الهاجرى متمسكون بقرار الإضراب وقرار مجلس الخدمة المدنية استخفاف بمشاعر العاملين وإهدار لحقوقهم

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 480 | الردود : 0 | ‏10 سبتمبر 2011
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    [​IMG]
    الهاجرى متمسكون بقرار الإضراب وقرار مجلس الخدمة المدنية استخفاف بمشاعر العاملين وإهدار لحقوقهم

    أعرب محمد حمد الهاجري رئيس نقابة العاملين بشركة القطاع النفطي عن استياءه لما ألت إلية الزيادة في رواتب وبدلات العاملين الكويتيين ورواتب غير الكويتيين في القطاع النفطي مؤكداً في الوقت ذاته عن رفضه القاطع للقرار الذي اعتمده مجلس الخدمة المدنية وأعلن عنه الناطق الرسمي للحكومة علي الراشد وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء، لما في هذا القرار من مخالفة صريحة للوائح والنظم المعمول بها، وإهدار للحقوق المكتسبة لجميع العاملين بالقطاع، و استخفاف بمشاعرهم بعد شد وجذب وطول انتظار.

    وأضاف الهاجري بأن مطالب عمالنا لم تكن في يوم من الأيام مكافآت فنية وإدارية شهرية لا تحسب ضمن التأمينات ونهاية الخدمة كما جاءت بقرار مجلس ديوان الخدمة المدنية، بل أن مطلبنا واضحة ومحددة وهي الزيادة المتفقة عليها مسبقا بين الاتحاد البترول والنقابات النفطية مع مؤسسة البترول ومجلس إدارة المؤسسة والتي راعت حقوق العاملين جميعا دون تمييز بينهم.

    وتساءل الهاجرى عن الموقع القانوني الذي يسمح لديوان الخدمة المدنية بالتعديل على ما تم الاتفاق علية، حتى بلغ به الأمر إلى نسف كل الجهود والمساعي التي بذلت لإعداد الدراسات المتعلقة بالزيادة، بينما كان من المفترض أن يقتصر دوره على الإشراف فقط، حتى يقوم الديوان باتخاذ مثل هذه القرارات التي تتعارض مع اللوائح والقوانين الخاصة بسلم رواتب القطاع النفطي، والذي يعد تدخلا بشؤون القطاع النفطي وتعدى صارخ على صلاحيات المجلس الأعلى للبترول الذي تخضع له جميع القطاعات النفطية في تلقي وتنفيذ قراراته وتوجيهاته.

    وشدد الهاجرى بأن مثل هذه المحاولات العبثية لن تضعف من إرادة عمالنا ولن تثنيهم عن المطالبة بحقوقهم، بل وكما هو ملاحظ ساهمت وبشكل كبير على رفع روحهم المعنوية وإصرارهم على المضي قدما نحو الإضراب يوم 18من سبتمبر نتيجة لتخبط بقرارات مجلس الخدمة. كما أكد للعاملين في شركة خدمات القطاع النفطي، بأن النقابة ستقف وبكل حزم أمام أي جهة تسعى لتلاعب بمستقبل عمالنا وسنتصدى لأي محاولات من شأنها أن تنتقص من أي حق من حقوقهم المشروعة.
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة