الحمود: القطاع النفطي ينتظر يوم الحسم للزيادة العامة للرواتب في اجتماع المجلس الأعلى للبترول *

الكاتب : سالم الخالدي | المشاهدات : 791 | الردود : 0 | ‏26 يونيو 2011
  1. سالم الخالدي

    سالم الخالدي رئيس اللجنة الإعلامية فريق الإعلام

    5,139
    1
    38
    مشغل غرفة تحكم - مصفاة ميناء عبدالله
    الكويت
    صرح أمين سر نقابة العاملين بمؤسسة البترول الكويتية السيد / مشاري عبدالرحمن الحمود بأن يوم الاثنين الموافق 27 يونيو 2011 سيكون يوما حاسماً لجميع العاملين بالقطاع النفطي حيث قرر أن يعقد اجتماع المجلس الأعلى للبترول والذي كان مقرر له أن يعقد بتاريخ 06 يونيو 2011 إلا ان ظروف خارجة عن إرادة الجميع حالت دون عقد هذا الاجتماع نظراً لوفاة المغفور له بإذن الله الشيخ / راشد الحمود الجابر الصباح.

    ويناشد الحمود معالي رئيس وأعضاء المجلس الأعلى للبترول كما ناشدنا في جميع بياناتنا السابقة للنقابة بأن يوضع بند الزيادة العامة للرواتب أعلى جدول أعمال الاجتماع المقرر انعقاده يوم الاثنين الموافق 27 يونيو 2011 والذي من المفترض أن يناقش أهم القضايا النفطية والإستراتيجية منها المصفاة الرابعة ومشروع الوقود البيئي النظيف بالإضافة إلى بند الزيادة العامة للرواتب، حيث أن كل هذه القرارات قد عطل البت بشأنها لأشهر طويلة لأسباب عده من أبرزها استقالة الحكومة في أواخر شهر مارس 2011، كما أن الدراسة المقترحة للزيادة العامة لرواتب العاملين في القطاع النفطي قد أعدت بصورة عادلة وبدراسة متأنية كان للنقابة دور واضح وبارز في صياغتها ووضع ملامحها الرئيسية مع الإدارة المعنية، وقد مرت الدراسة في عدة لجان منبثقة من قبل مجلس إدارة المؤسسة ومن ثم المجلس الأعلى للبترول والتي بدورها أقرت بصدق ودقة وعدالة الدراسة بالرغم من كل محاولات تعطيلها أو التشكيك بمدى أحقية العاملين بالقطاع النفطي بهذه الزيادة. حيث أن عدم البت وتأجيل تمرير ملف الزيادة العامة للرواتب أدى إلى زرع حاله من التذمر و اللارضا عند عموم العاملين بالقطاع النفطي وسربت إلى داخلهم إحساس بالإحباط لعدم تحقق مطلبهم العادل.

    كما أضاف الحمود انه لا يخفى على العموم مدى المخاطر التي يعاني منها العاملين في القطاع النفطي وساعات العمل المتصلة طوال الأسبوع دون انقطاع ومدى حرفيه وجدية وعطاء العنصر البشري في هذا القطاع مع جليل الاحترام لباقي مؤسسات الدولة بجميع قطاعاتها، فالقطاع النفطي يأخذ دور الصدارة بين قطاعات الدولة التي يعتمد عليها الاقتصاد القومي ولا نزايد إذا أكدنا انه الأكثر حيوية وهو ما يؤدي الى ازدهار وتحسن أحوال المعيشة لجميع المواطنين، ولذلك يعتبر هذا المطلب حق أصيل لا يملك أحد حق المنازعة عليه.

    وفي ذات السياق أضاف الحمود أن نقابة العاملين بمؤسسة البترول الكويتية على ثقة كبيره بمعالي وزير النفط بأنه قادر على تحقيق وعده الذي قطعه أمام جميع ممثلي النقابات العمالية في الاجتماع الذي جمع معاليه بهم يوم الاثنين الموافق 23 مايو2011 بأن يتم الانتهاء من إقرار الزيادة العامة في أول اجتماع للمجلس الأعلى للبترول دون الرجوع والدخول في لجان أخرى لمناقشة الدراسة المقترحة لزيادة العامة للرواتب والذي أكد إيمانه بأحقيتها، حيث أنها قتلت بحثا* قبل ذلك في عرضها ودراستها ومناقشتها وكانت قرارات هذه اللجان بمشروعية وعدالة هذه الدراسة.

    وختاماً، أكد الحمود أن نقابة العاملين بمؤسسة البترول الكويتية تدعم وبقوه أهمية الإسراع بالمصادقة وإقرار الزيادة العامة للعاملين في القطاع النفطي ومساندة الدراسة التي قدمت من المؤسسة حتى وصلت إلى صورة توافقية يرتضيها جميع الإطراف، وبعد أن تحدد موعد اجتماع المجلس الأعلى للبترول يوم الاثنين الموافق 27 يونيو 2011. فإننا وجميع العاملين بالقطاع النفطي نهيب ونشد على يد رئيس مجلس الوزراء سمو الشيخ / ناصر المحمد الصباح بصفته رئيس المجلس الأعلى للبترول، ووزير* النفط الدكتور / محمد محسن البصيري بحكم عضويته بالمجلس الأعلى للبترول وكرئيس مجلس إدارة مؤسسة البترول الكويتية للدفاع عن مكتسبات العاملين في القطاع النفطي والإصرار على إقرار الزيادة التي أقرت مسبقا من مجلس إدارة مؤسسة البترول لما فيه الإنصاف والخير للجميع.
     
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة
  1. فهد شموه
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    288
  2. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    6,451
  3. فهد شموه
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    382
  4. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    720
  5. المحرر النفطي
    الردود:
    0
    المشاهدات:
    8,619

مشاركة هذه الصفحة