الشراكة العملاقة وضياع الفرص

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 1,342 | الردود : 9 | ‏18 أكتوبر 2011
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,467
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    مقال للكاتب والمحلل النفطي كامل الحرمي ننشره كما وصلنا :



    الشراكة العملاقة وضياع الفرص

    إن إعلان الشراكة الإستراتيجية مابين شركة أرامكو السعودية و شركة داو الذي تم في الأسبوع الماضي عن إنشاء أكبر شركة لصناعة البتروكيماويات في العالم وعن بناء 26 وحدة كيماوية لانتاح مختلف المنتجات البتروكيماوية المتخصصة المتخلفة، بمبلغ 20 مليار دولار بين الشركتين ، سيحقق طفرة في صناعة البتروكيماويات في المملكة، وستؤثر هذه الشراكة على أداء الدول الخليجية المحيطة بها حيث ستحقق فوائد غير مباشرة نتيجة لهذه الشراكة العملاقة وذلك في مختلف الصناعات والتقنيات إضافة إلى خلق فرص عمل كثيرة.
    ومن المؤكد أن هذه الشراكة جاءت نتيجةً لدراسات مستفيضة ولكن العنصر الأبرز في هذه الشراكة هو الرؤية و الأرضية المشتركة للدخول في هذه المشاركة ' البليونيرية ' وكيفية اتفاق هذين العملاقين في تأسيس شركة مشتركة تدر عليهم أرباحا ملياريه سنويا , بل إن هذه الأرباح ستكون مباشرة بعد عام واحد من بدء الإنتاج في نهاية 2016.
    و لكن التساؤل هو 'ماهي هذه النظرة المشتركة !!؟
    قد يكون طموح و رؤية كل منهما في التوسع و البقاء في المقدمة هو الهدف ، و لذا كان خيار المشاركة في سبيل تحقيق شراكة عملاقة غير قابلة للمنافسة في نفس المجال ، وهذا كان خيار أرامكو السعودية في التوسع في مجال البتروكيماويات لتخطو بخطوات مشابهة للشركات النفطية العالمية العملاقة مثل أكسون موبيل و شيفرون وشل و بي. بي. حيث دأبت لتكون متكاملة في صناعتها ابتداء من انتاج النفط الخام وتكريره و تسويقه و نقله وانتهاء إلى المشاركات الخارجية المشتركة في قطاع التجزئة , ولأن أرامكو كانت تريد الدخول في مجالات البتروكيماويات الواعدة ، كان اختيار شركة ' داو' الأمريكية الأكبر في هذا المجال هو الخيار المناسب ، تلك الشركة صاحبة الخبرة العملاقة في الصناعة المتخصصة الدقيقة ذات الهامش الربحي العالي والتي تبتعد عن المجالات التي تحوز على عمالة كبيرة ومنافسات أكبر و تركز على على القطاعات المتخصصة مثل القصاطاعات الدوائية وقطاع التقنيات الدقيقة.
    وجدت داو في السعودية و موقعها الاستراتيجي القريب من الأسواق الواعدة في آسيا فرصة ذهبية ولابد أن تتطلع الشركة إلى شراكة متينة وقوية ، خاصة في مستقبل صناعة النفط و البتروكيماويات وتدفقاته المالية.
    نحن هنا في الكويت نبارك هذه المشاركة ونادمون لتعثر حظنا حيث كان بامكانننا إقامة شراكات أخرى مع هذه الشركة العملاقة التي بدأت معنا في عام 1992 بمشروع 'ايكويت' الأولى وساهمت في تأسيس شركتي بوبيان والقرين ببناء عدة وحدات بتروكيماوية , تلك المساهمة التي خلقت فرص عمل وساهمت في تقدمنا كثيرا في مجال البتروكيماويات حيث أصبحنا في مراكز متقدمة بين الدول العربية و دول مجلس التعاون الخليجي.
    وبدلا من التوسع مع شركة 'داو ' وبناء وإكمال ' مشروع ايكويت الكبرى ' و بدلا من التفاهم معهم و إنهاء الصراع القضائي المكلف، بدأنا نتوعدهم وتهديدهم إذا ما ربحت 'داو ' القضية وكان لها التعويض المالي المقدر ب 5 ر2 مليار دولار؟
    ألم يكن من الأفضل لنا أن ندخل معهم في مفاوضات جادة لتخفيض قيمة الغرامة المالية حسب قرار وتوصية المجلس الأعلى للبترول ونشترط عليهم تنفيذ وبناء مشروع ايكويت 3.
    ألم يكن من الأفضل لنا أن نعمل لبناء قطاعنا البتروكيماوي وذلك بالتعاون مع عملاق الصناعة في هذا المجال.
    أليست لغة الحوار هي الأفضل كما أن لغة الشراكة التجارية هي الحل ، بدلا من لغة المحاكم و التعويضات المالية.
    أليس إحياء 'مشروع ايكويت الثالثة ' أحسن بألف مرة للكويت من التهديد بالتخارج من الشركات القائمة حاليا.
    أين المنطق و الحوار و مصلحة الكويت من كل هذا !!!!؟؟؟
    لأرامكو نقدم التبريكات وإلى داو نقول 'نحن في انتظاركم لتكملة المشوار الذي بدأناه معكم في 1992 ولاتنسوا مشروع ايكويت الكبري ( Greater Equate ) كما أسماها رئيسكم التنفيذي في خطابه في الأحمدي في عام 2009 أمامنا جميعا.
    كامل الحرمي كاتب ومحلل نفطي مستقل
     
  2. jamabdulla

    jamabdulla بـترولـي نشيط جدا

    الزنكي يوقف التعيينات في الشركات التابعة لمؤسسة البترول



    علمت “الجريدة” من مصادر نفطية مطلعة أن الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول الكويتية فاروق الزنكي أرسل تعميماً إلى الشركات التابعة للمؤسسة بإيقاف التعيينات، وتعميماً آخر في الوقت نفسه بإيقاف التعيينات بمسمى رؤساء الفرق.
    ولفتت المصادر إلى أن “هذا الإجراء جاء بسبب إصدار رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب في شركة نفط الكويت سامي الرشيد قراراً تنظيمياً لملء الشواغر في الشركة”.
    وكان أحد العاملين في الشركة اعترض على الترقيات التي لم تشمله، وتوعد باستصدار تعميم من مؤسسة البترول لإيقاف التعيينات وهو ما حدث بالفعل لمعرفته الشخصية بوزير النفط محمد البصيري.
    وقالت المصادر إن صدور التعميمين لم يثن إدارة “نفط الكويت” عن موقفها، معتبرة ذلك من صلاحياتها القانونية، وأن الامتثال لمثل هذه التعاميم يعد طعناً في قياديي الشركة، “إذ تعد الشركات التابعة لمؤسسة البترول شركات مساهمة كويتية عامة، ولديها مجلس إدارة مسؤول عن أسلوب العمل في الشركة، وأي تدخل يكون مخالفاً للقانون التجاري لتأسيس الشركات، ويحق لمؤسسة البترول الكويتية إبداء رأيها من خلال الجمعية العمومية للشركات باعتبارها وفق قانون المؤسسة مظلة للشركات”. وتابعت أنه حينما سئل الرئيس التنفيذي عن هذا الإجراء قال إنها “أوامر من الوزير”، مشيرة إلى أن “نقابة نفط الكويت تراقب الوضع والتدخل غير المنطقي لوزير النفط من خلال التعيينات، وستكون لها وقفة في حال استمرار هذه التدخلات غير المدروسة التي تضر بآلية العمل في أهم شركة تابعة لمؤسسة البترول”.
    يذكر أن القطاع النفطي يعيش حالة من الشد والجذب بين فريقين: الأول يمثله الرئيس التنفيذي لمؤسسة البترول فاروق الزنكي، والثاني لرئيس شركة نفط الكويت سامي الرشيد، وفي الجولة الأولى تمكن الزنكي من الفوز بمنصبه، أما في الجولة الثانية فتمكن الرشيد من الثبات في منصبه، وفي الجولة الثالثة نظرياً تمكن الفريق الأول من الفوز، إلا أنه على أرض الواقع فالخاسر هو القطاع، وهناك من يرى أن الجولة لا تزال مفتوحة ومستمرة.
    وتفاقمت الخلافات منذ التشكيل الأخير لمجالس إدارات الشركات التابعة لمؤسسة البترول في اجتماع مجلس إدارة المؤسسة نهاية شهر يوليو الماضي الذي تم بغير مهنية ودون أي معايير بحسب مصادر “الجريدة”، التي أكدت أنه لم تتم استشارة رؤساء مجالس الإدارات في أعضاء مجالس شركاتهم، وإن كان من باب الحوكمة أن يقوم نائب الرئيس مقام الرئيس أثناء غيابه، وهم بمنزلة الفريق التنفيذي في الشركة.
    ويترقب القطاع النفطي ما ستسفر عنه اللجنة المشكلة برئاسة فاروق الزنكي وسامي الرشيد وفهد العدوة وعلي الهاجري وناصر المضف ود. صلاح المضحي لاختيار نواب الأعضاء المنتدبين في مؤسسة البترول الكويتية والشركات التابعة لها.
     
  3. hisham_222

    hisham_222 بـترولـي جـديـد

    37
    0
    0
    س: من هو المستفيد الاكبر من قرار ايقاف هذه الشراكة !!؟

    من هو الوسيط بين داو كيميكال وبين المؤسسة ؟

    اذا كان هناك وسيط اعتقد هو المستفيد الاول من هذه الغرامة وهي عبارة عن نسبة من الغرامة تكفيه عن ربحية هذه الشراكة ..
    ومن الممكن ان يكون له ضلع في شراكة داو مع ارامكو السعودية .. صاعد ماكل نازل ماكل ..



    .... مجرد خيال فكري مني
    والحدق يفهم
     
  4. ViP

    ViP بـترولـي نشيط جدا

    242
    0
    0
    الشيباني عن المصالح التجارية بالقطاع النفطي:

    شركات يديرها التجار وأصحاب النفوذ بغياب القوانين الرقابية
    27/10/2011 القبس 9:27:41 AM



    http://www.alaan.cc/pagedetails.asp?nid=86747&cid=76

    النظم المحاسبية في القطاع النفطي (المصالح التجارية)

    محمد بن ابراهيم الشيباني

    سأوغل في هذا المقالة في أعماق النظم المحاسبية في القطاع النفطي، أي ما تحققه الشركات الثلاث النفطية وعن كيفية تكالب التجار وغيرهم على تجيير سياسة إدارة موارد الدولة لتربح فئة قليلة همها نفسها وليس البلد وحقوق شعبه ومستقبله.

    لا أريد أن أطيل في هذه المقدمة لما أردت التركيز عليه بعد مراجعة الخبراء لندرك في أي طريق نحن نسير إذا كان المورد الأساس هكذا، فقل سلاما على ما دونه من مداخيل وموارد!

    ــ تحقق شركة البترول الوطنية أرباحا تبلغ 1400 مليون دينار كويتي سنويا، وتصرف الدولة ما يعادل 500 مليون دينار كويتي سنويا لدعم المحروقات في سبيل استمرارية عمليات البترول الوطنية.

    ــ تحقق شركة الصناعات الكيماوية أرباحا تبلغ 1100 مليون دينار كويتي سنويا، بينما تصرف الدولة ما يعادل 900 مليون دينار كويتي دعما للمحروقات في سبيل استمرارية عملية الصناعات الكيماوية.

    ــ تلتزم الدولة بتحمّل جميع تكاليف انتاج شركة نفط الكويت، وتدفع إضافة إلى ذلك عمولة تسويقية للشركة بمقدار نصف في المائة على كل برميل منتج.

    ــ تعتبر الشركات الثلاث المذكورة هذه الإيرادات نجاحا، وتقوم بصرف مكافآت مشاركة بالنجاح لموظفيها بناء على تلك المعطيات.

    ــ تطرح مؤسسة البترول الكيماوية مشروع المصفاة الرابعة بمشروع استراتيجي جبار بهدف إنتاج مخرجات نفطية ذات جودة عالية تسمح بالمنافسة التسويقية، إلا أن المشروع يوفر كذلك ما يعادل 300 ألف برميل من زيت الوقود النظيف المخصص للحرق في محطات الكهرباء عوضا عن الغاز الطبيعي ولتقليل استهلاك المحروقات الأخرى كالديزل في إنتاج الكهرباء.

    ــ لا تطرح المؤسسة أي جدوى اقتصادية للمشروع، ولا تتم مقارنته بإنتاج الكهرباء من بدائل أخرى.

    ــ تتصارع جهات مختلفة حول المشروع لأغراض مختلفة معظمها يتعلق بالمقاولات والمناقصات.

    ــ سوقت شركة صناعة الكيماويات البترولية مشروع «الداو» الفاشل وصوّرته على أنه كان مشاركة في أسهم «الداو» التي طبل الكثيرون لها، وحقيقة الأمر أن «الداو» لم تعرض أسهم شركاتها على الكويت، ولكنها عرضت التخلص من بعض الصناعات القديمة التي لا تسير في فلك التوجه الاستراتيجي الجديد لشركة داو عن طريق بيعها لمؤسسة البترول الكويتية.

    ــ يظن بعضهم أن «داو» قدمت مشاركات في السعودية، مما ضيع الفرصة على الكويت. ومن المعلوم أن المشاركات في السعودية تقوم على بناء مصانع متقدمة على ارض المملكة، مما يعني أن المملكة هي المستفيدة.


    يطبل بعضهم لموضوع «الداو» ويتحمّس مع شركة داو في رفع قضايا لدى المحاكم ضد الكويت لتنفيذ شرط جزائي مشبوه وضع ضمن شروط اتفاقية «الداو»، وبينما يشير بعضهم إلى تهديد «داو» بعدم التوسع في المشاركة مع مؤسسة البترول في مشاريع مستقبلية، ويتناسى الجميع أن الدولة تقدم دعما هائلا للمحروقات في سبيل توفير الغاز الصناعي.

    كما يتم التغاضي عن حجم الدعم الهائل الذي تقدمه الدولة للمحروقات في سبيل توفير إنتاج الكهرباء ولا يتم النظر بجدية الى تخفيض تكاليف هذا الانتاج، وذلك في سبيل سعي المشاريع قدما.

    يتردد اليوم الحديث عن سرقة كبرى للأموال العامة تتمثل في عملية تهريب منتجات بترولية الى دول مجاورة عن طريق البر والبحر ومن خلال محطات تعبئة الوقود في الكويت. رفعت مؤسسة البترول يدها عن الموضوع معللة ذلك بأنها لم تبق لها سيطرة على مخرجات تسويق المخرجات المدعومة للاستهلاك المحلي من قبل الدولة، وتقوم بهذا الدور شركات القطاع الخاص وتتحصّل على منفعة مقننة من القيام بتلك العملية.

    من العجيب قيام شركات يديرها التجار وأصحاب النفوذ في الدولة، بعمليات تسويق منتجات مدعومة من دون أن تكون هناك قوانين رقابية تنظم هذه العملية وتحمل تلك الشركات مسؤوليات فقدان أو ضياع أو سرقة المنتجات البترولية المملوكة للدولة.

    ــ لقد أصبحت سياسة إدارة مواد الدولة تدور في فلك واحد وهو تنفيع أصحاب المال والنفوذ في البلد من دون محاسبة! والله المستعان
     
  5. مو معقول

    مو معقول موقوف

    663
    0
    0
    في ناس اتكلم ولا تفهم وعبالهم يفهمون بكل شيء مو ناقص الا يدشون غرفة العمليات وينظرون الى الدكتور اللي راح يسوي العمليه ويقولون له ترى لو تسوي جذي احسن ولو تسوي جذي احسن


    شركة داو كيميكال تمتلك تكنلوجيا غير موجوده بجميع دول العالم ولو كانت الكويت مستمره معاهم جان صارت ربح للكويت وتطور رهيب في مجال البترول بس الاخوان اللي مايفهمون واللي صعدوا الموضوع وجعلوه سياسي و اللي هاجموا ناصر المحمد او الحكومه على التجاوزات اللي صارت خسروا الكويت هالارباح والفوائد اللي كانت راح تعم علينا

    يا للأسف للكويت ضياع الفرصه...والحمدالله انها لم تذهب الى دول غريبه ولكن انتهزوا الفرصه اخوانا السعوديين وخذوها وعسى الله يباركلهم فيها وهذا كله بسبب المعارضه والناس اللي يبون يسقطون الحكومه وقاعد يدورون الزله عليها

    المفروض الواحد يسكت في مصلحة بلده حتى لو كان المصلحه مع عدوه مو يروح يضيع الفرص على الدوله ويخرب علينا...

    القطاع النفطي يحتاج تطوير ويحتاج مواكبة الدوله المتقدمه بالانتاج النفطي وهالشي قاعد يأخرنا زياده والسبب منو؟ المعارضه
     
  6. مو معقول

    مو معقول موقوف

    663
    0
    0
    وعلى حسب ما وصلني من معلومات ان اللي يمتلك الاعلام شب على الحكومه بهذه القضيه لانه ما حاشه شي منها وقام يطلع صورة للناس غير صورتها الاصليه....اللي خبراء وناس مختصين بالامور الهندسيه والنفطيه كانوا يبون يجتمعون مع الامير لتوضيح المسأله له ولكن السياسه غلبت الاقتصاد والتطور وخسرنا ملايين بسبب اللي قاعد يلعبون بالدوله...يا ليت يتم نفيهم لنرتاح قليلاً

    واتمنى معرفة هذا الشخص اللي قاعد يتحكم بالاعلام والمعارضه؟؟؟ من هو يا جماعه؟
     
  7. مو معقول

    مو معقول موقوف

    663
    0
    0
    في شخص يقول الصفقه فاشله مع شركة داو كيميكال.........من كثر ما اهي فاشله اشوف اخوانا السعوديين ما طوفوا الفرصه و خذوها على طول

    اخوي فاشله الشركه بنظر الانسان العادي....وناجحه بنظر الخبراء والمهندسين اللي قريبين من هالصفقه وملمين فيها وبأبعادها المستقبليه
     
  8. ViP

    ViP بـترولـي نشيط جدا

    242
    0
    0
    انت لوتفهم كان معاك أدله تسند فيها رأيك انها صفقه مهمه بس فعلا بلوش عبالك فاهم
    وتشخط شخابيط انت وين والهندسه وين كله ترغي األفاضي عبالك انت الوحيد اللي فاهم هالموضوع
    ليش ما دخل ديوان المحاسبه قبل الاتفاق ¿¡
     
  9. مو معقول

    مو معقول موقوف

    663
    0
    0
    عن الغلط بس


    ما دش ديوان المحاسبه لانه اكبر من ديوان المحاسبه...ومشروع مثل هذا ضاع على الكويت المفروض تلوم اللي كانوا السبب...و خذوه السعوديه منا بارده مبرده...نفس ما اخذوا اراضينا بغلطاتنا بالماضي...مستانس انت ان الكويت تخسر مشروع الداو كيميكال؟ وغيرنا ياخذونه منا؟
     
  10. ViP

    ViP بـترولـي نشيط جدا

    242
    0
    0
    الحكومه حاطه ديوان المحاسبه والحكومه لم تدخله بالديوان مو عشان الحجم كبير او صغير
    ولوجود شبهات تعدي اضطرت الحكومه ان تلغيه والحكومه أبخص عاد تبي تفهم زين ماتبي
    تفهم اتبع قوانين دولة المؤسسات وقرارتها :) وبالنسبه للاراضي المشتركه باتفاق للدول
    وهو حق مشروع بحالة التراضي بينهم اما في حالتك انت روح للامم المتحده واشتك عليهم
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة