فضيحة جديدة في صناعة الكيماويات: تبيع منتجاتها دون عقود!! والمؤسسة تخاطب الشركة

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 558 | الردود : 1 | ‏15 ديسمبر 2011
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,467
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    فضيحة جديدة في صناعة الكيماويات: تبيع منتجاتها دون عقود!!
    باعت شركة أمريكية 47.3 الف طن من اليوريا كصفقة فورية دون تحصيل قيمتها


    [align=right]كتبت نورة العلبان:
    بعد فضيحة «سرقة الديزل» كشفت مصادر مطلعة لـ«الوطن» ان مصنع الاسمدة بشركة صناعة الكيماويات البترولية قام بطريقة غير قانونية ودون عقد ببيع 47.3 ألف طن من اليوريا الى شركة أمريكية تتعامل معها «صناعة الكيماويات» كمستهلك نهائي وترتبط معها بعقد سنوي للحصول على 200 ألف طن سنويا من اليوريا.
    وتساءلت المصادر كيف تقبل «صناعة الكيماويات» بيع صفقة فورية دون عقد أو حوالة او اعتماد يضمن تحصيل قيمة الصفقة وكيف تقبل تحمل مصاريف الشحن والنقل دون عقد يضمن لها استرداد تلك التكاليف؟!.
    بعد فضيحة «الديزل» في شركة صناعة الكيماويات البترولية كشفت مصادر مطلعة لـ «الوطن» عن فضيحة جديدة حيث تبيع الشركة منتجاتها دون عقد او حوالة او اعتماد وهو ما يعني عدم تحقيق شروط البيع المتعارف عليها سواء الشركة او القطاع النفطي بشكل عام.
    وقالت المصادر ان مصنع الاسمدة بشركة صناعة الكيماويات البترولية قام بطريقة غير قانونية ودون عقد ببيع 47.334 الف طن من اليوريا الى شركة امريكية تتعامل معها «صناعة الكيماويات البترولية كمستهلك نهائي وذلك كصفقة فورية والتي تم تحميلها من ميناء «سترة» البحرين الى ميناء باكستان لصالح شركة «تي س بي».
    واشارت المصادر الى ان الصفقة الفورية تمت من قبل الشركة الأمريكية الى مصنع الاسمدة التابع لصناعة الكيماويات البترولية .. وتساءلت المصادر: هل هناك صفقة فورية لا يتم تحصيل قيمتها؟!!.
    واكدت المصادر انه تم شحن اليوريا في تاريخ 26 نوفمبر الماضي ووصلت باكستان في تاريخ 29 نوفمبر الماضي، مبينة ان بيع الصفقة في ذلك الوقت تم بسعر مرتفع يقدر بـ 583 دولاراً للطن الواحد.
    وتساءلت المصادر كيف لشركة مثل صناعة الكيماويات التغاضي عن الدفع او شروط البيع المتعارف عليها.
    ونوهت المصادر الى ان الشركة الأمريكية ترتبط مع «صناعة الكيماويات البترولية» بعقد سنوي يضمن حصولها على 200 الف طن سنوياً من اليوريا.
    وتساءلت المصادر كذلك كيف تقبل الشركة ان تتحمل مصاريف الشحن والنقل دون عقد ينص على ذلك؟ مضيفة اذا حدث مكروه للباخرة فان الكويت ستخسر منتجها وتكاليف النقل وفي المقابل الرابح سيكون الشركة الاجنبية وحدها لعدم وجود عقد يثبت عملية البيع.
    وفي الختام نأمل من الشركة كما عودتنا دائماً أن توضح لنا عن هذا الموضوع حرصاً على ثروة البلد؟
    والجدير بالذكر ان شركة صناعة الكيماويات البترولية «Pic» تملك في مصنع البحرين للبتروكياويات «Gpic» %33.33 وسابك من السعودية تملك في مصنع البحرين %33.33 حيث يكون الجانب الكويتي مسؤولاً عن تسويق منتج اليوريا فقط والجانب السعودي ممثلة في سابك مسؤولة عن تسويق البولي ايثلين.
    [/align]

    الوطن
     
  2. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,467
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    مؤسسة البترول تخاطب «صناعة الكيماويات» للتحقيق حول بيع «اليوريا» بدون عقد
    بعد أن كشفتها الوطن أمس


    [align=right]كتبت نوره العلبان:
    وجهت مؤسسة البترول الكويتية كتابا الى شركة صناعة الكيماويات البترولية حول الواقعة التي كشفتها «الوطن» أمس عن بيعها منتج «اليوريا» دون عقود مطالبة بالتحقيق حول أسباب عدم وجود عقد للصفقة وعدم تسلم الشركة المبالغ المستحقة.
    وألمحت مصادر مطلعة لـ«الوطن» الى انه من المتوقع ان تقوم ادارة مصنع الاسمدة التابع لشركة صناعة الكيماويات البترولية بالطلب من الشركة الأمريكية الوسيطة بتوقيع عقد بتاريخ سابق أي قبل اتمام بيع الصفقة الفورية.
    وذكرت المصادر انه من المتوقع ان تستلم الشركة المبلغ المتفق عليه «قيمة الصفقة» نهاية الشهر الجاري، مبينة ان هذه الفضيحة قد تؤثر في العلاقات بين الدول الخليجية الشقيقة الشريكة في مصنع البتروكيمايات.
    جدير بالذكر أن سعر الطن الذي تم بيعه بلغ نحو 538 دولارا للطن - شفهيا – بين كل من مدير دائرة التسويق في مصنع الاسمدة مع الشركة الأمريكية في الوقت الذي تتوقع المصادر ان يتم كتابة عقد الصفقة بمبلغ يتراوح بين 317 و319 دولارا للطن ويبقى السؤال: أين يذهب المبلغ الذي يمثل الفرق بين السعرين؟؟!!.
    [/align]
     
    آخر تعديل: ‏15 ديسمبر 2011
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. تفاني
    الردود:
    21
    المشاهدات:
    2,090
  2. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    5,794
  3. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    806
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    763
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    434

مشاركة هذه الصفحة