العمال أعلنوا ‬18 ‬سبتمبر نقطة تحول ‬ووجهوا إنذارهم الأخير

الكاتب : oilkw | المشاهدات : 481 | الردود : 1 | ‏9 سبتمبر 2011
  1. oilkw

    oilkw بترولي خاص أعضاء الشرف

    693
    11
    18
    ذكر
    عامل
    الكويت
    [align=right]تاريخ النفط مليء بالإضرابات والمطالبات العمالية رغم الوفرة المالية وارتفاع الإنتاج

    Friday, 09 September 2011
    كتب ابراهيم العنقيلي* : ‬
    قال خبراء نفطيون ان الاضراب* ‬العمالي* ‬بالقطاع النفطي* ‬المحدد بتاريخ* ‬18* ‬سبتمبر الحالي* ‬لاقى* ‬اتفاقا جماعيا* ‬من اجل الاستجابة* ‬لمطالب اتحاد نقابات النفط المتمثلة في* ‬إقرار الزيادة المستحقة للعاملين في* ‬هذا القطاع،* ‬مشددين* ‬ً* ‬على أن الإضراب سينفذ بالفعل في* ‬الموعد المحدد له لا تلويحا أو تهديداً،* ‬ولن نتراجع عنه وسيكون له بالغ* ‬الأثر على ذلك القطاع الضخم الذي* ‬يعد عصب الاقتصاد الكويتي* ‬إذا لم* ‬يستجب ديوان الخدمة المدنية ومجلس الوزراء والوزير البشري* ‬لمطالباتهم* .‬
    واشاروا الى* ‬أنه لن* ‬يكون هناك مفاوضات نهائياً* ‬في* ‬هذا الشأن،* ‬وسيكون الإضراب شاملاً* ‬في* ‬جميع القطاعات النفطية،* ‬لافتين* ‬إلى أن الاتحاد ونقاباته حريصان كل الحرص على أمن البلاد،* ‬وسلامة اقتصادها منذ بداية المطالبة بتلك الزيادات،* ‬وأيضا على مقدرات البلاد واقتصادها القوي*.‬
    وأوضحوا ان الزيادة التي* ‬يطالب بها الاتحاد ليست وليدة اللحظة،* ‬انما منذ عام ونحن نطالب بها،* ‬وقمنا بدراستها مع المؤسسة العامة للبترول والجهات المختصة في* ‬الدولة،* ‬ولكن للأسف تم تعطيلها بسبب البيروقراطية التي* ‬تعيشها البلاد،* ‬إضافة إلى مراعاتنا للأحداث السياسية التي* ‬مرت بها البلاد خلال الفترة الأخيرة،* ‬من استجوابات وحل الحكومة*.‬
    وبينوا إن زيادات القطاع النفطي* ‬تعد استثمارا فعليا للعنصر البشري* ‬المغيب تماما،* ‬في* ‬حين أن هناك استثمارات في* ‬الآلات وغيرها بالمليارات،* ‬بعيدا عن الاستثمار في* ‬العنصر البشري،* ‬والاتحاد والنقابات التابعة له أحرص ما* ‬يكون على أمن وسلامة البلاد وهم جنود الكويت المجهولون،* ‬ولكن للأسف لم نجد مراعاة من جهة المسؤولين كما راعيناهم لافتين* ‬إلى أن الزيادة المتفق عليها مع المؤسسة العامة للبترول لا تمثل الزيادة الفعلية،* ‬التي* ‬تضاهيها بثلاثة أضعاف،* ‬فالزيادة المستحقة للقطاع النفطي* ‬أعلى من الزيادة التي* ‬نطالب بها حاليا*.‬
    وأوضحوا* ‬أنه لأول مرة في* ‬القطاع النفطي* ‬تتم الموافقة بالإجماع على تنفيذ إضراب في* ‬جميع القطاعات النفطية والشركات التابعة له،* ‬مشيرين الى* ‬أن الإضراب كان مقررا له أن* ‬يكون عقب عيد الفطر المبارك مباشرة،* ‬ولكن آثر الاخوان أن* ‬يكون* ‬يوم* ‬18* ‬سبتمبر،* ‬وذلك خير دليل على حبهم لوطنهم،* ‬معتقداً* ‬أن الفترة المتبقية لحين موعد الإضراب كافية لاتخاذ القرار المناسب لمصلحة البلاد،* ‬وموظفي* ‬القطاع النفطي*.‬
    واشاروا الى إن هذا الإضراب الذي* ‬تم تحديد* ‬يوم له هو نتيجة مماطلة الحكومة في* ‬إقرار تلك الزيادة التي* ‬من المفترض أن تقر في* ‬أبريل الماضي،* ‬منوهين* ‬إلى أن الحكومة تلكأت في* ‬إقرار الزيادة،* ‬من خلال تشكيل لجان عدة،* ‬الأمر الذي* ‬أدى إلى إحباط العمال في* ‬القطاع النفطي،* ‬علما بأن أجور العاملين في* ‬هذا القطاع هي* ‬الأقل على مستوى دول الخليج،* ‬ولا ترقى للحد الأدنى لتلك الأجور،* ‬موضحين أن* ‬اتحاد النفط أعط الحكومة مهلة كافية لإقرار الزيادة،* ‬وسيكون الإضراب شاملا في* ‬جميع القطاعات النفطية ما لم تستجب لتلك المطالب*.‬
    وأعربوا* ‬عن التذمر والامتعاض الشديد الذي* ‬يسود العاملين من هذه المماطلة خصوصاً* ‬ان الزيادة تم اعتمادها من قبل مجلس ادارة مؤسسة البترول ومن المجلس الأعلى للبترول وتم رصد ميزانيتها من قبل مجلس الأمة*.‬
    وذكروا* ‬ما حدث* ‬أثناء اضراب عمال الانتاج بشركة نفط الكويت في* ‬عام* ‬1995*.‬*.. ‬وما رافقها من محاولات لتشغيل المنشآت تشغيلاً* ‬غير آمن وهو ما فشل وسبب حوادث نتمنى عدم تكرارها*. ‬وهو ما* ‬يحرص عليه العاملون الكويتيون من خوف على مقدرات الدولة وهو ما* ‬يستلزم اغلاق المنشآت النفطية قبل الاضراب حتى لا تصبح محطات تجارب لتعليم كوادر المقاولين الأجانب وهو ما لن تسمح به شركات التأمين العالمية من تسليم المنشآت لعمال* ‬غير مدربين وغير مخولين لتشغيل المنشآت*.‬
    واكدوا* ‬على ان حق الاضراب مكفول ومحمي* ‬قانونياً* ‬حسب الاتفاقات الدولية التي* ‬صادقت عليها حكومة الكويت بعد ان* ‬يتم استنفاد جميع سبل الحوار والمفاوضات التي* ‬تجاوزت تسعة أشهر وهذا ما جعل استجابة جميع العاملين لدعوتنا للاضراب تفوق التصور والوصف،* ‬مما* ‬يلزم الحكومة ان تعي* ‬وتفهم ما هي* ‬مقبلة عليه*.‬
    ودعوا* ‬الحكومة إلى استغلال الفرصة الأخيرة لإثبات حسن نواياها بالمسارعة إلى اتخاذ جميع الاجراءات الكفيلة بإقرار ما تم الاتفاق عليه لإنصاف العاملين في* ‬القطاع النفطي* ‬وذلك قبل موعد الإضراب.مؤكدين على انة* ‬لن* ‬يتم الالتفات* ‬أبدا لأي* ‬تطمينات أو وعود جديدة ما لم* ‬يتم إقرار الزيادة بشكل نهائي*.‬
    بالاضافة الى ان* ‬القيادات النفطية* ‬يجب عليها* ‬إغلاق جميع المصافي* ‬وحقول الغاز وتوقيف الإنتاج والتكرير قبل موعد الإضراب بـ* ‬48* ‬ساعة لتجنب أي* ‬حوادث أو كوارث قد تحدث أثناء إضراب العاملين،* ‬لافتين* ‬إلى أن الإضرابات حق للعمال للتعبير عن آرائهم كفلتها المواثيق والعهود مع المنظمات الدولية والعالمية،* ‬مشيرين إلى أننا لم نصل إلى هذه المرحلة إلا بعد جهود مضنية ومفاوضات مستمرة ولم نتوصل إلى ما نهدف إليه*. ‬
    وشددو على ان الجميع مستمرون في* ‬الدعوة إلى الإضراب وتنفيذه إلى حين إقرار الزيادة،* ‬ولن نتراجع إلا بعد الحصول عليها،* ‬منوهين الى* ‬أن الإنتاج النفطي* ‬وتصدير الكويت للبترول سوف* ‬يتوقفان نهائيا بسبب الإضراب،* ‬ومن* ‬يتحمل مسؤولية العواقب الاقتصادية نتيجة شل القطاع النفطي* ‬هو صاحب القرار*. ‬متوقعين أن تخسر الكويت* ‬350* ‬مليون دولار* ‬يوميا،* ‬بالاضافة الى* ‬أن من تسبب بتلك الخسارة ليس المضربون وإنما من افتعل المشكلة وهو المجلس الأعلى للبترول،* ‬بسبب المماطلة وعدم التفهم لمشروعية المطالب* .‬

    تاريخ الإضرابات
    يعود تاريخ الإضرابات العمالية في* ‬القطاع النفطي* ‬إلى العام* ‬1973* ‬وبالتحديد في* ‬العاشر من سبتمبر عام* ‬1973* ‬حيث* ‬نظم عمال شركة الزيت الأميركية* »‬امينويل*« ‬إضرابا طالبوا فيه بعده مطالب تندرج تحت بند المطالب المادية في* ‬الأساس بالإضافة إلى بعض المطالب الوظيفية،* ‬وقد استجاب رئيس الوزراء في* ‬ذلك الوقت الشيخ سعد العبدالله* ‬لمطالبهم وألزم الشركة بزيادة أجور العمال ودفع العلاوة الاجتماعية لهم*. ‬فضلا عن* ‬شركة نفط الكويت التى شاهدت* ‬اضراب في* ‬17* ‬يوليو* ‬2001* ‬حيث أضرب* ‬200* ‬عامل عن العمل ساعات بسبب الإجراءات الأمنية الجديدة التي* ‬طبقتها إدارة حماية المنشآت التابعة لوزارة الداخلية في* ‬النقطة الأمنية التابعة لها على مدخل طريق حقل برقان*.‬
    وفي* ‬العاشر من فبراير* ‬2009* ‬نظمت نقابة الخدمات النفطية اعتصاما للمطالبة بالحقوق والامتيازات المختلفة* ‬ووقتها قال اتحاد عمال البترول إنه سيقف دائما إلى جانب مطالب حراس الأمن الصناعي* ‬المعنيين بالإضراب بعدما تعرضوا لانتهاكات صارخة وتعَدٍّ* ‬صارخ على حقوقهم*.‬
    كما حذَّروا قياديي* ‬شركة خدمات قطاع النفط ومسؤوليها من أسلوب الترهيب والترغيب*.‬
    * ‬في* ‬21* ‬مارس* ‬2005* ‬أضرب ما* ‬يقرب من* ‬450* ‬عاملا في* ‬إحدى الشركات الخاصة المتعاقدة مع شركة نفط الكويت لتنفيذ عقود صيانة احتجاجا على عدم صرف رواتبهم وتأخر صرف حقوق العمل الإضافي* ‬لبعض العمال مدة تتراوح بين العام ونصف العام*.‬
    وفي* ‬الثاني* ‬من إبريل عام* ‬2006* ‬اعتصم عدد كبير من موظفي* ‬الشركة الكويتية لنفط الخليج في* ‬مقر اتحاد عمال البترول في* ‬الأحمدي* ‬في* ‬الثاني* ‬من أبريل اعتراضا على مشروع إقرار البصمة للعاملين في* ‬منطقة العمليات في* ‬الخفجي،* ‬وبعدها بثلاثة أيام أضرب عدد من الموظفين في* ‬وزارة الطاقة قطاع الكهرباء والماء عن العمل خلال الفترة المسائية نتيجة عدم صرف مكافآتهم نظير عملهم الإضافي،* ‬وبعدها بثلاثة أسابيع تجمهر عدد من موظفي* ‬وزارة الصحة أمام مبنى الوزارة احتجاجا على عدم صرف علاوة كمبيوتر،* ‬والتي* ‬أقرّت من قبل الوزارة لعدد قليل من الموظفين ولم تشمل آخرين* ‬يستحقونها*.‬
    وفي* ‬7* ‬مارس* ‬2007* ‬حدث* ‬إضراب نقابة عمال شركة البترول الوطنية احتجاجا على تعنت الشركة ورفضها تسكين درجات وظيفة مراقبي* ‬الورديات ومساواتهم بنظرائهم في* ‬الشركات النفطية الزميلة*.‬
    وفي* ‬12* ‬مايو أضرب ما* ‬يزيد على ألف عامل إضرابا شاملا عن العمل في* ‬إحدى الشركات التي* ‬تنفذ عقودا حكومية مع القطاع النفطي* ‬في* ‬محافظة الأحمدي،* ‬مطالبين بدفع رواتبهم المتأخرة،* ‬والتي* ‬لم* ‬يحصلوا عليها منذ ثلاثة أشهر*. ‬وفي* ‬اكتوبر من عام* ‬2008* ‬قام العاملون بشركة البترول الوطنية الكويتية بواحد من أهم الإضرابات وأضخمها في* ‬تاريخ القطاع النفطي* ‬بدأ بإصدار نقابة عمال شركة البترول الوطنية الكويتية بيانا دعت فيه جميع العمال والموظفين الى المشاركة في* ‬اضراب شامل لكافة القطاعات وذلك لتعنت ادارة الشركة ورفضها تسكين درجات الموظفين فيها ومساواتهم بنظرائهم في* ‬القطاع النفطي*. ‬مؤكدين* ‬ان الدعوة لهذا الاضراب لم تأت من فراغ* ‬بل جاءت بعد مفاوضات عديدة واجتماعات مضنية ومتتالية مع ادارة الشركة والمؤسسة ومنذ فترة زمنية امتدت لاكثر من سنة*.‬

    * ‬الاتحاد العام
    * ‬ايد اتحاد النفط* ‬الاضراب ويدعمه بكل الخطوات التي* ‬تتخذها من اجل تحقيق المطالب العادلة لاعضاء جمعيتها العمومية وكافة العمال الذين تمثلهم*. ‬اذ* ‬يعلن تمسكه المبدئي* ‬بحق الاضراب كوسيلة مشروعة لتحقيق المطالب النقابية والعمالية،و* ‬يناشد المسؤولين في* ‬الكويت عموما،* ‬ومؤسسة البترول الكويتية خصوصا،* ‬وادارة شركة البترول الوطنية الكويتية،* ‬التجاوب مع المطالب العادلة للنقابة*.‬

    اسلوب المماطلة
    وطالب الخبراء* ‬بالتوقف عن ممارسة اسلوب المماطلة والتسويف،* ‬والاسراع في* ‬مساواة هذه الفئة العمالية المهمة والاساسية مع* ‬غيرها من الفئات العمالية العاملة في* ‬القطاع النفطي،* ‬وذلك تجنبا للاضراب المتكرر* ‬،* ‬ومن اجل الحفاظ على السلم الاجتماعي،* ‬والاقتصاد الوطني* ‬الكويتي،* ‬ولا سيما في* ‬هذا القطاع الحيوي،حدوث* ‬خسائر ليست في* ‬مصلحة احد*.‬
    وشددوا* ‬على ضرورة استعجال الاتحاد والنقابة للدخول في* ‬مفاوضات مع مسؤولي* ‬شركة الخدمات،* ‬وأن تكون هناك اتفاقية بين رئيس الشركة ورئيس النقابة لضمان تلبية مطالب النقابة التي* ‬ليس لها تكلفة مالية عالية على الشركة،* ‬مطالبا في* ‬الوقت ذاته أصحاب القرار بالقيام بتعيين رئيس بالأصالة لشركة الخدمات،* ‬لافتين إلى أن بقاء رئيسها بالتكليف أصبح أمرا* ‬غير مُجْدٍ*.‬



    http://alshahed.net/index.php?option=com_content&task=view&id=72163[/align]
     
  2. oilkw

    oilkw بترولي خاص أعضاء الشرف

    693
    11
    18
    ذكر
    عامل
    الكويت
    اكثر مقال انصف العمال وتكلم بواقعية شكرا للكاتب ولجريدة الشاهد
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    6,069
  2. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    6,752
  3. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    6,909
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    6,579
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    7,579

مشاركة هذه الصفحة