سنـة أولى .. قـراءة !

الكاتب : pic2020 | المشاهدات : 320 | الردود : 2 | ‏14 سبتمبر 2011
  1. pic2020

    pic2020 كاتب - صحيفة الكويتيّـة أعضاء الشرف

    462
    0
    16
    سنـة أولى .. قـراءة !

    بقلم : أحمد مبارك البريكي
    Twitter : @ahmad_alburaiki

    نهـضت الشمـس من الشـرق فأضاءت شباك غرفة صغيري (عزيز اللذيذ)، معلنـة انطلاقـة أولى سنوات دراستـه، هذا الغـر الصغيـر يبدأ اليـوم خطوة في رحلـة طلب العلــم الطويلـة. البيت أصبـح خليـة نحل، ذلك الصبـاح الاستثنائي في حياة عزيـز، الكل يعمـل مجتهـدا في سبيـل هذا الشبـل الذي ينتظـره سلّم لا نهايـة له من المعرفـة، قميص ناصـع وبنطال جديـد وحذاءان لهمـا بريـق، هندامـه الجميـل يوحي باستعداد جيـد، وابتسامات وتشجيع تتطاير في أرجاء المكان، كانت إبـر تخدير مبهجـة تعطيه نوعـا من أمـل لعالم جميـل ينتظـر. أخذتـه من يده وسافرت به على غيمـة من محركات، إلى حيث بيوت لاعمــاد لهـا، أمام مبنى المدرسـة توقفنـا -هو وأنـا- حتى فتـح باب الحديد العريض، ومضـة من الماضي البعيـد مرّت في خاطري، فتذكرت تلك اللحظـة وأنـا بصحبـة والدي أرتدي نفس الثياب وأمتطي نفس الأمـل عند باب الحديد القديـم، إنها حياة مضـت لن تعـود، أسراب من أطفال كالفراش برفقة ذويهـم يتزاحمـون أمام باب القراءة العريض، وعقلـي يقرئنـي آيات الرحمـن عليهـم، ودعواتي أن يحفظهم الرحمـن الرحيـم.
    في خضـم زحمـة التعارف ورهبـة يـوم البدايات الأولى، نزلت الدمعات هنـا وهنـاك من أصحاب عزوز، الذي اغرورقت عينـاه هو الآخـر دموعـا جميلـة لا يصحبهـا صخب الفزع، دموع لابد منها، ارتشفتها يداه سريعـا وبنهـم، تلك الدمعة البريئـة لها طعـم الحيـاة، هي دمعة أولـى ابتدائي الشهيـرة التي لازمت كل الأجيـال!
    تتراءى لي جمـوع أزهـار العلـم من بعيد، فتطل في خاطري كلمات الشحرورة:
    ياحلـوين ياصغـار يازينـة هالـدار
    بكرة السنـة تنـده سنـة وراح بتصيـروا كبار
    إن شاء الله الأيام الهنيـة بكرة بتنطـركم
    وتظلـوا وتبقى السعــادة ترف حواليكـم
    هلّا إنتـوا صـغار وراح بتصيروا كبـار
    وكل واحد في دنيا حلوة يـبني عنده دار
    إنتـوا زينتـوا هالكون بـميـة لون ولون
    والطرقات اللي بتمشوها مفروشـة أزهــار
    انتهت أنشودة صباح في وجـداني ذلك الصبـاح البهي، وأنا أنظـر لهؤلاء الأغرار الذين سيغمضون أعينهـم طرفـة، ثم يفتحونهـا ليجدوا أنفسهـم آبـاء.. هكــذا كنــا قبلهـــم!
     
  2. رحال

    رحال بـترولـي مميز

    586
    0
    0
    رائعة وأكثر ..

    سلمت أناملك أخي الكريم ...


    احترامي مسبوق بتقييمي المتواضع ..
     
  3. كلماتك رائعة
    بارك الله فيك
    وعجبني جدا بعض الكلمات التي قرأتها أنت عن نفسي
    إسمح لي أدونها لأنها تعبر عن حالي جدا جدا


    وأنا أنظـر لهؤلاء الأغرار الذين سيغمضون أعينهـم طرفـة، ثم يفتحونهـا ليجدوا أنفسهـم آبـاء.. هكــذا كنــا قبلهـــم!:)
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة