النفط ناضب ناضب

الكاتب : admin | المشاهدات : 1,717 | الردود : 4 | ‏27 ابريل 2011
  1. admin

    admin إدارة المنتدى

    383
    9
    18
    ذكر
    kuwait
    [​IMG]
    كامل الحرمي

    الميزانية الجديدة، سنة أخرى من ضياع المال


    أعلنت الحكومة عن ميزانيتها الجديدة للسنة المالية الحالية والتي بدأت منذ الأول من ابريل الجاري، وسوف تنتهي مع نهاية شهر مارس من عام 2012م القادم، وبهذه الميزانية 4 أرقام مهمة جدا، أولها مبلغ ال 18 مليار دينار كويتي والذي يمثل اجمالي الإيرادات المالية للدولة للسنة المالية الحالية، والرقم الثاني هو معدل سعر النفط الخام الكويتي لميزانية هذا العام وهو 60 دولار للبرميل، والرقم المهم الثالث هو معدل انتاج الكويت من النفط الخام والبالغ 2 ر2 مليون برميل في اليوم، والرقم الرابع الأخير 5 ر4 مليار دينار كويتي والذ يمثل مقدار العجز المالي للسنة المالية الحالية.
    لكن الكل يعلم بأن هذا العجز هو غير حقيقي وغير واقعي، حيث من بداية الميزانية الحالية ومعدل قيمة النفط الخام الكويتي يفوق سعر الموازنة بأكثر من 40 دولارا للبرميل، ويزيد حاليا عن معدل ال 100 دولار للبرميل، ولزيادة التأكيد على هذه المعلومة فإن معدل سعر النفط الخام الكويتي لطوال السنة المالية الماضية تجاوز ال 90 دولار بكل سهولة، لماذا اذن يتم استعمال رقم غير حقيقي وغير منطقي، مما يؤكد عدم جدية الحكومة في تحقيق ميزانية متساوية بدون عجز أو نقصان، وأليس من الأفضل أن تعتمد الحكومة رقم ال80 دولار للنفط الكويتي، مما سيحقق فائضا قليلا وكذلك لتحقيق الشفافية للميزانية العامة للدولة، ولماذا الاستمرار والإصرار على العجز في ميزانية الدولة، وعلى مدى ال10 سنوات الماضية بالرغم من أن واقع الحال غير ذلك، وما العيب في ميزانية متساوية ومن دون عجز ولكن مع فوائض مالية. وهل الخوف يكمن بالمطالبات المالية الأخرى محليا وخارجيا.
    ألم تزد نسبة المطالبات من زيادة في الرواتب والكوادر وفي توزيع 'سلة الطعام المجاني' والبالغ 2 ر1 مليار دينار كويتي، بالرغم من وجود عجز في ميزانية العام الماضي، وهل من تفسير اقتصادي واقعي سليم لمسألة العجز المالي المتكرر منذ أكثر من 10 سنوات على التوالي في الميزانية ، أم أن الأمر مجرد نسخ و لزق ' Copy paste ' كالعادة مثل بقية السنوات الماضية.

    لنتجه نحو المستقبل القريب ومع الزيادات المتوقعة في أرقام الموازنة وما نعنيه أي بعد 20 عاما وعند المستويات الحالية، كم ستبلغ الزيادات في النفقات المالية على الرواتب والكوادر والهدر المالي، فمن المؤكد أن حجم الميزانية سيكون في حدود 40 مليار دينار، مما يعني أن معدل سعر النفط الكويتي يجب أن يكون في حدود ال 120 دولار، ومعدل إنتاجنا من النفط الخام يجب أن يكون عند 3 ملايين برميل يوميا، وقد يكون من السهل التعامل مع هذه الأرقام وتحقيقها، ولكننا هل نستطيع أن نتجه إلى مصدر آخر عن النفط ، الذي يمثل أكثر 93% من إجمالي إيراداتنا، والذي كنا نطالب به ومنذ بداية الستينيات. فأين البديل والنفط ناضب ناضب.
    وماذا سنحقق من ميزانية هذا العام من إيجاد وخلق وظائف جديدة، وماهو دور القطاع الخاص وكيف سنستطيع أن نساعده في نموه ورفع قدراته لاستيعاب وزيادة العمالة الوطنية، وكيف سنتمكن من تحسين أداء وإنتاجية الموظف الكويتي وكيف تستطيع الحكومة وميزانية بهذا الكم من زيادة المشاريع التنموية. لاسيما وأن أكثر من 50% من سكان الكويت سيكونون مادون ال 21 عاما من السن مع حلول عام 2020. ومن أين سنأتي بالوظائف الخلاقة ومن أين سنأتي بمشاريع تنموية منتجة ومثمرة وخطط التنمية مازالت في الأدراج وفي انتظار التنفيذ.
    ويظل السؤال مافائدة ميزانية ال18 مليار دينار كويتي من دون زيادة الإنتاجية وتحسين في الأداء. وما فائدة تكرار العجز السنوي في الميزانية العامة وبمقدار 5 ر 4 مليار دينار كويتي لهذا العام.

    كامل عبدالله الحرمي
    كاتب و محلل نفطي مستقل
     
  2. q8security

    q8security بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    لاحياة لمن تنادي


    في جزئية التخطيط

    وتنفيذه
     
  3. بو عمر

    بو عمر بـترولـي نشيط جدا

    164
    0
    16
    اليابان ما عندها ثروات طبيعيه لكن صنعت افضل ثروه ممكن ان تحصل عليها الدول وهي الطاقة البشرية والآن كوريا تحذوا حذوها
     
  4. كتلوني

    كتلوني بـترولـي نشيط

    84
    0
    0
    لان اليابان وكوريا عرفو ان الصلطه المطلقه مفسده مطلقه فالكل عندهم محاسب ربعنا ادش الوزير ليش الوزير عضو مجلس الامه امفلس شهرين اصبح ملياردير والحسيب ولا رغيب
     
  5. مهم للغاية

    مهم للغاية بـترولـي نشيط

    58
    0
    0
    النفط ناضب ناضب ... بيت بيت .. دار دار ... زنقه زنقه
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة