الوليد بن طلال: نفط رخيص يعني تهدئة جهود إيجاد بدائل

الكاتب : المحرر النفطي | المشاهدات : 392 | الردود : 3 | ‏31 مايو 2011
  1. المحرر النفطي

    المحرر النفطي فريق الإعلام

    3,466
    224
    63
    ذكر
    الكويت
    الوليد بن طلال: نفط رخيص يعني تهدئة جهود إيجاد بدائل

    سي ان ان ــــ قال الامير السعودي الوليد بن طلال، احد اكبر اثرياء العالم، انه يأمل في هبوط اسعار النفط ليحول ذلك دون تسريع الولايات المتحدة وأوروبا لجهودها الرامية لايجاد مصادر طاقة بديلة، والاستغناء عن الاعتماد على امدادات بلاده من المادة الحيوية.
    وقدر الامير السعودي في مقابلة مع CNN، بثت امس الاول، السعر المناسب لبرميل النفط ما بين 70 الى 80 دولارا، فيما تتجاوز الاسعار الحالية 100 دولار. واضاف الامير، الذي يحتل المرتبة 26 في لائحة «فوربس» لاثرياء العالم: «لا نريد ان يذهب الغرب الى ايجاد بدائل، لانه كلما ارتفعت الاسعار، تزايدت لديهم الحوافز للبحث عن بدائل».
    وحمل الاضطرابات السياسية التي تجتاح المنطقة، فضلا عن ارباك مصادر الامداد الناجم عن ازمتي ليبيا والبحرين، مسؤولية الارتفاع الراهن للاسعار، واشار الى ان «هناك حالة من عدم اليقين، فتارة تسمع بان ايران تستفز وترعب منطقة الخليج.. لا شك فهناك مخاوف».
    وحول «الربيع العربي» الذي يجتاح المنطقة ويطالب فيه المحتجون باعادة تشكيل الخارطة السياسية في الشرق الاوسط وشمال افريقيا، أكد الامير السعودي ان السعودية تتمتع باستقرار سياسي نظرا لحالة الاستقرار الاقتصادي والتفاف الشعب السعودي حول العائلة المالكة. إلا انه عاد ليؤكد ان المملكة بحاجة لسن قوانين جديدة يتاح «بموجبها مشاركة الشعب بشكل او بآخر

    القبس
     
    آخر تعديل: ‏31 مايو 2011
  2. LaRambla

    LaRambla بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    2,041
    3
    38
    ايييييييه

    هم لو لاقيين مصدر ثاني جان مانطروا كل هالسنين

    لا بديل عن النفط وهالشي الكل عارفه
     
  3. ربينا سوا

    ربينا سوا بـترولـي خـاص

    فعلا كلام الأخLaRambla صحيح 100%

    هم لا يألون جهدا بالبحث عن البدائل ولا زالوا يحاولون

    ولكن سبحان موزع الأرزاق والمصالح.
     
  4. كتلوني

    كتلوني بـترولـي نشيط

    84
    0
    0
    البديل موجود ومعروف ولكن من رحمه الله انه موجود بكثره بالوطن العربي والخليج العربي الشمس. هم عندهم شمس بس الغيوووم اكثر ورب ضاره نافعه
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة