'مدرس يتطاول ضربا ولفظا على طلبته'

الكاتب : Mr.Ahmad | المشاهدات : 711 | الردود : 3 | ‏26 مارس 2011
  1. Mr.Ahmad

    Mr.Ahmad بـترولـي مميز

    'مدرس يتطاول ضربا ولفظا على طلبته'

    فنيس العجمي نحو محاسبة 'تربوية'، وتسجيل قضايا

    طالب م. فنيس العجمي الناطق الرسمي باسم اللجنة النقابية المشتركة للتربية والتعليم العالي وزيرة التربية ووزيرة التعليم العالي د. موضي الحمود باتخاذ إجراء سريع وحاسم ضد احد الأساتذة المتوحشين والذي يظهر في تصوير يتطاول بالضرب والإساءة واستخدام الألفاظ غير الإنسانية وغير المحترمة على مجموعة من أبناء الطلبة في احد المدارس.

    وأضاف العجمي أنتشر هذا التسجيل منذ فتره والجميع شاهده، ونتج عنه ردود أفعال شديدة من الجميع وكانت بالأساس قائمه على الرفض والاستنكار لهذا التعامل غير الإنساني، ولكن للأسف لم نستمع إلى الآن لأي صوت سواء من الوزيرة الحمود أو أحد المسؤولين في وزارة التربية وهذا مؤشر خطيرة على الاستهانة بأبنائنا وكرامتهم.

    وقال العجمي العلم أساس الاحترام والخلق والأستاذ هو القدوة للطالب ومنه يتعلم الطالب كل الصفات الطيبة والخيرة لكن ما شاهدنا عكس ذلك حيث كان هذا الشخص يبدوا بحاله غير طبيعيه ويتحدث بحقد وكره غريب لذلك نحن كنقابات للتعلم العالي والتربية نطالب بعدة مطالب عاجلة:

    أولا: إيقاف هذا الأستاذ عن العمل وإحالة للتحقيق لأنه من العار استمراره في هذا العمل الشريف والرسالة الإنسانية الراقية.
    ثانيا: نتمنى من جميع الأهالي الذين اعتدى على أبنائهم بان يتوجهوا لتسجيل قضيه اعتداء على هذا الوحش واللجنة تؤكد أنها ستقوم وبالترتيب مع بعض المحامين الشرفاء والذين أكدوا تبرعهم ودون مقابل لتبني هذه القضية بمتابعه الموضوع أمام القضاء.
    ثالثا: نطالب اللجنة التعليمية في مجلس الأمة بتبني الموضوع وتشكيل لجنه لحصر الحالات المشابهة لمثل هذه الجريمة ووضع تشريعات صارمة تمنع أي تطاول أول اعتداء على أبناءنا الطلبة.
    رابعا: اللجنة النقابية الممثلة بالنقابات التالية: نقابة التربية ونقابه التعليم العالي ونقابة معهد الأبحاث ونقابه جامعه الكويت ونقابة التطبيقي، وتؤكد تبنيها لهذه القضية ومتابعتها واستعدادها لأي تحرك يحمي أبنائنا.


    ونعلن أنه في حال لم تتحرك وزارة التربية التحرك المناسب فأن اللجنة ونقاباتها سيدعون لاعتصام سلمي أمام مبنى وزارة التربية لإجبار الوزارة على التحرك وحماية أبنائنا وبناتنا من بعض النفسيات المريضة، ونؤكد على أن كامل احترامنا للمعلمين الكويتيين والوافدين واعتزازنا بدورهم لكن مثل هذه العينات يجب أن تكون عبرة حتى يفكر غيرهم في عدم تجاوز حدوده.
    وختم العجمي بأن هذه الفضيحة تسربت لأن هناك من قام بتصويرها وبتسريبها والسؤال هو كيف هي الحالات التي تم التكتم عليها وما هي الاعتداءات التي حصلت، تساؤلات كثيرة ننتظر من وزارة التربية أن توضحها.

    http://www.alaan.cc/pagedetails.asp?nid=70675&cid=30

    اليوم شفت الفيديو .. طق وسب كـ أنه حاقد على الطلبة بشكل مو طبيعي !!

    اتنمى ياخذون حق الطلبة من هالمدرس
     
  2. Mr.Ahmad

    Mr.Ahmad بـترولـي مميز

    شغل سريع .. الفيديو نازل باليوتيوب

     
    آخر تعديل بواسطة المشرف: ‏16 فبراير 2015
  3. brilliant

    brilliant المـراقب الـعـام

    8,477
    0
    0
    Engineer
    Kuwait
    مريض نفسيا

    اتوقع فصل عليهم بعد فشل الاضراب للمدرسين المصرين الي يبون فيه زياده
     
  4. غيوم

    غيوم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    7,298
    1
    0

    ولية أمر المتضررة ناشدت الوزيرين الحمود والحمود تقصي الأمر
    مديرة مدرسة تنشئ سجناً انفرادياً وتحتجز فيه تلميذة 3 أيام




    في مدرستنا سجن انفرادي... ومظلم أيضاً!
    ... آخر بدعة ابتكرتها مديرة مدرسة بمؤازرة مساعدتها والاخصائية الاجتماعية.
    فإذا كانت مديرة مدرسة توعدت معلماتها بـ «أمن الدولة» ونفذت وعيدها، ومديرة مدرسة أخرى جردت التلميذات من ملابسهن بحثاً عن جهاز نقال معلمة فقدته، فإن مديرة مدرسة في السالمية تفننت في تقديم ما هو مبتكر في «عالم التربية والتعليم» وذلك من خلال وضعها تلميذة في غرفة مظلمة على مدى 3 أيام خلال الدوام المدرسي، إلى درجة قالت فيها الاخصائية في المدرسة لمن تم سجنها «يللا روحي للسجن الانفرادي»!
    ولية أمر التلميذة التي احتجزت في الغرفة المظلمة قصدت «الراي» ومعها ابنتها لتوصل صوتها إلى المسؤولين وقالت «حصل سوء فهم بين ابنتي وزميلاتها يوم الأربعاء قبل الماضي وانتهى في وقته من دون أي خلاف، وعندما قرع جرس الحصة وأثناء توجهها (ابنتي) لفصلها شاهدتها مديرة المدرسة والمديرة المساعدة والاخصائية الاجتماعية فقامت المديرة بمناداتها: «انتِ يا قليلة الأدب»، وأجابتها ابنتي: لو سمحت يا أبله أنا اسمي... ولست قليلة الأدب. فردت المديرة: انتِ تعرفين تكلمين منو... أنا اللي راح أربيكِ.
    وقامت المديرة بالامساك بها وضربها بالحائط وبعد مقاومتها ومحاولتها للإفلات منها فقد شعرت ابنتي بدوخة ووقعت مغمى عليها.
    وتابعت ولية الأمر «حينها قامت إحدى المعلمات وأسعفت ابنتي وأيقظتها وتم عمل مجلس تأديبي لها في إدارة المدرسة حكم بموجبه عليها بالحجز داخل الغرفة المظلمة حتى نهاية الدوام».
    وواصلت «انه بعد انتهاء الدوام وكان ذلك يوم الأربعاء حضرت لأخذ ابنتي فتفاجأت بحالتها السيئة وبكائها، وعندما عرفت السبب نقلتها إلى مستشفى مبارك حتى كتب لها الطبيب تقريرا طبيا يوضح فيه تعرضها لاصابات نتيجة الاعتداء بالضرب من آخرين وسحجات متعددة بالرقبة وخلف الرقبة وسحجات بالساق اليمنى وكدمات أسفل العين اليمنى وكدمات بالظهر».
    وزادت «ويوم الخميس ذهبت مع ابنتي إلى الإدارة وقابلت المديرة التي قدمت أسفها لما حصل وان حجزها هو ردع وتأديب، علما ان ابنتي متفوقة ونسبة نجاحها 100 في المئة ولديها شهادات ودروع تكريم من سمو الأمير والشيخة فريحة الأحمد وفريال الدعيج وغيرهم، ومع ذلك ولأن الدراسة تبقى منها شهران فتحملت ذلك وأخذت أهدئ في خاطر ابنتي وكتبت تعهدا وانتهى الأمر ورجعت ابنتي إلى الفصل للدراسة».
    وقالت «ويوم الأحد اقتربت الاخصائية الاجتماعية من ابنتي أثناء انتظارها في الطابور وضربتها على يدها وسحبتها وقالت لها (يللا روحي للسجن الانفرادي).
    وتم اقتيادها وحجزها في الغرفة المظلمة حتى نهاية الدوام وسط رعبها، حتى انها كانت تبحث عن أي أداة حادة للانتحار نتيجة التعب النفسي والخوف من ذلك المكان».
    وتابعت ولية أمر التلميذة انه «في يوم الاثنين قصدت إدارة المدرسة لتحري أمر احتجاز ابنتي في اليومين السابقين (الأربعاء والخميس) وفوجئت أنها تنفذ عقوبة السجن وهي محجوزة في الغرفة المظلمة أو ما بات يعرف بـ (السجن الانفرادي) كما تمت تسميته، وفوجئت ايضا أن المديرة تعطي من طرف اللسان حلاوة وتنفذ ما في عقلها من...».
    وقالت «إزاء ما حصل، تعبت ابنتي نفسيا نتيجة الظلم وممارسات السجن التي طبقت عليها، الأمر الذي جعلها ترفض الذهاب إلى المدرسة، وعليه أناشد وزيرة التربرية فتح تحقيقاً شاملاً مع مديرة المدرسة ومساعدة المديرة والاخصائية الاجتماعية وايضا رئيسة قسم العلوم على تعسفهن مع ابنتي وحجزهن لحريتها، وكذلك أناشد وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود الكشف عن الغرفة المظلمة الكائنة في آخر ممر إدارة المدرسة، وأتساءل هل باتت المديرة تستغل تلك الغرفة المظلمة لحجز حريات طالبات... أو حتى معلمات لا يطعن أوامرها».
    وختمت «... وقديماً قيل (افتح مدرسة لتقفل سجناً)، ويبدو أن الأمور انعكست الآن».



    المصدر

    تعليقي : أظن مو بس المدرسين الوافدين الي يحتاجون إنهاء خدماتهم من وزارة التربية

    هذه 3 قصة أقراها من المدرسين و مدراء المدارس الكويتين المبتكرين لطرق تعليميه جديده
     

مشاركة هذه الصفحة