القيادات النفطية: الوقود النظيف... أو يضيق علينا السوق

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 479 | الردود : 0 | ‏14 مارس 2012
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    أكد وزير النفط هاني عبدالعزيز حسين التركيت ان التشريعات العالمية على مواصفات المنتجات النفطية في تشدد مستمر، موضحاً أنها بدأت غرباً ووصلت إلى الشرق وحتى مع الصعوبات الاقتصادية العالمية هناك تشدد مستمر، قائلاً «علينا أن نسبق هذه التطورات وليس مواكبتها فقط».
    وأوضح التركيت في تصريحات خاصة لـ «الراي» ان التشريعات العالمية في ما يخص المعايير البيئية موضوع مهم يحظى باهتمام كبير من وزارة النفط ومؤسسة البترول وشركة البترول الوطنية التسويق، مشيراً إلى أنه لمواكبة هذه المعايير والاشتراطات هناك حاجة لضخ استثمارات مناسبة في مصافي البترول لإنتاج منتجات مناسبة متوافقة مع المعايير العالمية.
    وأكد التركيت ان مشروع الوقود النظيف سوف يسمح للكويت بانتاج منتجات بترولية تحقق متوافقة مع المعايير والاشتراطات العالمية.

    فاروق الزنكي
    ومن جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية فاروق الزنكي ان مشروع الوقود النظيف من المشاريع الاستراتيجية ذات الاهمية الخاصة والتي تسير مع استراتيجية المؤسسة كمشروع بيئي اقتصادي، مضيفاً أن المشروع يهدف لخفض الكبريت في المنتجات النفطية بما يتماشى مع متطلبات الاسواق المستقبلية وفي ظل تغير المعايير العالمية، معتبرأ أنها قد تقف عائقا امام المنتجات الكويتية في حال لم ينفذ خصوصا ان نسبة الكبريت عالية.
    وأوضح الزنكي ان المشروع لإنتاج وقود صديق للبيئة وفي الوقت نفسه للتصدير وليس الاستهلاك المحلي عكس المصفاة الجديدة، مؤكدا ان هذا المشروع سوف يفتح أسواقا جديدة ويوفر فرص عمل كثيرة للكويتيين، لافتاً إلى أنه لا يقل حجما عن بناء مصفاة جديدة، معتبره تحديا كبيراً، قائلاً «لكننا ماضون في تحديث مصافينا».

    سامي الرشيد
    ومن جانبه، قال رئيس مجلس الادارة العضو المنتدب في شركة نفط الكويت سامي فهد الرشيد بشكل عام مواصفات المنتجات في تشدد مستمر اكثر واكثر وهو في صالح البيئة سواء المركبات الكبريتية والتي تصبح مضرة بزيادتها عن نسب معينة والتوجه العالمي تخفيضها.
    وأوضح الرشيد، ان التشدد في مواصفات المنتجات يتطلب استثمارات ضخمة خصوصا في قطاع التكرير والمصافي لإزالة هذه المركبات وهي تتطلب تطوير مستمر ما يعني الحاجة لاستثمارات مستمرة لذلك تم التخطيط لمشروعي المصفاة الجديدة والوقود البيئي بهدف مواكبة التشريعات البيئية العالمية الخاصة بالمنتجات البترولية.
    وأشار الرشيد إلى ان التشريعات العالمية تطبق اقليميا فمثلا أوروبا لا يسمح فيها باستهلاك او توريد منتجات غير مطابقة للمواصفات أو المعايير وكذلك اميركا والآن الدول الاسيوية بدأت تدريجيا في هذا التوجه، معتبرا انها موجة تتبناها الدول تباعا خصوصا ان المتعارف عليه ان تبدأ هذه الموجة في اميركا او اوروبا وتنتقل لدول العالم.
    واعتبر الرشيد ان هناك ميزة في هذه التشريعات انها تعطي فترة لمواكبتها لذلك نهتم بتنفيذ هذه المشاريع قبل ان تكون هناك تأثيرات سلبية على الكويت وهو ما يتطلب منا مواكبة هذه المعايير والاشتراطات العالمية من خلال مشاريع تحقق هذه الاهداف.

    هاشم الرفاعي
    بدوره، أكد رئيس مجلس الادارة العضو المنتدب في الشركة الكويتية لنفط الخليج هاشم الرفاعي ان الحاجة في الكويت تستدعي مواكبة المعايير البيئية والتقيد بالمستويات البيئية العالمية في مجال الوقود النظيف وحماية البيئة، وبالتالي اصبح لزاما علينا تطوير المصافي والعمل على تجنب اي أضرار سلبية على البيئة، وكذلك يجب أن يكون المنتج الذي نقوم بتسويقه مقبولا في الاسواق العالمية حتى لا نخسر حصتنا السوقية ومن الضروري الاسراع في تنفيذ المشاريع التي وافقت الجهات الرسمية عليها.
    وأوضح الرفاعي ان التحديات التي تواجهها الدول أمام تشديد المعايير البيئية هو ضخ استثمارات رأسمالية لتأهيل مصافيها لإنتاج هذا النوع من الوقود، بيد أن الجانب الايجابي يكمن في انتاج وقود نظيف بيئي يتماشى والمعايير العالمية.

    نبيل بورسلي
    من جانبه، قال رئيس مجلس الادارة العضو المنتدب في شركة ناقلات النفط الكويتية نبيل بورسلي في ما يخص نشاط النقل البحري إن تشريعات تحسين ظروف البيئة مستمرة وكشركة نقل بحري نجوب العالم كله ولدينا معايير ومواصفات عالمية لابد ان نتماشى معها رضينا أم أبينا.
    وقال بورسلي أننا في الناقلات تجاوباً منا مع التشريعات العالمية حرصنا على أن تكون الناقلات الجديدة متناسبة مع الوقود النظيف خصوصاً أن كثيرا من البلاد الاوروبية وأميركا تشترط استخدام وقود قليل المحتوى الكبريتي لذلك نعمل على أن تحتوي ناقلاتنا على خزانات الغاز lng بحيث يمكن للباخرة الابحار من خلال الغاز.
    وأضاف بورسلي ان الظروف البيئية حتمت علينا التعامل معها فالمحافظة على البيئة والانبعاثات شغلنا الشاغل، معتبرا ان هناك استثمارات كبيرة في الناقلات الجديدة لمواكبة التجهيزات البيئية، معتبراً أن الكويت مطالبة بمواكبة هذه المعايير، مضيفاً أننا كشركة عالمية مطالبين بالالتزام بالمعايير والاشتراطات العالمية وبما يتماشى مع استراتيجية الصحة والسلامة والبيئة، لافتاً إلى أهمية مشروع الوقود النظيف لامداد الناقلات بالوقود النظيف المتوافق عالميا مع المعايير بما يسمح بتوفير الوقود من الكويت.

    أسعد السعد
    من ناحيته، قال رئيس مجلس الادارة العضو المنتدب في الشركة الكويتية لتزويد الطائرات بالوقود «كافكو» أسعد السعد ان شأن البيئة اصبح اهتماما عالميا وعلى الجميع التكاتف لحماية البيئة.
    وطالب السعد بضرورة العمل على تقليل الانبعاثات من الصناعات او الوقود المستخدم فيها، معتبرا ان مشروع الوقود البيئي احد اكبر المشاريع المدرجة، متوقعا ان يرى النور قريبا جدا، وسوف يحدث طفرة في الصناعات البترولية الكويتية من خلال انتاج مواصفات عالمية صديقة للبيئة.
    وأرجع السعد أهمية مشروع الوقود النظيف إلى تعزيز المحافظة على البيئة العالمية، معتبرا ان التأخير في تنفيذ هذا المشروع مثل التأخير في المشاريع التنموية الاخرى ستكون له آثار سلبية على اقتصاد الكويت اوالإسراع به لتشجيع الصناعة وايجاد فرص العمل وتحقيق مردود ايجابي على القطاعات الاخرى، مؤكداً ان هناك حاجة ملحة لهذه المشاريع لمواكبة المعايير والاشتراطات العالمية للمنتجات النفطية عالمياً.

    علي بن سبت
    ومن جانبه، قال الوكيل المساعد للشؤون الفنية في وزارة النفط علي بن سبت ان هناك أهمية كبيرة لمواكبة الاشتراطات العالمية، موضحا ان الكويت من الدول الموقعة على اتفاقية «كيو 2»، معتبرا ان المعايير البيئية ضرورة عالمية والوقود البيئي والمصفاة الجديدة في الكويت في الاساس لها اهداف بيئية وبالتالي هناك صاحب حاجة ماسة لها، مضيفاً ان الكويت تعمل حاليا على تقليل حرق الغاز بكافة الجهود ووصلت إلى نتائج ممتازة.

    المطيري
    ومن جانبه قال نائب العضو المنتدب لمصفاة ميناء عبدالله في شركة البترول الوطنية محمد غازي المطيري أن مشروع الوقود البيئي من أهم وأكبر المشاريع التي تعمل الشركة على انجازها على مدى عشرين عاما مضت لتحقق استراتيجية مؤسسة البترول الكويتية لقطاع التكرير من خلال الوصول الي مكانة رائدة عالميا في صناعة التكرير والتسويق والتميز بأعلى مستويات الأداء والمساهمة الفعالة للكويت.
    وقال المطيري نسعى لتحقيق أقصى قدر من التكامل في عملياتنا لاضفاء قيمة مضافة للمواد الهيدروكربونية وتلبية الطلب على الوقود عالميا ومحليا. معتبراً أن مشروعا الوقود البيئي والمصفاة الجديدة سيحققان نقلة نوعية للقطاع النفطي.
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    9,170
  2. المحرر النفطي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    7,181
  3. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    591
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    574
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    1,134

مشاركة هذه الصفحة