ميكروبات الماء تلتهم التسرب النفطي !

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 547 | الردود : 1 | ‏8 أغسطس 2011
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    ميكروبات الماء تلتهم التسرب النفطي

    [align=right]كتب: أرييل شوارتز – فاست كومباني
    دهش الباحثون بعد انقضاء الصدمة الأولية التي أعقبت كارثة تسرب النفط في خليج المكسيك لأن الزيت قد اختفى بطريقة ما ظلت غير معروفة ومحيرة نظراً لأن ذلك تم على سطح الماء على الأقل.
    لايزال الغموض يحيط بالطريقة التي اختفى من خلالها التسرب النفطي الذي نجم عن كارثة خليج المكسيك وأفضى الى عواقب بيئية كبيرة. ويبدو الآن أن ميكروبات منتشرة في مياه ذلك الخليج قد التهمت كميات النفط المتسربة, غير أن ذلك لا يعني بأي حال من الأحوال أن في وسعنا الاعتماد على هذه الحصيلة اذا ما حدث تسرب نفطي آخر.
    وتجدر الإشارة الى أنه بعد انقضاء الصدمة الأولية التي أعقبت كارثة تسرب النفط في خليج المكسيك أصبح واضحاً أن الزيت قد اختفى بطريقة ما ظلت غير معروفة ومحيرة نظراً لأن ذلك تم على سطح الماء على الأقل. ومن المؤكد أن عناصر تبديد وتشتيت قد ساعدت على تمزيق البعض من الكتل الأكبر حجماً غير أن ذلك لا يفسر بصورة تامة السبب الذي جعل سطح البقعة النفطية في خليج المكسيك يبدو وكأنه اختفى بعد ثلاثة أسابيع من الكارثة. ويظهر الآن أن باحثين من معهد “اوشنغرافيك وودز هول” قد أصبح لديهم الجواب على هذا اللغز.
    كان العلماء يعلمون منذ بعض الوقت أن بكتيريا معينة تستمتع بتناول وجبة شهية مكونة من النفط. ولكن بعد دراسة عينات من التسرب والمياه المحيطة به اكتشف الباحثون في المعهد المذكور أن ميكروبات بكتيرية داخل التسرب النفطي كانت تلتهم النفط بسرعة تفوق خمس مرات سرعة الميكروبات خارج بقعة نفط خليج المكسيك. وكان الشيء الأكثر غرابة هو أن الدراسة لم تلحظ وجود زيادة في عدد الميكروبات داخل التسرب ما جعل العلماء يتساءلون عما فعلته الميكروبات بكل تلك الطاقة الزائدة التي اكتسبت من خلال تناول النفط، حيث يتوقع المرء توالد مزيد من الميكروبات نتيجة النفط المتوافر بكثرة.
    التركيز على النفط
    وقد دهش الباحثون لأن الميكروبات استهلكت كميات كبيرة من النفط في المقام الأول وذلك نظراً لعدم وجود المغذيات الضرورية لملتهمي النفط – مثل الفوسفور والنتروجين – في البقعة النفطية والمياه المحيطة بها.
    وقد تركزت مخاوف العلماء طبعاً حول امكانية حصول شركات النفط على هذه المعلومات ومن ثم استخدامها من أجل تبديد المخاوف من كوارث نفطية في المستقبل، وفي وسعنا تسريب كل ما نريد من النفط في البحار لأنه يغذي الميكروبات… غير أن تيري هازن وهو عالم بيئة يعنى بالميكروبات لدى مختبر “لورانس بيركلي الوطني” تساءل عن طريقة تفتيت تلك الميكروبات للنفط، وذلك في مقابلة اجريت معه في السنة الماضية. قال: “هل قامت تلك الميكروبات بتفتيت كل مكون من النفط؟ هذا موضع شك, وقد تكون هناك تأثيرات طويلة الأجل من بعض من هذه التركيزات المتدنية جداً. نحن لا نعرف وعلينا التحري عن ذلك”.
    تلويث الطعام
    ويفسر علماء “وودز هول” أيضاً مسألة مهمة تتمثل في أن جزيئيات من النفط المفتت قد تتمكن من دخول شبكات الطعام، وبذلك وفيما يبدو أن النفط اختفى فإن كميات قليلة جداً منه قد تكون لها عواقب سامة.
    غير أنه على الرغم من ذلك كله فإن هذه فكرة تبعث على الارتياح وهي مصدر مؤكد للابتكار أننا اذا استطعنا التيقن من أن في وسع ميكروبات بكتيرية تنظيف جزء على الأقل من الكوارث التي يصنعها الإنسان، وعلى نطاق واسع سوف يتعين علينا أن نعجل أو نحاكي أو نعزز تلك العملية استعداداً لمواجهة التسرب النفطي الكبير التالي[/align]

    الجريدة
     
  2. بدر كنكوني

    بدر كنكوني بـترولـي جـديـد

    18
    0
    0
    no Job
    KuwaiT
    يــأسأأأتـــر يأـررب ,,,
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة