الشرثان: استمرار المماطلة في إقرار مطالبات العاملين في النفط يعني الإضراب الشامل

الكاتب : خالد الكندري | المشاهدات : 409 | الردود : 0 | ‏31 مارس 2011
  1. خالد الكندري

    خالد الكندري بـترولـي جـديـد

    11
    0
    0
    حذر رئيس اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات عبدالعزيز الشرثان المجلس الأعلى للبترول من مغبة المضي في سياسة تهميش القطاع النفطي وبخس حقوقهم التي تتمثل في الزيادة العامة للرواتب والتي مازالت تتراوح بين لجان المجلس الأعلى وأروقته.
    وتساءل الشرثان عن هذا التأخير المتعمد من قبل المجلس الأعلى للبترول في عدم اجتماعه حتى الآن لإقرار توصيات مجلس إدارة المؤسسة الذي وافق على جدول الزيادات؟ ألا يعد قرار مجلس إدارة المؤسسة مهما؟ ألا تعتبر حقوق العاملين في القطاع النفطي مهمة لدى المجلس الأعلى للبترول؟ ألا تعد التوصيات والاجتماعات التي استمرت عدة أشهر سابقة كافية لاعتماد زيادات عمالنا؟ هل يتحكم المجلس الأعلى للبترول في قرارات مؤسسة البترول الكويتية برئيس مجلس إدارتها والرئيس التنفيذي اللذين أصبحا لا يملكان القرار، والذي يعد الركيزة الأساسية في إدارة أي مصلحة أو قطاع.

    واستنكر الشرثان حالة التردد التي سادت المجلس الأعلى للبترول الذي يسيطر على قرارات مؤسسة البترول الكويتية ففي الوقت الذي تشهد فيه الدول المجاورة تحسين أوضاع عامليها في قطاعاتها النفطية بصفة مستمرة حفاظا على هذه الطاقات والخبرات وتنمية لهذه المرافق الهامة والحيوية فإن المجلس الأعلى للبترول في الكويت ونتيجة لحالة اللاقرار التي ألقت بظلالها على قطاعنا النفطي جعل حالة الغليان في قمتها بين ممثلي العمال في القطاع النفطي لاتحاد البترول ونقاباته وأبناء القطاع بصفة عامة وما يحصل حاليا من قتل لطموح آلاف العاملين في القطاع النفطي إنما هو أمر غير مقبول وعلى سمو رئيس مجلس الوزراء التحرك لكبح جماح الغضب بإقرار الزيادات المستحقة وأعلن الشرثان ان اتحاد البترول ونقاباته النفطية في حال انعقاد دائم وتنسيق لإضراب مرتقب وشامل حال استمرار المماطلات. إلى أن يفرج المجلس الأعلى عن مشروع الزيادة للعاملين في القطاع النفطي وسيتحمل رئيس المجلس الأعلى للبترول النتائج المقبلة.

    ..ودعم من الاتحاد العربي لعمال النفط


    أعلن نائب رئيس المجلس التنفيذي للاتحاد العربي لعمال النفط والمناجم والكيماويات احمد الفيلكاوي عن دعم الاتحاد العربي بجميع اعضائه لاتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات في مطالبتهم المشروعة والمتمثلة في الزيادة العامة للرواتب.
    وقال الفيلكاوي ان ما يحصل حاليا من تخبط ومماطلة من المسؤولين في الدولة انما سيقود القطاع النفطي الى نفق مظلم وإلى انتكاسة وبداية انهيار لهذا القطاع بسبب فقدانهم ثقة ابنائه من العاملين الذين يعتبرون العصب الرئيس والمحرك الأساسي للاقتصاد الوطني. وبيّن ان التأخر في اعلان الزيادات العامة ليس من صالح الجميع في ظل التوترات السياسية في الأوساط العربية فيجب على الجميع ان يعي هذا الأمر في ظل الحقائق والدراسات التي قامت بها المؤسسة في هذا الاتجاه من دراسات مستفيضة واستشهادات خارجية اكدت أحقية هذا المطلب العمالي المشروع.

    وختم الفيلكاوي تصريحه بأن الاتحاد العربي لعمال النفط والمناجم والكيماويات يقف على مسافة قريبة من اتحاد عمال البترول والنقابات النفطية التابعة له في حملته التصعيدية ويسانده في كل خطواته وصولا الى الاضراب المرتقب والذي سيكون كلمة ورسالة لجميع من يتلاعب بحقوق ومقدرات عمال القطاع النفطي.
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة