نـزوى .. حلـوى عمانيّـة !

الكاتب : pic2020 | المشاهدات : 466 | الردود : 0 | ‏4 ديسمبر 2011
  1. pic2020

    pic2020 كاتب - صحيفة الكويتيّـة أعضاء الشرف

    462
    0
    16
    نـزوى .. حلـوى عمانيّـة !

    في الطـريق إلى نزوى، تقابلك قرى متناثرة عبر شريط الخط الإسفلتي، توقفت في قرية (السيق) الصغيرة، والتي تنبع من جبالها المحيطة (أفلاج) المياه الباردة فتسقي عطش أهل القرى العمانية ومزروعاتهـم.
    القرية الصغيرة هي مصدر صناعة ماء الورد أيضا في سلطنة عمان، فيها مصانع لتقطير ماء الورد عبر طرق تقليدية، شرحها لي أحد أصحاب تلك المصانع، أهل هذه المنطقة يحترفون الزراعة ويكثر فيها شجر الرمان والليمون وزهر الياسمين برائحته الفوّاحـة الزكية، وكذلك نبتـة لا أعرفها تسمى (ياس)، يقول أحد أهالي القرية أنها تستعمل كغسول للشعر.
    حديقة عامة صغيرة تخترقها قنوات الأفلاج بمياهها الباردة، تغذي كل بيت من بيوت أهل الوادي، مسجد صغير بقبّـة زرقاء ينتصف المشهد محاطا بزهور الياسمين وأعمدة الذرة، شدّني وأعجبني منظره فالتقطت له صورة ونشرتها عبر حسابي في (التويتر)!.
    عبرنـا إلى محافظة نزوى القريبة من هذه المنطقة، سوق نزوى القديم على شكل القلاع البرتغاليـة الشهيرة التي تميّـز تاريخ السلطنة، تصميمه من الداخل عمـاني صرف، سوق تراثي جميل نظيف لا ازدحـام فيه وواسـع.
    وقفت عند محل لبيع الحلوى العمانيـة، فتعرفت على أنواعها وطرق صناعتها من الشاب العماني الذي امتهن تجارتها، فأخذت ما تيسر لي من تلك الحلوى السلطانية، اللبان هو مصطلح للبخور عند أهل عمان، وقد كنت أعتقد أنه (علك الماء) أخذت منه معتقدا ذلك، إلى أن تغيرت نظرتي بعد أن فتحت أكياسي ونظرت له، باغتني الظلام وأنا أجوب سوق المدينة، فعدت متسللا ظلام الليل إلى قواعد فندقي سالمـا.


    أحمد مبارك البريكي
    نزوى – سلطنة عُمــان
    Twitter : @ahmad_alburaiki
     

مشاركة هذه الصفحة