«الأولى لموارد الطاقة» تشغّل مصنعها للصمامات الصناعية

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 996 | الردود : 0 | ‏14 يونيو 2011
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,467
    224
    63
    ذكر
    الكويت

    «الأولى لموارد الطاقة» تشغّل مصنعها للصمامات الصناعية


    [​IMG]

    يوسف العومي



    صرح الرئيس التنفيذي للشركة الأولى لموارد الطاقـة (Ferco) أكبر المساهميـن في المصنـع الكويتــي للصمامات الصناعية يوسف عيسى العومي، انه بناء على خطة العمل الاستراتيجيـة للشركة التي تم تحديدها في وقت سابق، وبفضــل الجهود الكبيرة المبذولة من قبل إدارة المصنع وعلى رأسها المدير العام للمصنع عبدالرزاق الزايد، قام المصنع بالبدء بعمليات الإنتاج على أعلى درجات الجودة، حيث تم التدقيق علـى المصنع من قبل المعهد الأميركي للبترول، وتم منح المصنع خمس شهادات جودة من شهادات الجودة العالمية وهي (API 600،ABI 6D ISO 9001:2008،ISO/TS20091،API Q1 ) وذلك لتلبية حاجة السوق الكويتي متمثلا بكبرى مؤسسات وشركات القطاع النفطي والصناعي من الصمامات الصناعية.
    وأضاف العومي ان هذا المصنع هو الأول من نوعه في الكويت كمصنع متخصص في تصنيع وصيانة وفحص الصمامات الصناعية وان هذا المصنع هو نتاج شراكة مع إحدى الشركات الأجنبية المتخصصة في هذا المجال والمؤهلة لدى جميع الشركات النفطية واحد الموردين الرئيسيين للصمامات الصناعية في الكويت ودول الخليج وهي شركة شاليمار لصناعات الصمامات والتي مقرها الهند.
    وصرح المدير العام للمصنع الكويتي للصمامات الصناعية عبدالرزاق الزايد انه وإيماناً منهم بدور القطاع الخاص في تنمية القطاع الصناعي في دولة الكويت وإلى الحاجة الماسة لهذه الصناعة فقد تم تأسيس المصنع برأسمال يقدر بماقيمته 5 ملايين دولار، وأن فكرة التأسيس للمصنع أصبحت واقعا ملموسا بفضل الله تعالى حيث تم تشغيل المصنع بالفعل، وتم البدء بعمليات الإنتاج الفعلي للمصنع مع العلم ان بدايات الإنتاج في المصنع بدأت في منتصف سنة 2010، كما ان إجراءات العمل والتصنيع اصبحت تتم بالكامل داخل المصنع متضمنة التصميم وتصنيع جميع أجزاء الصمام الداخلية وفحصه حسب المواصفات العالمية والنفطية، واوضح أن هناك عدة مميزات للمصنع تأتي في إطار تسهيل إجراءات عمله واولها، وجوده في منطقة الشعيبة الصناعية الغربية، وقربه من كبرى شركات ومقاولين القطاع النفطي والقطاع الصناعي، بالإضافة إلى أن جميع الأعمال تتم داخل المصنع، وهذا يسهل ويسرع عملية الاستجابة لأي طلبات تصنيع أو صيانة طارئة وهذا بالطبع بدوره يوفر الوقت والجهد المبذولين ناهيك عن مساهمته في تخفيض التكلفة المادية في حالة الاعتماد علي التصنيع والاستيراد من الخارج، ما يساهم في ان يكون المصنع منافسا قويا في السوق المحلي، حيث إن استيراد مثل هذه الصمامات يتم من خلال بعض دول العالم كأميركا وايطاليا واسبانيا وكوريا والهند والصين، كما ان وفي الخليج يوجد مصنع واحد فقط متخصص في هذا المجال.
    وأضاف الزايد ان وجود وتشغيل هذا المصنع يعتبر إنجازاً للشركة كما انه يعتبر إنجازاً كبيراً للقطاع الصناعي في دولة الكويت وإضافة في مسيرة تنمية القطاع الصناعي الذي يعتبر من أهم القطاعات المستقبلية التي تسهـم في تنويــع مصادر الدخل القومي وتخفيض الاستيراد وتسهم في القــدرة على الاعتماد على الناتج المحلي، وتطرق إلى ان المصنع يشمل على عدة أقسام مهمة كقسم التسويق وقسم الإنتاج وقسم الجودة، وتشتمـل هذه الأقسـام على مهندسين وفنيين ذوي خبرة عالية ومتخصصين في تسويق وإنتاج وفحص ومراقبة عمليات التصنيع وخطوط الإنتاج قبل إرسالها للعملاء.
    وعن عمليات التصنيع والإنتاج أفاد الزايد ان المصنع يقوم بتصنيع الصمامات الصناعيـة الخاصة بالنفط مثل (Gate،Check،Glob،Ball)، وبأحجام وضغوط ومعايير مختلفة بما يتناسب مع متطلبات العملاء، حيث ان هذه الأحجام تبدأ من 2 انش إلى 16 إنشا، وبطاقة إنتاجيـة تصل نحو إلى 250 طناً سنوياً، بالإضافة إلى ان هنـاك خططا مستقبلية لإضاف انواع أخرى من الصمامات مثل (Needle، Butterfly)، وتم اختيار هذه الأنواع من الصمامات بناءً على دراسات تمت في السوقين المحلي والعالمي تم التعرف من خلالها على الأصناف والأنواع المختلفة للصمامات التي يمكن البدء فيها ويكون عليها إقبال من كبرى الشركات المحلية ومؤسسات القطاع النفطي مثل شركة نفط الكويت وشركة البترول الوطنية وجميع الشركات التابعة لمؤسسة البترول الكويتية والمقاولين المؤهلين لديها، ضمن شروط التقنيات المطلوبة من المعهد الأميركي للبترول، وضمن المقاييس المطلوبة من القطاع النفطي التي تواكب الظروف العملية والمناخية.
    واختتم الزايد حديثه بان المصنع وبعد نجاحه والبدء في الإنتاج فانه ومن خططه المستقبلية التي مازالت قيد الدراسة هي زيادة الطاقة الإنتاجية وإنتاج الصمامات بقياسات أكبر من 16 انشا وذلك بعمل توسعة في المباني الحالية حيث تم الأخذ في عين الاعتبار المساحة المطلوبة للتوسعة عند تأسيس المصنع، وذلك بغرض استهداف التوسع في بعض الأسواق الخليجية والدول العربية المحيطة وذلك بسبب حاجة اسواقهم لمثل هذه الصناعات.</< div>


    [​IMG]

    عبدالرزاق الزايد






    الراي
     

مشاركة هذه الصفحة