د.أحمد الخطيب مقال خطير عن الواقع الكويتي

الكاتب : ysfalq8y | المشاهدات : 928 | الردود : 4 | ‏24 أكتوبر 2011
  1. ysfalq8y

    ysfalq8y بـترولـي نشيط

    [BIMG]http://www.alqabas.com.kw/Temp/Authors/8e9ce481-a9d2-4798-86cc-f88161ae91b0_author.jpg[/BIMG]

    حذار من إلغائه بالتعديل!
    الدستور هو الضامن لديموقراطيتنا ومستقبلنا


    كتب أحمد الخطيب :


    ذكرتُ في مقالة سابقة أن أهمية دستور 62 في تطبيقه الصحيح، لأنه المَخرج الوحيد لأزمتنا الراهنة، فالمادة السادسة من الدستور هي الضمان الوحيد لإحداث تغيير سلس، يحمينا من الزلزال الذي يهز منطقتنا العربية، وهذه المادة تعطي الشعب كل الصلاحيات.
    فحقهم انتخاب أعضاء مجلس الأمة ممثلين لهم، وهم يقررون بقاء الحكومة أو عزلها، وهم كذلك الضمانة لاستقلال السلطة القضائية وحمايتها لتقوم بواجبها من دون أي تدخل، فهم الذين يبايعون الأمير الذي لا يمارس صلاحياته الدستورية حتى يقسم اليمين أمام مجلس الأمة الذي بايعه.
    هكذا يجب أن يُفهم الدستور حتى يكون لزاماً على الجميع احترامه، وأي تفسير آخر أو تعديل يسلب أو حتى يقيّد من هذه الصلاحيات الشعبية هو إلغاء للدستور، لأن الدستور هو نهج وثقافة.
    فالدساتير الصورية المزيفة لم تحم حسني مبارك، والقذافي، ولن تحمي بشار الأسد وعلي صالح.
    فما يدور في بعض الكواليس من أن هناك استعدادات لانتخابات قادمة يحصل النظام فيها على أغلبية الثلثين لتعديل الدستور دستورياً، هو هرطقة ومسخرة، وهو إلغاء تام لحياتنا الدستورية، كما أنه مجرد أحلام لدى مستبدين وبطاقة فاسدة مفسدة ورافضة للمحاسبة، ومصرة على تدمير حاضرنا ومستقبلنا، تواقة مثلما كانت دائما إلى الثأر من عبدالله السالم، وممن ساعدوه على بناء المجد للكويت يوم عزت الكرامة عن شعوب كثيرة في محيطنا البائس.
    ليعلم الجميع أن العودة إلى المشيخة هي انتحار، لأنها بكل بساطة ستوفر الظروف الموضوعية لوصول الربيع العربي إلى الكويت، ويخطئ من يعتقد بأن الربيع العربي سيغرق في بحر النفط الخليجي، لأن ربيع الكرامة هو السفينة الجبارة العابرة لكل المحيطات، كما نراه الآن بالعين المجردة.
    المختبئون في كهوف الجاهلية لا يمكن أن يروا ذلك، وجهابذة ثقافة وأد البنات لا يمكن أن يصمدوا أمام التقدم العلمي المذهل، الذي يلف العالم، فالبعوضة لا يمكن أن توقف اندفاع قطار الكرامة.
    الشعب هو مصدر كل السلطات، كما ينص عليه دستور 62، ومواده الواضحة تفصّل ذلك، وللشعب حقه في ممارسة كل وسائله الدستورية داخل المجلس وخارجه، فالإضرابات والاعتصامات والتظاهرات بوسائل سلمية، هي حق دستوري لا يجوز التنازل عنه، وعلى النظام أن يعلم جيدا أن أي قرار أو حتى قانون غير دستوري، لا يحق له أن يسلب الشعب حقه الدستوري في التحرك خارج المجلس.

    حذار اللعب بالدستور
    اللعب بالدستور هو انقلاب على حياتنا الديموقراطية.
    نريد خيرات الربيع العربي تعمّنا جميعا، لأننا نحب بلدنا، نحب أمتنا واستقرارنا وعزتنا وكرامتنا.
    وفي هذه المناسبة، فإنني أدعو الشباب وغيرهم ممن تحفّظ على المشاركة في بعض هذه التجمعات، أن يبادروا إلى التنادي للتحرك الشعبي ضمن المواصفات التي يرونها كفيلة بسد كل ثغرة ممكن أن يستغلها أعداء الديموقراطية لتشويه حق الشعب في حياة دستورية ديموقراطية، تنهي هذا العبث بمصير بلدنا العزيز.

    بقلم د. أحمد الخطيب
    جريده القبس
    http://www.alqabas.com.kw/Article.aspx?id=744513+&date=24102011
     
  2. ViP

    ViP بـترولـي نشيط جدا

    242
    0
    0
    الضامن هو تطبيق الشريعة لانها سماوية وليست وضعيه و الدستور ليس قرآنا

    ف التطبيق والتعديل والاصلاح لابد ان يأتي شئنا ام أبيننا - ف كل دساتير العالم تنقح لقدوم السنين وتقلب الأحوال

    وان كانت الحقوق والواجبات مطابقه للشريعه فلا تعدل او تصحح ولايسمح لها بذلك أبدا - وان كانت لاتعارض هناك تصويت من يرى ذلك بالاقتراع

    == الديمقراطيه هي تغلب الأغلبيه والأقليه تظلم او لايتحقق مطالبها للأبد وهذا مايحدث للمعارضه لتغلب الولاءات الحكومية بالتصويت
    واما الشريعة ف هي اتفاق على الشرع بما جاء ف لا ظلم ولاعدوان ==

    *وبالنسبة لمقالة الخطيب اؤيد بضع منها ولا اؤيده في امور كثيره*
     
  3. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    ان اردت ان تطاع فأمر بما يستطاع

    ان كان من الاستحالة تطبيق الشريعه .... فلنحافظ على دستورنا من العبث
    فالمجلس الحالى ليس كفوء لاجراء اى تنقيح يفيد الشعب والبلد
     
  4. aL- raSy

    aL- raSy إدارة المنتدى

    2,714
    0
    36
    محاولات السطو على الدستور كانت و ما زالت منذ تأسيسه حتى الآن من اطراف في السلطه و من خارجها...

    و ان كان هناك ماهو خطير في هذا المقال..
    فهو و بالنسبة لي.. ان الخطوره تكمن في أن و بعد مضي قرابة الـ 50 عام على تأسيس الدستور..
    مازال هناك مجموعه من " البسطاء " محدودي النظره و الادراك لم يستوعبوا حتى الآن ابسط ما جاء فيه من حقوق و واجبات..!!

    حتى وصل الحال بأن ينطق اشدهم بساطه فيقول " ما نبي الدستور و لانبي مجلس الامه "..!!

    ان وعي الشعوب و صحوتها هي المحك اولا و اخيرا..
    او كما قال الفذ فيصل المسلم بتصرف :
    "اذا الشعب يوما اراد الحياه ... فـلابـد ان يسـتجيـب الحـكـم "
     
  5. ViP

    ViP بـترولـي نشيط جدا

    242
    0
    0
    الدستور معطل منذ إستلام الخرافي للرئاسه والأغلبيه حكوميه لذلك هذا هو الوضع الضامن لكم ؟؟!! :) والتغيير يحتاج للتجديد والتجديد لابد ان يكون له انتخابات جديده والانتخابات الجديده سهل التلاعب بها وبالصناديق ومنذ قبل 30 عاما وهذا التلاعب موجود - لذلك يعتبر بعض مواد الدستور مغيبه واما مابعد الثورات والانتفاضات استطاعات الشعوب ان تغير دساتيرها وتحاول تنقيحه وهذا ليس عيبا ولا حراما

    او يقول لك اذا لم تطعني فأنا لك بالمرصاد وأغيب عليك مواده وأحولك كما تحولني للإستجواب الى المحكمه الدستوريه وهكذا :) ندور في فراغ

    والدول التي حولك تعدت زمن ال 20 سنه تفوق وتطور وانت تقول الضامن هو الدستور - الضمان من الله ومن يطبق شرعه ويخاف منه وليس بهذه الديمقراطيه التي لاتصلح للعرب وكتب عنها كتاب كثر أنها ليست بحل لأوجاع الأمه العربيه بل على الأقل تحسن من مظهرهم الخارجي فقط للغرب ولكن في حالة وجود التطبيق ترى عكس ذلك وتشتبك الأيادي والمصالح والأطماع والموالاه وغير ذلك في خضم صوت لك وصوت لي

    واما من قال انه ليس بهذا الوقت من سمح بالخصخصه ودافع عنها هو نفسه لم يحمي أهم بنود الدستور ك حماية الثروات الطبيعيه في حـــــــالة تخصيص القطاع النفـــــطي بموجب هذا القانون والزمن يتغير والرجال تتغير والأيام حبلى وتدور في فلك المصالح الكبرى
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة