سلطان الخيـر

الكاتب : pic2020 | المشاهدات : 353 | الردود : 2 | ‏23 أكتوبر 2011
  1. pic2020

    pic2020 كاتب - صحيفة الكويتيّـة أعضاء الشرف

    462
    0
    16
    سلطان الخيـر
    بقلم : أحمد مبارك البريكي
    Twitter : @ahmad_alburaiki

    ..ومن لامني في حب سلطان.. غلطان!
    كانت تلك الكلمات العميقة شطرا من بيت شعر خالد لأمير شعراء الخليج خالد الفيصل، كانت قصيدة كاملة تنوء بحمل الحب والثناء لسلطان الخير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد السعودي، كريم اليد عفيف اللسان، والذي كان دائما (رحمه اللـه) متواجدا في طريق الخير والمعروف.
    أبو خالد رحل..
    عند موادعه غلبت الدموع، محبوه في كل مكان وكل اتجاه، ليس فقط في المملكة التي يعشقها وتعشقه، وإنما في العالم أجمع، العالم الذي زرع في قلبه بساتينه التي أثمرت عطاء سخيـا لا يعرف النضوب.
    الأمير الإنسان الذي سلك دروب بناء وطنه، وخطا خطوات البذل والعطاء في سن مبكرة جدا، وهو في الثالثة عشرة من عمره، عندما عينه والده الملك عبدالعزيز -طيب اللـه ثراه- رئيسا للحرس الملكي السعودي، فبدأ معترك الحياة فتعلـم منها وعلّـم .
    سلطان المواقف والتجاريب برهان، برهن على مواقفه المشرفة حينما كان عونا وساعدا أيمن للكويت أيام حزنها، فاصطف بلا تردد بجانب الحق الذي لا يغشاه الباطل، يومها قال بثقة الكبار: ستعود الكويت بإذن اللـه، وكان وزيرا للدفاع وقتها، فدفع بابنه الأمير خالد لقيادة القوات المشتركة التي حررت الكويت.
    وعاد وطننـا وتحرر.. وعدنـا، وهذه كويت الوفاء اليوم في حداد وحزن، إنها لن تنسى سلطان الخير، ولن ننسى نحن أيضا صنيعة هؤلاء العظماء.
    رحمك اللـه أبا خالد وأسكنك فسيح جناته..
    ومن لامنــا في حب سلطان.. غلطان.
     
  2. ViP

    ViP بـترولـي نشيط جدا

    242
    0
    0
    بارك الله فيك على مقالتك
     
  3. وطنى وبس

    وطنى وبس بـترولـي نشيط

    95
    1
    0
    لقد قال رحمه الله تعالى ايام الغزو العراقى على الكويت كلمة
    كانت كنزول الغيث على اهل الكويت فى محنتهم وهى

    لو كانت المملكة هى العين فالكويت هى سواد العين
    وصدق رحمه الله فى قوله وفعله ووضع شعب المملكة
    امام امتحان الصبر والعزيمة لنصرة اهلهم بالكويت
    وتحقق النصر ورجعت الكويت لاهلها ولم ينسى اهلها
    وقوف قادة المملكة والخليج مع الحق الكويتي
    فان العين وسوادها تبكيك يا ابا خالد
    فرحم الله سلطان الخير واسكنه فسيح الجنان
    وانا لله وانا اليه لراجعون
    والشكر لصاحب المقال وجزيتم خيرا
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة