"جسر الشغور" تُقصَف بالطائرات لمنع تسليم قنّاصة إيرانيين إلى تركيا!

الكاتب : مجموعة نفطية | المشاهدات : 497 | الردود : 1 | ‏7 يونيو 2011
  1. مجموعة نفطية

    مجموعة نفطية بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    694
    0
    0
    07/06/2011 10:33:00 ص

    اخر تحديث :

    07/06/2011 10:33











    "جسر الشغور" تُقصَف بالطائرات لمنع تسليم قنّاصة إيرانيين إلى تركيا!
















    أكّدت مصادر خاصة لـ"الشفاف" أن القناصة الستّة الذين اعتقلهم أهالي "جسر الشغور"، هم نبأ تفرّد به موقع "كلنا شركاء" هم إيرانيون، وأن السلطات السورية قرّرت وضع كل قواها العسكرية للحؤول دون تسليمهم إلى تركيا بعد أن اعتقلهم أهالي المدينة. وذكّرت المصادر بأن وزير الداخلية، محمد الشعّار، كان قد استخدم أسلوب القنص من المروحيات لإخماد تمرّد سجن "صيدنايا" قبل سنتين. وكان الشعار، في حينه، مسؤول الشرطة العسكرية في الجيش السوري.

    وما يخشاه النظام أن تسليم القنّاصة الستة إلى تركيا سيكشف الدور الإيراني الداعم لنظام الأسد ضد الشعب السوري، الأمر الذي ستكون له عواقب دولية خطيرة.

    من جهة أخرى، ذكرت المصادر أن العدد المرتفع من قتلى الأمن الذي تحدثت عنه المصادر الأمنية السورية يشير إلى حدوث اشتباكات بين الجيش وأجهزة الأمن في المدينة وبجوارها.




    وكان موقع " كلنا شركاء " قد نشر الخبر التالي على موقعه ..




    لماذا جسر الشغور دون غيرها تقصف بالطائرات؟



    أكد شهود عيان في مدينة جسر الشغور أن العملية العسكرية الأمنية المزدوجة التي قام بها الجيش والأمن بمساعدة الطائرات وأعداد هائلة من الشبيحة لم يكن سببه أعداد الذين نزلوا إلى الشوارع وهتفوا للثورة وبإسقاط النظام، لان هذا حسب قوله حصل في جميع المدن التي شهدت التظاهرات والاحتجاجات اليومية والأسبوعية.



    وأكد المصدر أن السبب الرئيس لكل هذه الوحشية التي استخدمت ضد سكان المدينة في يوم واحد هو بعد أن وصلتهم معلومات عن التقاط الأهالي لستة من القناصين المنحدرين من أصول دولة أخرى صديقة، مضيفاً إنه وبعد سماعهم بتسليم القناصة للدولة التركية كتأكيد على إنهم ليسوا من الأهالي وإنما من قبل النظام وتقديمهم للمحاكم الدولية، تم تحويل قوات هائلة تساندها مروحيات عسكرية من اجل تطويق المدينة والسيطرة عليها مهما كان عدد القتلى، وذلك قبل وصول وتسليم هؤلاء القناصة لتركيا.



    وحسب المصدر فإن ما تم تصويره يندى له الجبين وذلك للقمع الوحشي الذي استخدم ضد المواطنين والذي لم يفرق بين كبير وصغير.



    أما السبب الأهم الذي جعل أهل جسر الشغور ينزلون إلى الشارع بعد كل هذا الصمت يتعلق بقصة استشهاد الضابطين اللذان استشهدا في مدينة بانياس الساحلية، ورفض الأهالي إقامة مراسم الدفن الرسمية إلا بعد اكتشاف طريقة استشهادهما، ولذلك فقد كلف الأهالي أربع محامين من المدينة للتحقيق في الأمر، وحين ذهب المحامين إلى بانياس للبحث عن الأسباب تم اعتقالهم ولم يعرف شيئا عن مصيرهم، فقام الأهالي بتشكيل وفد من وجهاء المدينة من اجل إطلاق سراحهم فلم يرد عليهم الأجهزة الأمنية، فما كان من الوفد إلى أن أعطى مهلة يومين لإطلاق سراحهم وإلا فإن المدينة عن بكرة أبيها ستنزل إلى الشوارع فكان ما كان.



    والسؤال الذي يطرح نفسه بقوة هو: ترى من المسؤول في هذه الحالة عن سقوط هذا العدد الكبير من المواطنين




    http://www.janoubalsourra.com/ArticleDetail.aspx?id=16583
     
  2. عبدالله النفيسي

    عبدالله النفيسي بـترولـي نشيط

جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة