سياسة تسويق

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 786 | الردود : 1 | ‏13 يوليو 2011
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت

    حوار / قال إن الحاجة لاستيراد البنزين ستنتفي إذا نُفذ مشروع «الوقود البيئي»
    النفط / المضف لـ «الراي»: الكويت تعتمد سياسة تسويق متزنة للنفط تحافظ على استقرار الأسواق



    [​IMG]

    ناصر المضف




    | إعداد: إيهاب حشيش |



    أكد العضو المنتدب للتسويق العالمي في مؤسسة البترول الكويتية ناصر المضف ان الكويت مزود رئيسي للأسواق العالمية بالنفط وتتسم بسياسة تسويقية متزنة تحافظ على استقرار الأسواق والنظرة بعيدة المدى والتي تخدم اقتصاد الدولة، وقال ان المؤسسة تقوم ببيع القسم الأكبر من منتجاتها عبر عقود طويلة أما ما يتبقى فيتم تصريفه عن عقود قصيرة، موضحا ان التوجه العام للمؤسسة هو زيادة نسبة عقود البيع على أساس التوصيل إلى الزبائن. وقال المضف في حوار خاص اجرته معه «الراي» ان سبب حاجة الكويت لاستيراد البنزين هو ان لمصافي المؤسسة طاقة محدودة لإنتاج البنزين، وفي الفترات التي تقوم المصافي الكويتية بأعمال الصيانة على وحدات البنزين، تحتاج الكويت استيراد كميات من البنزين، الا انه اكد انه لن تكون هناك حاجة الى لاستيراد البنزين مستقبلاً في حال تنفيذ مشروع الوقود البيئي.
    وفي الآتي نص الحوار:

    • ما رؤيتكم لقطاع التسويق العالمي؟
    - قطاع التسويق العالمي يجب أن يكون الجهاز الرائد في المنطقة لتسويق النفط والمنتجات ويجب ان يكون ذا كفاءة عالية ويقدم خدمات للزبائن وتتميز بالسرعة والمرونة لتتماشى مع آخر تطورات الصناعة النفطية ومتغيرات الأسواق، ويملك القدرة على التنسيق الفعال مع كافة قطاعات الصناعة النفطية الكويتية لتعظيم القيمة المضافة لدخل الدولة.
    • هل هناك تغييرات يحتاجها القطاع للوصول إلى أهدافه؟
    - لكي يتمكن القطاع من الوصول إلى أهدافه يتوجب أن تتحقق جميع خطط تطوير المصافي الخاصة بالمؤسسة داخل الكويت كما ينبغي تنفيذ كافة مشاريع النفط والغاز والشبكة الخاصة بالغاز.
    • ما التحديات التي تواجهكم في ما يخص عمليات التسويق؟
    - أهم تحد للقطاع اليوم هو موافقة متطلبات نوعية المنتجات في الأسواق مقارنة بما يتم إنتاجه محلياً.
    • كثير من الدول غيرت نمط نقل منتجاتها النفطية، كيف تنظرون لجدوى تحديث أسطول «الناقلات»؟
    - وجود أسطول حديث للمؤسسة هو مطلب استراتيجي لتأمين استمرارية تدفق عوائد بيع النفط للدولة كما أن التوجه العام للمؤسسة هو زيادة نسبة عقود البيع على أساس التوصيل إلى الزبائن.
    • ما أهم الدول المستوردة للنفط الكويتي ومشتقاته؟
    - إقليم الشرق هو الموطن الطبيعي للخام الكويتي حيث تقوم المؤسسة بتزويد جميع الدول المستوردة للنفط الخام في هذا الإقليم.
    • هل لديكم نية للتوسع عالمياً؟ وما هي أهم الأسواق المستهدفة؟
    - إن من أهم واجباتنا هو التوسع وتطوير أسواقنا وذلك لتأمين أعلى عائد للدولة. أما الأسواق المستهدفة فهي الأسواق ذات الطلب المتزايد وذات العائد العالي ومنخفض المخاطرة من الناحية المالية.
    • كيف تنظرون لعمليات تصريف الفائض من المنتجات النفطية؟
    - تقوم المؤسسة ببيع القسم الأكبر من منتجاتها عبر عقود طويلة أما ما يتبقى فيتم تصريفه عن عقود قصيرة.
    • كيف تنظرون إلى الأسعار الحالية للنفط؟ وكيف يمكن للكويت الاستفادة منها؟
    - الأسعار عادةً ما تكون انعكاساً لحالة العرض والطلب في الأسواق العالمية بالإضافة إلى التطورات السياسية في الأقاليم الحساسة بالعالم، والمؤسسة مزود رئيسي للأسواق العالمية ومن المهم أن تتسم بسياسة تسويقية متزنة تحافظ على استقرار الأسواق والنظرة بعيدة المدى والتي تخدم اقتصاد الدولة، ومن هذا المبدأ نقوم بالتعامل مع تغيرات الأسواق.
    • بعد انضمام قطاع التسويق إلى مجلس إدارة المؤسسة، برأيكم ما الهدف من ذلك؟
    - كان قطاع التسويق العالمي جزءاً من مجلس إدارة المؤسسة وقد عاد اليوم إلى مكانه الطبيعي وذلك لمساهماته وللدور المهم والريادي الذي يقوم به القطاع في تنظيم العلاقة ما بين الشركات الزميلة والاشتراك بدراسة جميع المشاريع الرأسمالية الجديد للمؤسسة وشركاتها والذي يتوجب معه وجود هذا القطاع المهم في دائرة القرار.
    • قامت المؤسسة اخيراً باستيراد شحنة من البنزين. ما الأسباب؟
    - تملك مصافي المؤسسة طاقة محدودة لإنتاج البنزين محلياً ومع تزايد الطلب المحلي خلال السنوات الماضية فإن المؤسسة تحتاج إلى استيراد كميات من هذا المنتج في الفترات التي تقوم المصافي الكويتية بأعمال الصيانة على وحدات تصنيع البنزين. وفي حال تنفيذ مشروع الوقود البيئي فإن المؤسسة لن تحتاج لاستيراد البنزين مستقبلاً.

    90 ألف دينار تكلفة الايجار السنوي الجديد
    لمفاعلات «المصفاة» والوقود البئي

    أكدت مصادر نفطية أن القيمة الإيجارية السنوية لتخزين مفاعلات المصفاة الجديدة والوقود البيئي تصل إلى 90 الف دينار سنوياً وتتكبدها شركة البترول الوطنية بسبب تأخر تنفيذ المصفاة الجديدة.
    ولفتت المصادر إلى أن عدد المفاعلات 36 بالإضافة إلى 6 مفصلات حرارية وصلت تكاليفها الى نحو 200 مليون دينار، موضحة أن تأخر تنفيذ المصفاة يكبد الشركة مبالغ كبيرة يمكن استثمارها في مشاريع نفطية أخرى يمكنها ان تحقق عوائد مادية كبيرة.
    وأشارت المصادر إلى أن هناك خسائر بالملايين تكبدتها الدولة بسبب تأخر هذه المشاريع ويكفي حساب ما تكبدته الدولة لحرق النفط الخام خلال الصيف الماضي وما ستتكبده في الأعوام المقبلة لتوفير وقود كاف لمحطات الكهرباء.

    109.04 دولار سعر برميل
    النفط الكويتي

    كونا - قالت مؤسسة البترول الكويتية امس ان سعر برميل النفط الكويتي تراجع 1.42 دولار في تداولات أول من امس ليصل الى 109.04 دولار للبرميل مقارنة بـ 110.46 دولار للبرميل في تداولات يوم الجمعة الماضي.
    ويأتي تراجع اسعار النفط الخام نتيجة ارتفاع معدلات البطالة في أكبر اقتصاد في العالم ما ادى الى تراجع الطلب على الخام من قبل أكبر مستهلك للطاقة في العالم اضافة الى ارتفاع التضخم في الصين الذي أدى بدوره ايضا الى تراجع الخام في التداولات الآسيوية.
    وتزداد المخاوف هذه الايام خصوصا بعد تصاعد ازمة الديون السيادية الأوروبية وظهورها على الساحة مجددا بعد ان كانت اعطت مؤشرات ايجابية بسبب التخوفات لوصول آثار الأزمة الى ايطاليا باعتبارها ثالث أكبر اقتصاد في منطقة اليورو.


    بسبب تراجع الكلفة وتغيير قواعد التعاقد لتصبح المخاطر كلها على المقاولين

    قادة مؤسسة البترول شبه مجمعين: هذا هو وقت تنفيذ المشاريع الكبرى

    أشار خمسة من الاعضاء المنتدبين في مؤسسة البترول الكويتية الى ان هناك شبه اجماع في المؤسسة على ان الوقت مناسب جدا لتنفيذ المشاريع النفطية الكبرى والمشاريع بشكل عام، غير أنهم حذروا من التغاضي عن بعض المواصفات في سبيل تنفيذ المشاريع المليارية الاستراتيجية، خصوصاً أن الأسعار تم تثبيتها منذ عامين، ونظام العقود الجديدة سوف يضع المخاطر كلها على المقاولين والموردين، وهو ما سوف يدفعهم لتأمين أنفسهم قبل المضي قيد أنملة في أي عقود. وجاءت هذه المواقف في تصريحات خاصة لـ «الراي»، حيث أكد رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب في شركة ناقلات النفط الكويتية نبيل بورسلي أن الفرصة مواتية لتنفيذ المشاريع النفطية في ظل الأسعار الحالية والتي تعتبر متدنية، خصوصاً أن العالم مازال يعيش في أجواء الأزمة المالية العالمية.
    وقال بورسلي ان الوقت الحالي بشكل عام فرصة لكل الشركات لتنفيذ مشاريعها نظراً لأن عودة الإقتصاد العالمي للتعافي مرة أخرى سوف تكون بحلول 2013 - 2014 طبقاً للتقارير العالمية والانتظار حتى عام 2014 لتنفيذ المشاريع سوف يعود بنا لأسعار 2007 - 2008 لذلك فإن الوقت مواتي لتنفيذ المشاريع بشكل عام».


    الرفاعي
    أما رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب في شركة نفط الخليج هاشم الرفاعي فرأى أن الفرصة جيدة لتنفيذ المشاريع النفطية في ظل وجود وفرة مالية وفائض كبير في الميزانية.
    وأوضح الرفاعي أن ميزانيات المشاريع معتمدة وبالتالي هي رسالة للمقاولين بعدم رفع الأسعار، لافتاً إلى أن نظام المشاريع في السابق كان بنظام «الكتاب المفتوح» ونظام «الكوست بلس» الامر الذي كان يضمن للمقاولين الحصول على مستحقاتهم في حال تغيرت الأسعار نظراً لطول فترة التنفيذ، لكن حاليا وفق القواعد الجديدة للعقود بات على المقاولين تحمل المخاطر بأنفسهم.


    ملا حسين
    وقالت رئيس مجلس الإدارة العضو المنتدب في شركة الكيماويات البترولية مها ملا حسين إن الوقت الحالي مناسب لتنفيذ المشاريع خصوصاً أن الأسعار الحالية تمثل حافزاً لتنفيذ مشاريع بأسعار مناسبة.


    السعد
    واكد رئيس مجلس إدارة شركة تزويد الطائرات بالوقود أسعد السعد ان هناك عدة أسباب تحتم أن تبدأ الكويت في تنفيذ مشاريعها الاستثمارية العملاقة خاصة في قطاعات البترول من أهمها:
    - زيادة العائد لتعزيز ميزانيات الدولة المثقلة بالمصاريف
    - فتح فرص عمل للشباب الكويتي
    - تحريك عجلة الاقتصاد للقطاع الخاص المحلي العامل في الخدمات النفطية
    - استغلال فرصة العوائد لبيع النفط الخام لارتفاع أسعاره
    - استغلال فرصة تنافس الشركات العالمية للخروج من الأزمة المالية العالمية
    واوضح السعد انه «لهذه الأسباب مجتمعة يجب أن تجند الإمكانات البشرية والمالية للإسراع في تنفيذ المشاريع والاستفادة من الطلب العالمي على الوقود الاحفوري ومشتقاته الذي مازال وسيستمر في السيطرة على أسواق الوقود العالمية لفترات مديدة مقبلة.


    العوضي
    وقال نائب العضو المنتدب للمشاريع في شركة البترول الوطنية حاتم العوضي إن «الأسعار الحالية مناسبة جداً»، مشيراً إلى ان «هناك مؤشرات على انخفاض أسعار تنفيذ المشاريع ظهرت في ثلاثة مشاريع، الأول مشروع الخزانات الشمالية حيث كان مقدر له 300 مليون دينار وتم تنفيذه بنحو 150 مليونا والثاني مشروع إزالة الغازات الحمضية كان مقدراً له 200 مليون دينار وتم تنفيذه بنحو 116 مليون دينار والمشروع الثالث الخط الرابع للغاز كان مقدراً له 320 مليون دينار وتم تنفيذه بنحو 250 مليون دينار».
    وتوقع العوضي منافسة بين المقاولين في ظل سعي الجميع الدخول في مشاريع الشركة التنموية عقب إقرارها بشكل نهائي، متوقعاً منافسة شديدة بين المقاولين نظراً لقرب انتهاء المشاريع التي ينفذونها في المنطقة خصوصاً في السعودية، معتبراً أن الكويت تعد حالياً قاعدة قوية للشركات الكورية.
    وقال العوضي قد يكون هناك تعديل في صيغ التعاقد لتحقيق أفضل قيمة مضافة للمشاريع وتنفيذها بأعلى كفاءة وأنسب الأسعار بما يتفق والأسعار المعتمدة لتنفيذ هذه المشاريع.
    وترى مصادر نفطية أخرى أن طرح المشاريع على النظام الجديد قد يحمل في طياته الكثير من التغيير المنطقي، لافتة إلى ان هناك أمرين الأول أن النظام الجديد الذي يقضي بالعودة إلى نظام «تسليم المفتاح» تقع فيه كل المخاطر على أعباء المقاولين والموردين ومعها تتوقف الأسعار على عامل الوقت، والأمر الثاني ان إلغاء المشاريع والتعاقدات سابقاً بعد اعتمادها ترك صورة قد يكون لها تأثير على أسعار المناقصات بشكل كبير.
    وأشارت المصادر إلى ان الخسائر التي تكبدها المقاولون في السابق جراء إلغاء المناقصات التي تمت ترسيتها عليهم سوف يسعون لتعويضها في التعامل المقبل عند دخولهم في مناقصات المصفاة الجديدة والوقود البيئي، خصوصاً ان عمليات تجهيز الأسعار للتقدم للمناقصات تكلف المقاولين الكثير من المال والجهد والوقت، مؤكدة أن قوة وشطارة المقاولين والموردين والمزودين للحصول على أفضل الأسعار سوف تكون العامل الأهم في تحديد الفائزين بالمناقصات والملتزمين بحدود ميزانيات هذه المشاريع.
    واشارت المصادر إلى أهمية الحفاظ على عدم إجراء أي تغييرات في المواصفات الفنية للمشاريع خصوصاً المصفاة الجديدة في حال ارتفاع الأسعار حتى لو اضطر المقاولون الى الالتزام بالأسعار، مطالبة بعدم التغاضي عن أي من إجراءات الأمن والسلامة المتبعة حتى لا يكون هناك أي تأثير على المشاريع خصوصاً أن إجراءات الامن والسلامة المتبعة في المشاريع النفطية في الكويت تتعامل بالحد الأقصى.
    وقالت مصادر أخرى ان شركة البترول الوطنية وضعت نظاما جديدا لمخاطبة المقاولين والموردين المسجلين لديها والمنتظر دعوتهم لمناقصاتها لمعرفة ما إذا كانت لديهم رغبة في المشاركة أم لا لضمان أكبر مشاركة بما يضمن منافسة في الأسعار والتنفيذ.

    مونتانا تسرب نفطي في نهر «يلوستون»

    ادى تسرب نفطي لنحو 42 الف غالون في الاول من يوليو الجاري الى تلويث نهر «يلوستون» في ولاية مونتانا الاميركية. وتوجه جهود تنظيف الاماكن الملوثة صعبة بسبب ارتفاع مياه النهر. وتمكنت المراكب الهوائية التي اطلقتها شركة اكسون موبيل من مسح التلوث في المناطق ذات حركة المياه البطيئة»، لكن لم يكن بالامكان القيام بذلك في الاماكن ذات التدفق السريع. في الصورة مركب هوائي تابع لـ «اكسون موبيل» يمسح التلوث قرب بلدة لوريل في مونتانا.
    (أ ب)


    كلمة رأس

    إعلامية
    قطاع حيوي في المؤسسة نجح مسؤولوه في توفير آلاف الدنانير على الشركات التابعة بعد نجاحهم في إصدار تقارير «إعلامية» يومية وأسبوعية وشهرية بالإرقام والرسومات البيانية توزع على القطاع ومكنهم من الإستغناء عن شركات الإعلام، ما دعا البعض للقول: إمكانياتهم أكبر.


    له رؤية
    قيادي نفطي ينوي بدء فترة عمله بلقاء قيادات إعلامية لشرح وجهة نظر شركته ومشاريعها الاستراتيجية، قالوا عنه انه مقنع و«له رؤية».


    الهيدروجين
    مفاعلات «المصفاة الجديدة» ترقد في الهيدروجين بسلام من دون الاستفادة منها حتى إشعار آخر. قال البعض لماذا لا يستفاد منها في مشروعات «البترول العالمية» في الصين أو فيتنام ايهما ينفذ اولا أقرب؟


    سؤال بريء
    انتهت فترة الرئيس التنفيذي قبل الأعضاء المنتدبين بنحو سبعة اشهر نظرا للتأخير في تعيينهم فهل يصل الفارق بين تعيين الاعضاء المنتدبين ونوابهم الى الفترة نفسها؟


    تحية
    مجهود كبير ومثمر للقائمين على «المنتدى النفطي» الذي يحظى باحترام جميع القيادات لما يقوم به من تنوير العاملين في القطاع حول مختلف القضايا، قال البعض لهم «التحية» ويستحقون «وساما».


    كلام سياسي
    قيادي نفطي اعتبر خلال اجتماع مع شركة تابعت الحديث الذي ادلى به احد النواب عن خصخصة المصفاة الجديدة « كلاما سياسيا» لطمأنة العاملين وقال «هناك متخصصون للتفاهم معه».

    الراي
     
  2. فهد شموه

    فهد شموه المـراقب الـعـام

    2,712
    25
    38
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀
    رسالة إلى الصحفي الأستاذ/ إيهاب حشيش

    [align=right]رسالة إلى الصحفي الأستاذ/ إيهاب حشيش
    من جريدة "الراي" الكويتية

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    نشكركم على اهتمامكم ومتابعتكم لمنتدى العاملين بالقطاع النفطي الكويتي ونبادلكم التحية
    مثمنين لكم الدور الكبير والمهم للصحافة والنشر كسلطة رابعة في إيصال المعلومة خاصة فيما يتعلق بقضايانا العمالية والشؤون النفطية.

    ونيابة عن إدارة المنتدى وأعضائه الكرام
    تقبل مني خالص التحية والتقدير


    فهد شموه
    [/align]
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. المحرر النفطي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    1,535
  2. PetrolEng
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    1,037
  3. q8engroil
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    1,008
  4. سالم الخالدي
    الردود:
    1
    المشاهدات:
    1,266
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    2
    المشاهدات:
    641

مشاركة هذه الصفحة