لبيك اللهـم لبيك ..

الكاتب : pic2020 | المشاهدات : 524 | الردود : 0 | ‏13 نوفمبر 2011
  1. pic2020

    pic2020 كاتب - صحيفة الكويتيّـة أعضاء الشرف

    462
    0
    16
    لبيك اللهـم لبيك ..

    بقلم : أحمد مبارك البريكي
    Twitter : @ahmad_alburaiki

    على صعيـد منى الطاهـر اصطفت سياراتنا وافترشنا الأرض الطاهرة، ونسائم الإيمان تحفّـنا وسط صخب مئات ألوف الحجيج، وهم يلبّون بصوت واحـد للواحـد الأحـد:
    ..لبيك اللهم لبيك، لبيك لا شريك لك لبيك
    ..إن الحمـد والنعمة لك والملك لا شريك لك.
    إن لصخب الحج هدوءا وسكينـة..
    رفقة صالحة برفقتي، خطوت معهم مناسكي خطوة خطوة، رداؤنـا بياض الحرم، رؤوسنا مكشوفة للسماء تدعو العزيز الغفار أن يعفو عنا ويرحمنا، مشاعرنا الصادقة امتزجت كموج البحر حين التقت بمشاعر اللـه الحرام، وقتنا مشغول بذكر اللـه ومواعظ القرآن، ودعوات صالحة بحضور صدق الابتسـامة في الوجوه.
    جلس يحدثنـا حديث الصدق، إنه (أبو وليد) ابن العم الرائع خالد عيد البريكي، في مجالسته تظهر درر الكلام، وتبدو الفضائل مع كل حرف ينطقه، كيف لا والخلق الحسن مبدؤه، في غضون الحديث مـرّ شيخ له سحنة أجنبية بلحية شقراء، عرّف بنفسه أنّه من مسلمي بريطانيا وأنه تائه، فاستقبلته أيادي الكرام بالتفضّل بالجلوس معنا، ظهرت بوادر التقدير على كرمنا في محياه، فجلس وأكملنا حلقة الفضائل والذكر.
    (وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق)..
    كانت آية عظيمة تجسدت أمام ناظري وأنا أعيش حياة الركن الخامس من أركان الإسلام، في الطواف حول بيت اللـه الحرام تختلط الأنساب والشعوب، طيف الألوان يختلط في لون البياض، اللغات واللهجات الشتّى تتوحّد بـ (اللـه أكبر كبيرا.. والحمد للـه كثيرا)..
    إن رحلة الحـج من عجائب الرحلات..
    فيهـا تغتسل الأرواح من درن الموبقات، وتتهيأ العقول لبرازخ الإيمان، وتتطهر القلوب من شرور النفوس.
    في نهاية الأمر تعود الذكريات لـ (الصوغة) وهدايا الحج التقليدية تمهيدا لجلبها معنا في رحلة العودة من الديار المقدسة إلى ديارنا، ليسعد بها الصغار الذين تتعلق أفئدتهم بفرحة اللقاء، فنتذكر عكّاسة مكة، ومسباح الخشب برأس الخيوط الخضراء و(الزميرة) التي نقشت عليها صورة الجمل ذات الضوضاء المدمرة، والطاقية أم مناظر ومساويك (أم نص ريال)! .



     

مشاركة هذه الصفحة