اقتراح: أسهم شركة نفط الكويت

الكاتب : Barbarian | المشاهدات : 505 | الردود : 2 | ‏12 ابريل 2011
  1. Barbarian

    Barbarian بـترولـي نشيط

    120
    0
    0
    السلام عليكم

    الحمدلله الكويتيين معروفين بالولاء الوطني ويشتغلون بضمير من أجل خدمة وطنهم وهناك أيضاً الأجانب بغض النظر عن جنسيتهم يعملون من أجل لقمة العيش وتجميع أكبر مبلغ ممكن قبل مغادرة الكويت ورجوعهم لأوطانهم

    لماذا لا تكون شركة نفط الكويت كباقي الشركات العالمية وتقوم بتوزيع أسهم للشركه نفسها كحافز للموظف ليعمل باخلاص وبعطاء مستمر مهما كانت جنسيته

    وهذه الأسهم تكون بديل الانسنتف او مشاركة النجاح بمعنى: لو فرضنا رئيس قسمك راح يعطيك انسنتف هالسنة ثلاث معاشات أسياسيه تعادل 3000 آلاف دينار. بدل المبلغ يعطونك اسهم لو بعتهم بالبورصة يعادل المبلغ المذكور

    وبالتالي يا مسؤول ضربت عصفورين في حجر: منها تجعل الموظفين النايمين يعملون بجد واجتهاد لتحقيق اعلى ربح للشركه لأن بالتالي هذه الارباح راح تنعكس عليك بالفائده وفي الوقت نفسه تقلل المصروفات النقدية ةاللي عنده خبره بالبورصه راح يعرف هالشئ: هناك فرق بين الشركه اللي توزع نقدي (ما يحصل حالياً) والشركه اللي توزع منحه (الاقتراح)

    وهناك اقتراح آخر ان تبقى مشاركة النجاح والانسنتف كما هو ويتم بيع اسهم الشركه للمميزين من الموظفين بنصف سعرهم بالبورصه وبالتالي انت محقق 100% ربح لو بعت هالاسهم (طبعاً يحددون النسبه)

    الموضوع للتعقيب من قبل الاخوان
     
  2. ضارى

    ضارى بـترولـي نشيط

    كلام جميل ولكنه غير قابل للتطبيق

    والسبب

    شركة نفط الكويت شركة حكومية وأسهمها غير مطروحه بسوق الأوراق المالية

    وبناءا عليه لا يستطيع الموظف بيع أسهمه التى حصل عليها كما تفضلت

    ومن باب سيادة الدولة شخصيا أفضل أن يبقى الوضع على ما هو عليه وأن لا يتم طرح أسهم الشركة بالبورصة حتى لا يتم تجميع أسهمها من قبل اشخاص قد يحاولون التحكم بها كشركة والدخول عنوة بمجلس الإدارة حسب النظم واللوائح المتبعه بالشركات المدرجة بالبورصة.

    تقبل إحترامى
     
  3. خالد

    خالد بترولي خاص أعضاء الشرف

    404
    10
    18
    لسلام

    أشدد على ماذكره الأخ ضاري

    وأكبر دليل حالي هى محطات الوقود

    فخمس مرابحها تذهب لجهه معلومه خارج الكويت

    والتعيين فيها لفئه معينه
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة