مد خط أنبوب نفطي من الخليج العربي إلى البحر الأحمر

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 403 | الردود : 0 | ‏22 يونيو 2011
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    لتقليل الاعتماد في التصدير على مضيق هرمز

    الصباح: مد خط أنبوب نفطي من الخليج العربي إلى البحر الأحمر




    > دعا رئيس فريق عمل إدارة الخدمات في مجموعة مساندة الإدارة بشركة نفط الكويت الشيخ فهد الصباح الى إنشاء شركة لتقوم بمد خط أنبوب نفطي من الخليج العربي الى البحر الاحمر مباشرة لتقليل الاعتماد على مضيق هرمز في تصدير النفط الخليجي.
    واقترح الصباح ان تعمل الشركة بنظام «بي او تي» وتضم في عضويتها دول مجلس التعاون الخليجي كمزودة للنفط وبتمويل من الولايات المتحدة الأمريكية واليابان والصين ودول أوروبا الغربية.
    وقال ان الغرض من تأسيس الشركة بالاضافة الى تصميم وبناء خط أنابيب هو بناء خزانات نفطية ايضا ومرفأ نفطي على البحر الأحمر مشيرا الى ان الكلفة التقديرية للمشروع تبلغ خمسة مليارات دولار ويستغرق لتنفيذه مدة لا تزيد على الثلاث سنوات.
    واضاف الصباح ان هذا المقترح يضمن النقل السلس للنفط بعيدا عن منطقة الاضطراب في مضيق هرمز ويلبي الطلب العالمي اذا ما تم اغلاق هذا المضيق الحيوي لأي ظروف طارئة موضحا ان هذا المضيق الذي تعبره ما بين 20 الى 30 ناقلة نفط يوميا يمثل شريان الحياة الاقتصادية في العالم ما دعا دول الغرب الى استخدام القوة واحتلاله لفترة سابقا بغية ضمان المرور الحر للناقلات والسفن التجارية.
    ورأى الصباح أن الحكمة تستدعي القيام بعمل سريع تحسبا للمقبل في منطقة تحفل بكل مقومات عدم الاستقرار ومخططات التدخل وسياسة فرض الأمر الواقع كما تؤكد ذلك شواهد الماضي القريب.
    وذكر ان دور المضيق ازداد بشكل ملحوظ بعد اكتشاف النفط في هذه المنطقة كما أن أكثر من ثلاثة أرباع نفط الخليج يمر عبره الى العالم وشهدت الفترة الأخيرة من الحرب العراقية الايرانية آخر عملية لتعطيل الملاحة فيه.
    وافاد بانه ومن خلال مضيق هرمز أيضا تتلقى الولايات المتحدة 12 في المئة من امداداتها النفطية فيما تحصل أوروبا الغربية واليابان على ما بين 25 و66 في المئة من امداداتها النفطية على التوالي عبر هذا المضيق اضافة الى ان المضيق يمر من خلاله 15 في المئة من حجم التجارة العالمي.

    جريدة الصباح
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة