الخليج والنفوذ الأيراني

الكاتب : مؤشر برنت | المشاهدات : 445 | الردود : 0 | ‏17 ابريل 2012
  1. مؤشر برنت

    مؤشر برنت بـترولـي نشيط جدا

    178
    3
    18
    ذكر
    مهندس ميكانيكا
    الكويت
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,,,,,,,,,
    الناظر في هذه الأيام من أستعظام قوة أيران وضربها لجميع الأعراف الدوليه والقوانيين الأمويه ومعاونتها للنظام الجائر بسوريا بالمال والخبراء والسلاح وزعزت دول الجوار بمخططاتها التوسعيه وأثارة القلائل بين الفنيه والأخرى ليتسائل من أين لأيران هذه القوه ببرنامجها النووي الذي أشرف على الأنتهاء لتصنيع قنبلة نوويه وسكوت أمريكا وأسرائيل عنها ليجد بأن كل من أيران وأمريكا وأسرائيل وجوه لعملة واحدة فمن مصلحة أمريكا بعد أزاحة صدام من خلق فزاعه لأرهاب دول الخليج العربي وأستنفاذ عائدات النفط الجبارة بالأسلحة والعتاد والأتفاقيات لتغطية عجز الموازنه لديها التي أرهقتها الحروب بالخليج وأفغانستان والعراق وأسرائيل الطفل المدلل لأمريكا وضرب أقتصاد كل من الصين وروسيا وهذا يصب بمصلحة أيران فأيران تأتمر بأمر امريكا وأن كثرت الشعارات فأمريكا هي من سلمت العراق لأيران ووضعت حكومه مواليه لأيران بل أصبح العراق جمهورية العراق بنكهه أيرانيه وهذا ما تريده أيران وفي موضوع البحرين يبدأ النفاق الأمريكي لأن هذه هي الدبلوماسيه فتقول للبحرين الحق للدفاع عن شعبها ضد تدخل أي دوله وتلمز بأيران وتدخلها السافر وبالمقابل تحرض مجموعات حقوق الأنسان لأدانة حكومة البحرين التي لم ترتكب خطا سوى الفاع عن شعبها ضد المخربين المنتمين العملاء لأيران فالذي يرى الفرق بالتعامل بين مملكة البحرين مع المتظاهرين وما يفعلة البعثي القذر بشعبه ليحس بالنعمه ولكن أيران لا تريد للبحرين الخير وتحاول فتح جبهات ضد المملكه العربيه السعوديه أو بالأحرى ضد السنه مثل الحوثيين باليمن وحزب الله بلبنان وحماس بفلسطين صبغه أخوانيه وبتصنيع أيراني والأن عن طريق بعض الحركات بمصر وتدخلها السافر لدعم طرف دون أخر بالأنتخابات ليكون جسر لمخططاتها وعودة الدوله الفاطميه وكذلك بالمحاولة الضغط على دولة كردستان لأن المستفيد الوحيد من النفط العراقي هي أيران فعائداته تعود للخزنه الأيرانيه وليست العراقيه وخدام المشروع الأيراني وبعض الملشيات العميله ببغداد والأعظميه والبصرة وتلك الطامه الكبرى وبعد الأنتهاء ستسلم أمريكا الضمان لأيران لأنه خير حليف لأسرائيل فاليهود الأيرانيين يقدمون الضمانات تلو الضمانات لأسرائيل بأن الدوله الوحيده الحليفه لكم وتقف في صفكم هي أيران واللعب من تحت الطاوله وما زيارة أحمدي نجاد للجزر الأماراتيه طنب الصغرى والكبرى وأبو موسى ألا لسيناريو قادم من أننا مثل ما وصلنا للجزر سنصل للضفه الأخرى لذلك على دول مجلس التعاون الخليجي التوحد والكلام بلغة واحدة وعدم التفرق والضرب في ما بينها بلعب سياسيه قذرة لأحراج بعضها أو الأنتقام فأذا ذهب أخي الأكبر فسوف تسقط الوحدة تلو الاخرى وأرجو أن تعو الدرس فالأتحاد قوه وهناك من لا يريد لهذا الأتحاد أن يتم مثل أذنب أيران والأخوان مثل القرضاوي ومن على شاكلته والليبراليين الذين يخدمون المشروع الأمريكي الصفوي مثل مأتمر المأمرة وسليمان العوده ولو نظرتو لمن تواجد لتستغربون شلم الشامي على المغربي أسلامي وليبرالي ولكن الهدف ضرب كل ما هو سعودي ومن داخل الكويت ولكن حسننا فعلت دولة الكويت بتوقيف هذا المؤتمر الشبهه والقادم أدهى لذى أتمنى أن يحذرو قادة المنطقه من الخطر القادم والتعامل مع دول الجوار بالند للند وليس الخادم للسيد فأيران وأذنابها لا يعرفون غير لغة القوة اللهم ما بلغت اللهم ما أشهد.
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة