرضـخ لـك لأن إشـفـاك ورديــه ؟
    ورب الكون مأرضى فيك لو إنك شيخـة الحلـوات
    وإذا صمـل علـيّ العلـم أكـب ارض السعوديـه
    يابنت الناس عـزك فـي سـوادٍ يستـر العـورات
    وعزي في شماغ أحمـر.. وثـوب أبيـض.. وطاقيـه
    وخليجييـن نفخـر فــي عبـايـات الخليجـيـات
    نغـض الطـرف إجـلالً إذا شفـنـا الخليجـيـه
     
  2. كنبس

    كنبس بـترولـي مميز

    814
    0
    0
  3. التمويلي

    التمويلي بيت التمويل الكويتي

    1,176
    0
    0
    أنا ما اجيز القصيده

    الصراحه دون المستوى

    وعسى الله يوفقك وفالك البيرق
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة