مسألة نفطية المتحكم الحقيقي... وغيره من أمور...!!!

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 829 | الردود : 0 | ‏19 أكتوبر 2011
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,467
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    مسألة نفطية المتحكم الحقيقي... وغيره من أمور...!!!

    [align=right]م.أحمد حسن كرم
    من هو المتحكم الحقيقي بأسعار النفط؟ سؤال يراود بعض المتابعين لأسعار النفط. ففي الآونة الأخيرة يلاحظ بأن أسعار النفط اصبحت تتذبذب بسرعة وذلك نتيجة لوجود عوامل عديدة تساعد في تغيير أسعار النفط، ولكن تبقى معدلاتها لهذه السنة عند سعر الـ 100 دولار للبرميل. فبجانب عامل العرض والطلب، وهو الأساسي، هناك عوامل أخرى ثانوية ظاهرة أصبحت أقوى من هذا العامل.حيث بامكان المراقب للشؤون النفطية ان يرى بأن أسعار النفط الحالية هي تحت سيطرة المضاربات بأسعاره، ومن ثم تأتي العوامل الأخرى المؤثرة كقيمة الدولار، وكمية المخزونات الاستراتيجية البترولية الأمريكية، والحوادث للمنشآت البترولية، والتوترات السياسية وخاصة في الشرق الأوسط، والتقارير الاقتصادية الدولية، وأخيرا الكوارث الطبيعية التي تتسبب في توقف المصافي...!!!.
    ولكن هناك عوامل أخرى خفية تلعب بأسعار النفط.حيث أصبح أعضاء الأوبك وموازنات دولهم المجنونة المعتمدة كليا على أسعار النفط، كالكويت مثلا، هي أحد أسباب ارتفاع أسعار النفط.ولا ننسى أيضا الشركات النفطية العالمية، فهي أكثر الساعين والمطبلين عند ارتفاع أسعار النفط وذلك لما سيجنون من الأرباح الخيالية.ولهذا نرى مدى قوة تأثير هذه الشركات العالمية على قرارات الحكومات.فعلى سبيل المثال ومن بعد ما كان الحزب الديموقراطي الأمريكي محافظا على البيئة وكان أحد أقوى المدافعين لقوانينها أصبح الآن هو من يطالب بفتح خليج المكسيك للمزيد من الحفر والاستكشافات البترولية كما أعلن أوباما أخيرا.
    وأخيرا، لو وجه لي هذا السؤال لكان جوابي ودون تردد: الشركات النفطية العالمية...!!!.
    < صرح وزير الخارجية الكويتي الشيخ محمد الصباح على هامش المنتدى الآسيوي الذي أقيم أخيرا في الكويت بأن مسألة الجرف القاري بيننا وبين السعودية وايران ستنتهي قريبا بعد تعهد جميع الأطراف في عقد اجتماع ثلاثي وبوجود أصحاب الاختصاص والخبرات لحل هذه المشكلة العالقة.حيث ان تم هذا الاجتماع فعلا ووجدت النوايا الصادقة ستحل هذه القضية، والتي عبر عنها الشيخ محمد بانها بمثابة الشوكة العالقة في خاصرة العلاقة مع ايران.ولكن تبقى تساؤلاتنا هنا: هل فعلا ستعقد هذه الاجتماعات؟ ومتى ستعقد؟ ومن هم خبراؤنا؟ وهل ترسيم الحدود البحرية كفيل بحل هذه المسألة...؟!!!.
    < سرعان ما توجهت اصابع الاتهام الى مؤسسة البترول الكويتية بعد اثارة قضية سرقة الديزل وتهريبه من الكويت الى دول أخرى، حيث أصبحت هي المتهم الأول في هذه القضية.ولكن سرعان ما أعلنت المؤسسة بأنها شكلت لجنة تحقيق بخصوص هذا الشان لمعرفة أسبابها، الا أنها أعلنت أيضا بأن هذه القضية هي خارج اختصاصات المؤسسة.ففي الحقيقة، نعم، مسألة تهريب الديزل الى خارج البلاد هي ليست من اختصاصات المؤسسة فهي تبيع الديزل المدعوم للشركات المعتمدة لديها على حسب العقود المبرمة بينهم فقط ولا دخل لها بتتبع استخدام هذا الديزل.ولكن بامكان المؤسسة التدقيق على كيفية صرف هذه الشركات للديزل المدعوم ولو انه سيكون صعبا جدا.
    < نبارك لامارة دبي بقرب انتاجهم من حقل جليلة النفطي. فقد صرح رئيس المجلس الأعلى للطاقة في دبي أخيرا بأن الامارة ستنتج النفط قبل نهاية هذا العام الا أنه لم يفصح عن أي أرقام سواء للحقل او كمية الانتاج. على أي حال، تنتج حاليا دبي ما يقارب الـ 100 ألف برميل يوميا. وعليه، هل سيزيد حقل جليلة تنمية دبي...؟!!!.[/align]

    الوطن
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة