فضيحة جديدة تصيب القطاع النفطي في الصميم بعد إلغاء صفقة "الداو

الكاتب : ممثل الشعب | المشاهدات : 1,282 | الردود : 1 | ‏21 يوليو 2012
  1. ممثل الشعب

    ممثل الشعب بـترولـي جـديـد

    39
    1
    0
    كيف يمكن الوصول إلى 600 مليون قدم يومياً بحلول 2013 والإنتاج الحالي 140?
    هاني حسين حوّل "تقرير شل" إلى النيابة العامة نظراً للشبهات التي تحوم حول العقد
    450 مليون دينار فاتورة تأخير مشروع "اي بي اف " للإنتاج المبكر للغاز الحر
    40 مهندساً من "شل" يكبدون "نفط الكويت" مليون دولار شهرياً دون أي نتائج إيجابية

    "السياسة" . خاص :
    على خطى الخسائر المليارية في "صفقة داو كيميكال" حذرت مصادر نفطية رفيعة المستوى من أزمة مقبلة تعصف بشركة "نفط الكويت" بسبب تداعيات صفقة عقد "شل" الذي تبين, وفق بعض المرجعيات النفطية, عدم جدواه حتى الآن حيث رتب خسائر على الكويت فاقت قيمتها اضعاف الزيادة المحدودة من انتاج الغاز.
    واستنادا الى بيانات شركة "نفط الكويت" فان العقد المبرم مع "شل" بتاريخ 16 فبراير 2010 يهدف الى "المساعدة في الخدمات الفنية لاستخراج وتطوير حقول الغاز في منطقة الشمال", وقد حددت الشركة جدولا زمنيا لزيادة انتاج الغاز الى 600 مليون قدم مكعبة يوميا بحلول العام 2013 والى اكثر من مليار قدم مكعبة بحلول العام ,2020 الامر الذي سينهي عصر استيراد الغاز الذي يقدر شهريا ب¯ 700 الف متر مكعب لتأمين احتياجات الطاقة الكهربائية خلال الصيف.
    وتقول مصادر نفطية في معلومات الى "السياسة" انه بعد مضي عامين على توقيع "نفط الكويت" العقد مع "شل" لم يرتفع انتاج الغاز بالمستوى المحدد مقارنة بما كان عليه قبل بداية العقد, اذ بلغ الانتاج 140 مليون قدم مكعبة يوميا, ما يعني ان الزيادة اقتصرت على 30 مليون قدم على مدى عامين, فيما كان مقدرا ان تبلغ الزيادة 490 مليون قدم مكعبة يوميا. الامر الذي يؤكد ان الزيادة المحققة لم تتجاوز 6.1 في المئة فقط من معدل الزيادة المحددة.
    واضافت المصادر النفطية ان مستويات انتاج الغاز "محلك سر" ولا تزال عند مستوى 140 مليون قدم بالرغم من الانفاق الكبير على الاتفاقية التي بلغت قيمتها 850 مليون دولار, وأبدت استغرابها من وجود 40 مهندسا واستشاريا وفنيا من شركة "شل " تنفق عليهم نفط الكويت ما يقارب مليون دولار شهريا دون التوصل لنتائج ايجابية تذكر على ارض الواقع , لافتة الى ان التأخير في انتاج كميات الغاز والوصول الى الاهداف الموضوعة سيكلف الدولة والميزانية اموالا مضاعفة نظرا لتجديد عقود الغاز مع كل من " فيتول" و" شل" التي تحتاجها الكويت في فصل الصيف.
    ولا تقتصر الازمة على عقد "شل" اذ تشير المصادر الى كارثة تنتظر " نفط الكويت" على مستوى مشروعات الغاز خلال الفترة المقبلة وتتمثل في تأخر الشركة المنفذة لمشروع " اي بي اف " وهو مشروع انتاج الوحدات المبكر للغاز 150 والذي تبلغ كلفته الإجمالية 450 مليون دينار, مؤكدة ان المشروع يعتبر من الروافد الرئيسية لزيادة انتاج " نفط الكويت" من الغاز الحر, علما ان هذه العراقيل تضيف عثرة اخرى امام تحقيق الاهداف المتعلقة بزيادة الانتاج الى مستويات توقف استيراد الغاز وربما تتيح تصديره في مراحل لاحقة.
    وبحسب المصادر فان المهندسين والفنيين الكويتيين المتخصصين هم من قاموا, بالتعاون مع المقاولين المنفذين للمشاريع, بالعمل في كافة المراحل المتعلقة بتطوير وحفر آبار الغاز في منطقة الشمال, بالاضافة الى انجاز الخطة المستهدفة من دون الاستعانة الفنية بعقد "شل" المشبوه, وبالتالي فان "نفط الكويت" ستتكبد دفع ما يفوق 50 مليون دينار بدل حفر 20 بئرا للغاز بما يقارب 2.5 مليون دينار لكل بئر.
    واستنادا الى الشبهات التي احاطت بعقد "شل" واجراءاته التنفيذية, اشارت المصادر النفطية الى ان وزير النفط رئيس مجلس ادارة مؤسسة البترول هاني حسين شكل, بالتنسيق مع المجلس الاعلى للبترول, لجنة لتقصي الحقائق تضم متخصصين في القطاع النفطي مهمتها البحث في حيثيات وتداعيات العقد الذي يمثل كارثة بناء على نتائجه السلبية, فضلا عن معلومات تحدثت عن شبهات تحوم حول تورط احد المسؤولين بالانتفاع من المشروع الذي لم يحقق اهدافه وغاياته.
    وتضيف المعلومات ان وزير النفط اتخذ القرار المناسب باحالة التقرير الى النيابة العامة للفصل في الموضوع نظرا لما يمثله من أهمية, خصوصا مع كثرة الاقاويل التي تحدثت عن ان ادارة الشركة عمدت خلال الفترة الماضية الى ابعاد مشروع الشراكة مع "شل" عن الأضواء نظرا لما قد يترتب من نتائج وخيمة اذا ما تم اكتشاف اي تجاوزات من قبل الجهات المختصة في التحقيق.
    وتختم المصادر النفطية معلوماتها بالاشارة الى ان توقعات "نفط الكويت" جاءت مخيبة للامال, وان وعود الوصول إلى مليار قدم مكعبة من الغاز بحلول ,2020 لن تكون افضل حالا مما سلف من التقديرات, وهو الامر الذي يهدد ستراتيجية الكويت في استخدام الطاقة النظيفة والاعتماد على الغاز في محطات توليد الكهرباء وفي الصناعة البترولية والمشاريع البتروكيماوية.


    جريدة السياسة
     
  2. محمد الحرمل

    محمد الحرمل بـترولـي نشيط جدا

    209
    0
    0
    والله يامؤسسة البترول كل يوم بفضيحه اقوى من الثانيه والمشاكل كثرانه
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة