عيدكـم ... بسمــة !

الكاتب : pic2020 | المشاهدات : 884 | الردود : 1 | ‏30 أغسطس 2011
  1. pic2020

    pic2020 كاتب - صحيفة الكويتيّـة أعضاء الشرف

    462
    0
    16
    عيدكـم ... بسمــة !

    بقلم : أحمد مبارك البريكي
    Twitter : @ahmad_alburaiki

    العيـد جاء أهلا بـه كل الرجاء بقربـه أهلا به أهلا به ، قصيدة نصوصيّة جميلة لا زال صداها يتردد في أصقاع عقلي منذ الصغـر كالنقش على الحجـر ، العيد فرحة وأجمل فرحة ، هكذا كانت تغرّد صفاء أبو السعود صباح كل عيـد قبل العصافير وحتى قبل أختراع التويتـر وتويتاته .
    العيد يزهـو بعناق الصغير للكبيـر ، لصباحه طعـم (لـمّـة الخلان) ، ولعصريـته نكهـة (مـرور الأحبـاب) ، وليلـه بهجة في عيـن طفل مبتسـم فوق ( ديرفـه ) ! .
    في نهار عيـد مرّ فقيـر .. رقّ قلب جدي فأعطاه ، ثمّ قال : حق الفقير واجب ، حق الفقير واجب ..
    العيد له أوجه و زوايا عديدة منها العطف والرأفة على من لايملك ، فالعطاء في يوم (الرحمة والفرحة) له مذاق جميل .
    بس لايطلع لنا ونحن هائمون وسعداء بعيدنا ، واحد (نشمي) و(شقردي) وشهم وشجاع وكل ماينتمي الى حرف (الشين) فيهدم الفرحة البريئة ويشدو كالشنفري :
    العيد عيد(ن) للبنات ... حنا الحروب اعيادنا ..!
    وأشباه هذا المتشائـم شديد (الصرعـة) كثيرة في أيام الرخاء هذه ، تجدهم في عيد المسلمين متجهميـن ولا تجهّـم وجـه (جهيمان) في أيّام جريمتـه ، في قاموسهـم الفرحـة (سخافة) وترف !.
    ياعاقدا حاجبيه في العيد وفرحة المسلمين إفرد حاجبيك للهناء والسرور وشارك الناس بسمتـهم ، ترى .. العيد زين ماهو (شين)..!

     
  2. خالد م

    خالد م بـترولـي نشيط

    72
    0
    0

مشاركة هذه الصفحة