الكويت تحتل الآن المركز الأول على مستوى العالم في تلوث البيئة

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 739 | الردود : 0 | ‏10 ابريل 2012
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    فوز بنان / هيئة البيئة وشركة النفط


    [align=right]د. فوزي سلمان الخواري
    الكويت تحتل الآن المركز الأول على مستوى العالم في تلوث البيئة
    تحدثت في مقالي السابق عن الانتهاكات السنوية التي تحدث للبيئة البرية والتي ليست فقط بسبب أصحاب تلك المخيمات، بل بسبب فرق الطوارئ التابعة للبلدية والتي تسبب الضرر الأكبر للبيئة من جراء هدمها لتلك المخيمات وترك المخلفات، وكل هذا يحدث والهيئة العامة للبيئة تتفرج دون ان يكون لها أي دور حتى في ارشاد البلدية.
    في سنة 1987 أوصت هيئة الأمم المتحدة باصدار اعلان عالمي حول حماية البيئة وأدخلت مصطلح «التنمية المستدامة». وفي عام 1992 انعقدت قمة الأرض في البرازيل (ريو دي جانيرو) والتي شاركت بها 172 دولة منها 108 دول أرسلت رؤساءها أو رؤساء حكوماتها وقد حضرتها الكويت بوفد رفيع المستوى برئاسة -المغفور له باذن الله- سمو الشيخ جابر الأحمد، ووافقت الكويت على تبني اعلان ريو حول البيئة والتنمية والذي تنص أهم بنوده على:
    - ان البشر هم في صميم الاهتمامات المتعلقة بالتنمية المستدامة. يحق لهم ان يحيوا حياة صحية ومنتجة في وئام مع الطبيعة.
    - ان عدم اليقين العلمي ينبغي ألا يؤخر اتخاذ تدابير لمنع التدهور البيئي حيث توجد تهديدات بأضرار خطيرة أو لا رجعة فيها.
    - ان يكون للدول الحق السيادي في استغلال مواردها الخاصة ولكن لا تسبب ضررا لبيئة الدول الأخرى.
    - ان المشاركة الكاملة للمرأة أمر ضروري لتحقيق التنمية المستدامة.
    وعليه فان أي برنامج تنموي يحقق «التنمية المستدامة» يجب ان يلتزم بتلك الاتفاقية.
    شركة نفط الكويت koc من أقدم وأعرق الشركات الوطنية التي يعود تاريخ تأسيسها الى عام 1934م. يعمل بها اليوم صفوة وخيرة شباب الكويت من الكفاءات التي لا يمكن ان يوجد مثلها في الهيئة العامة للبيئة. وخلال تلك السنوات استطاعت هذه الشركة ان تحتل مكانة مرموقة على المستوى العالمي وتعتبر اليوم حجر أساس بين مثيلاتها في أسواق النفط العالمية. ساهمت بفضل العوائد المالية التي تحققها من انتاج وتسويق النفط في دعم الاقتصاد الكويتي وتحقيق عوائد مالية مكنت الدولة على مر السنوات الماضية من تنفيذ برامجها التنموية وبالتالي فان مثل هذه المكانة يفرض على الشركة ان تحترم جميع المواثيق الدولية وتلتزم بتطبيقها وجعلها ثقافة عامة للشركة وللعاملين بها وأول تلك المواثيق هو المحافظة على البيئة التي اصبحت مقياس التقدم والحضارة بين أوساط الأمم. وبالتالي فان شركة نفط الكويت تخصص سنويا ميزانية خاصة لمتابعة برامج المحافظه على «الصحة والسلامة والبيئة» وفق المعايير العالمية والالتزامات الدولية والمجتمعية.
    قبل أسابيع عقد اجتماع مشترك بين نائب المدير العام في الهيئة العامة للبيئة الكابتن علي حيدر ومديرين من شركة نفط الكويت للوقوف على اجراءات الشركة للمحافظة على البيئة... سأكشف في المقال القادم جوانب من هذا الاجتماع حتى يعرف الشعب الكويتي والمسؤولون في الدولة مستوى كفاءة العاملين بهذه الهيئة والذي بسببه احتلت الكويت في عام 2012 المركز الأول على المستوى العالمي في تلوث البيئة[/align]

    الوطن
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة