الرشيد:إنتاج 60 ألف برميل من النفط الثقيل 2016

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 311 | الردود : 0 | ‏23 يونيو 2011
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    الرشيد: الكويت تعتزم إنتاج 60 ألف برميل من النفط الثقيل بحلول 2016



    [​IMG]

    سامي الرشيد


    قال سامي الرشيد رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة نفط الكويت ان الشركة تعتزم انتاج 60 ألف برميل يوميا من النفط الثقيل بحلول 2016.
    وأضاف خلال مؤتمر في لندن أن الإنتاج سيصل الى 270 ألف برميل يوميا بحلول 2030.
    من جهة أخرى، توقعت منظمة الاقطار العربية المصدرة للبترول (اوابك) زيادة في مشاريع الطاقة الجديدة في الدول العربية موضحة ان قيمة رأس المال التي ستحتاجها هذه المشاريع للفترة بين 2011 و2015 ستصل الى نحو 430 مليار دولار.
    وقالت (اوابك) في افتتاحية العدد الاخير من نشرتها الشهرية ان هذه المشاريع الجديدة سوف تتركز في خمس دول أعضاء في المنظمة هي السعودية والامارات وقطر والجزائر ومصر.
    واوضحت انه ووفقا لتقرير الشركة العربية للاستثمارات البترولية (أبيكورب) فان منحى استثمارات الطاقة العربية في المستقبل المنظور سوف يسلك هذا الطريق ومن المتوقع أن تستأثر الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي بحوالي ثلثي استثمارات الطاقة في الدول العربية.
    والمحت الى انه في ظل ما تشهده المنطقة العربية في المرحلة الراهنة من ارتفاع في وتيرة التوتر السياسي في بعض الدول العربية المنتجة والمصدرة للنفط والغاز الطبيعي فقد أصبح نقاش الأوساط ذات الصلة بصناعة الطاقة العالمية مرتكزا حول أمن امدادات الطاقة القادمة من الدول العربية.
    ولفتت الى ان ذلك غدا من مواضيع الساعة ومحورا رئيسيا في نقاشات السياسة الدولية وخصــوصا لدى الدول الرئيسية المـستهلكة للطاقة الأحفورية وذلك بسبب ما أدت اليه تلك الأوضاع من تراجع في انتاج بعض الدول وتوقف بعض المنشآت البترولية عن العمل لأسباب مختلفة اضافة الى حوادث القرصنة البحرية المستمرة على ناقلات النفط والغاز الطبيعي.
    وبينت ان تأمين الامدادات النفطية اكتسى أهمية خاصة في ظل المؤشرات الدالة على استمرار تنامي الطلب العالمي على النفط بمعدلات مرتفعة نسبيا مشيرة الى ارتفاع الطلب العالمي على النفط من 84.5 مليون برميل يوميا في عام 2009 الى 86.1 مليون برميل يوميا في عام 2010 ومن المتوقع زيادة جديدة في 2011.
    واشادت الأمانة العامة لمنظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول (أوابك) بالجهود الحثيثة التي تقوم بها الدول الأعضاء في المنظمة في ميدان تزويد دول العالم بإمدادات آمنة ومستقرة من النفط والغاز الطبيعي.
    كما اشادت بجهود الدول العربية في مد يد التعاون والحوار مع الدول المستوردة للبترول مؤكدة أن التعاون بين المنتجين والمستهلكين من شأنه حماية السوق النفطــية من أية عوامل طارئة قد تؤدي الى حدوث انقطاع في الامدادات سواء لدواع فنية أو بيئية أو سياسية.
    واعربـت (اوابك) عـن أملها في أن يحرز التعاون العربي في مجـال الطاقـة مـزيدا من التــقدم والتطور في ظل التحــديات الاقتصادية والاجتماعية التي تواجهها الدول العربية.


    الأنباء
    الخميس 23 يونيو 2011
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة