إلى مسقــط .. ذاهب !

الكاتب : pic2020 | المشاهدات : 551 | الردود : 0 | ‏23 نوفمبر 2011
  1. pic2020

    pic2020 كاتب - صحيفة الكويتيّـة أعضاء الشرف

    462
    0
    16
    إلى مسقــط .. ذاهب !

    بقلم : أحمد مبارك البريكي
    Twitter : @ahmad_alburaiki

    سأغادر اليوم بإذن الله تعالى إلى سلطنة عمان للمشاركة في المؤتمر الثالث للـ (بروموترياسك) لشبه الجزيرة العربية والذي تنظمه شركة نفط الكويت، وهي سلسلة من ورش عمل متخصصة في جيولوجيا (اللوحة العربية)، وتهتـم بدراسة الفاصل الزمني للعهد الترياسي الذي فصل بين عصرين عظيمين من عصور سلم الزمان الجيولوجي، وهما دهر الحياة القديمة، وحقبة الزمن الوسيط والذي يتجاوز عمره 240 مليون سنة من عمر الأرض، وهو الزمن الذي تكونت معه حقول النفط التي ننعم بها الآن بفضل الله، ويستمر هذا المؤتمر إلى الأول من ديسمبر المقبل.
    سلطنة عمان التي في خاطري قد زرتها مرة واحدة فقط في العام 1992، وهي من توائم الكويت الستة، أتذكر جيدا تلك الرحلة التي رافقني بها صديقان عزيزان على مركبتنا التي جابت بنا السلطنة من شرقها حتى غربها مرورا بثمريت وجزر كوريا موريا (الحلانيات) حاليا، ونزوى وعبري وصحار والسيب وسائلا محافظات عمان وصولا لمدينة صلالة الظفارية الساحلية الجميلة والتي لها نكهة بلدان القرن الأفريقي.
    لعمان طلة ساحرة ومبهرة على محيط الهند وخليج عمان وبحر العرب وأيضا الخليج العربي عبر رأس مسندم، إنها سلطنة تعيش بجوار البحار، تنام وتصحو له.
    تعتبر سلطنة عمان هي الأخت الكبرى الثانية لدول الخليج بعد السعودية من حيث المساحة والسكان أيضا، استقلت في وقت استقلال أقطار الخليج في بداية السبعينيات، ومن يومها بدأت في سباق مع الأيام لبناء وطن وشعب. عمان صاحبة التاريخ المجيد، والضارب في عمق السنين، لها طبيعة خلابة وتتميز أرضها بتمازج طبوغرافي عجيب، فالجبال تجاور الصحاري والوديان، والسهول الخضراء تتداخل مع سواحل ناعمة.
    ها أنا قادم لهذا البلد العزيز لأتعرف عليه أكثر.. وأكتب له وعنه أكثر.
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة