ديوانية ... نائب ...!

الكاتب : pic2020 | المشاهدات : 354 | الردود : 0 | ‏25 ابريل 2011
  1. pic2020

    pic2020 كاتب - صحيفة الكويتيّـة أعضاء الشرف

    462
    0
    16
    ...
    طلع ... للنائب .... نـــاب ... !
    ...
    وهو في مامضى ... ليس لديـــه
    ...
    إلا ... ضــرس ... لبنـي ... هـش
    ...
    قابل ... للشــلع ...!
    ...
    ذات مساء ... صرخ علي ... أحد أصدقائي ... الأعداء
    ...
    قائلا : ... ياااااولد ... روح للنائب
    ...
    ترى ... والله ... وبالله ... وتالله
    ...
    ماراح ... تمشي ... ورقتك ... إلا ... به ...!
    ...
    إحترت ... ماذا أقــول ... لأدمع
    ...
    سفحتها ... أشواقي ... على ... معاملتي ... المغرزه ... !

    ...
    يا ... صديقي ... العدو ...!
    ...
    قلت له : ... رزقي على الله ... وبالله ... وتالله ...
    ...
    ما ...راح اروح ... لأبو ... النوائب ..! ...(النوائب = جمع مصيبه!)
    ...
    والرزق ... على الله ...!
    ...
    وأصريت ... على ... ذلك
    ...
    زمـــنا ...!
    ...
    ومرّت ... الايـــام ... ودرات ... الايـــام
    ...
    والليـــالي ... تطـــول
    ...

    (... وانا اناجي ... معاملتي الغايبه!)
    ...
    و ... بعد ... الدق ... في الحديد ... حتى ... إنفك ...!
    ...
    أستسلم ... العنـــاد ... في ... راســي ... الصلد ...!
    ...
    اخذني ... عدوي ... وصاحبي وحبيبي
    ...
    من تحت ذراعي
    ...
    وسافر بي ... على إحدى ... الغيمات ...
    ...
    إمش إمش ... بس
    (إمش : (ليست أكله)... وإنما تعني ... تعال معي .. باللغه السنكريتيّه!)
    ...
    ذهبت ... معه
    ...
    إلى حيث ... ديوانية ... النائب
    ...
    في مواقف ... سيارات ... النائب
    ...
    لاتوجد .... مواقف ...!
    ...
    طقينا ... الرصيف
    ...
    وصفطنا ... غيمتنا ...! ( غيمتنا = لاندكروزرنا ... !)
    ...
    ذهلت وصعقت ... من مما ... رأيت
    ...
    و ... مـــا ... ســرّنـــي ... مــاأرى
    ...
    في صدر ... مجلس الديــو ... آنـــيّه ...!
    ...
    جلس النائب ... الطاووسي ... نافشا ريشه ... البنفسجي
    ...
    وقد ... تضخّمت ... لغة الـــ( أنا ) ... الماسوشيّه
    ...
    في ... كرشـــه ...( ... مدري شنهو ماكل ...!)
    ...
    وقد ... اصطفّت ... الجموع ... البشريــّه
    ...
    بطابور ... أبجدي
    ...
    طويــــل ...!
    ...
    وسلسلة ...من المقطورات ... الإنســـانيّه
    ...
    تتوافد
    ...
    و
    ...
    تركب قطار ... المصطفّيـــن
    ...
    ( ... و .... توووت .... توووت ... قطر ... إزغنتووت ...!)
    ...
    والنائب
    ...
    قعد ... مشرئبــا ... بنرجسيّـته
    ...
    وقد (مسّ) ... عموده الفقري (...وجه الفقر!)
    ...
    الى آخر ... درجات ... السلّم ... الموسيقي ...!
    ...
    بعنجهيّه ... موسولينيّه
    ...
    حينها
    ...
    تذكرت ... وجه ... ذلك ... الفار ... جيدا جدا
    ...
    قبل ... الانتخابات
    ...
    وقـــد ... كان
    ...
    إن ... رآنــي .... من بعيد ... يضحك ... فجره ... الفاجر
    ...
    ويأتيــني ... حبواّ ... على بطنه ... الزاحف
    ...
    بعد أن ... يتأكّد
    ...
    أن ... بطاقتي المدنيّه ... عنوانها
    ...
    ضمن ... نطاق دائرته
    ...
    الإنتخابيه ...!
    ...

     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة