الرحيــل ..!

الكاتب : pic2020 | المشاهدات : 302 | الردود : 0 | ‏7 ديسمبر 2011
  1. pic2020

    pic2020 كاتب - صحيفة الكويتيّـة أعضاء الشرف

    462
    0
    16
    الرحيــل ..!

    أحمد مبارك البريكي
    Twitter : @ahmad_alburaiki

    «الرحيـل» مسلسل كويتي قديــم انتهى نهايـة سعيدة بزواج البطل غانم الصالح من البطلة سعاد عبدالله أخت الشجــاع (راعي الصفرا) الذي أخذ عهدا على نفسه أن يقتل غانم الصالح، وقد كان يردد طوال حلقات المسلسل (والله لأذبحه وأنا راعي صفرا..!)
    وانتهى المسلسل بســلام من غير إراقة ولا قطرة دم لا حمراء ولا صفراء واحدة!
    رحـل سمو الشيخ ناصر المحمد، كما اشتهت سفـن المعارضة الكويتية بأطيافها المتداخلة من ليبراليين وكتل إسلامية وشعبيـة أو حتى مستقلين، غادر الكرسي بلا إراقة دماء، وهذه سمـة جميلـة يتميز بها حكام كويتنــا، ولا نعلـم هل سيعود ويعاود الكرّة مرة أخرى أم يستكين ويهجر الحناجر
    وعوار الرؤوس!
    رحل ناصر، لكنه ترك جـروحـا غائرة ومفردات غريبـة لاكتهـا ألسـن إعلامـه المدفــوع، فبقيت الأجوبـة مفقودة عن أسئلــة بقيت موجـودة، أين من رشى واشترى الذمم الرخيصة بأموال غاليـة؟ وأين من أمر بتمزيقنـا وتقطيعنا إربـا حتى صارت الكويت حلبة للمناطحة والصراع، فأضحينـا فرقـا وجموعـا متفتتـة كقطع (البس-كويت) من غير أن نلتفت إلى وطننا!
    أين التنميـة التي زعمهـا زعمـاء تصدير الأحلام؟ وكيف أصبحت الكويت محطة للشـك في عيون أهلنـا في الخليـج، بعد أن استمرأنـا الابتعـاد؟!
    من يمسح مفردات دخيلة على الكويت مثل قبيضة، وراشي، وحضر وبدو، وشيعة وسنة، ومطاعات وقنابل مطاطية، وأمير قبيلة، ومطرقة، واعتصامات كوادر، وإسقاط قروض، وتفريغ الدستور، وفداوية و أحرار، وعملاء وبصامين، وإصلاح ومزدوجين ومؤزمين ومنصة واستجوابات عبثية و.. و... و!
    من يمحو تلك الكلمات الثقيلة المزعجة والتي كتبت بأصباغ الغاز وبألوان متعددة خضراء وحمراء وصفراء وسوداء!
    في أواخر أيام عهد سمو الشيخ ناصر المحمد في سدّة رئاسة وزارته، وبعد اعتقال مقتحمي مجلس الأمة، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي «تاغات» صفراء علقها ناشطون تطالب السلطات بتحرير مقتحمي «مجلس أمتهم» الأسرى، فعـمّ غبار الصفــار، فانتهى مسلسل «الرحيـل» بســلام من غير إراقة ولا قطرة دم لا حمراء ولا صفراء واحدة.. لكن بقيت الدماء تغلي على وطـن قد يضيـع
    مرّة أخرى..!
     

مشاركة هذه الصفحة