صحيفة خامنئي: الثورة وصلت الكويت

الكاتب : FOX70 | المشاهدات : 2,017 | الردود : 19 | ‏21 فبراير 2011
  1. FOX70

    FOX70 بـترولـي مميز

    صحيفة خامنئي: الثورة وصلت الكويت


    [​IMG]

    رحبت صحيفة «كيهان» الايرانية المقربة من مرشد الثورة الاسلامية آية الله خامنئي باضطرابات «البدون» في الكويت، واعتبرتها بداية لثورة اسلامية فيها.وقالت الصحيفة في افتتاحيتها يوم أمس ان الثورة الاسلامية في ايران وصلت الكويت بعد تظاهرات «البدون» التي بدأت يوم الجمعة الماضي، وزعمت ان انتفاضات الشعوب التي تعيشها المنطقة بداية لقبول نموذج الثورة الاسلامية في الدول العربية والاسلامية، وأن الشعب الكويتي يطالب بالرجوع الى القيم الاسلامية والقضاء على التبعية لأمريكا.


    التعليق /
    اذن ماذا تسمى المظاهرات التى تحدث فى ايران ؟
    ولماذا تطمسوا حرية التعبير والتغيير بالنار ؟
    الا لعنة الله على ثورتكم وفتنكم
    وسوف اسرد فى الايام القادمة بعض الحقائق عنكم
    يا من ابتلى به الشعب الايرانى المقلوب على امره
     
  2. FOX70

    FOX70 بـترولـي مميز

    خامنئي السفاح يسوق نفاقه على العرب!!


    [​IMG]


    يصف خامنئي دجلاً ثورة الشعب العربي في تونس ومصر والبحرين والكويت أنها تقليد للثورة الإيرانية!!! على الشاه، ويلصق بها توجهًا إسلاميًّا وحَسْب دون اعتبار للتوجه للقومي العروبي في محاولة مكشوفة لتشريع حقٍّ ما لبدعة ودكتاتورية ولاية الفقيه للتدخل في الشأن الداخلي العربي، مستغلاًّ بدء ألفِيَّة عصر الشعوب في نهاية حقبة دكتاتوريات الفراعنة الذين يمثل خامنئي ونظامها أعلى قمة من قممها في انتهاكات حقوق الشعوب.

    ومع كل احترامنا للشعوب الإيرانية المسلمة وما قدمته للعالم من أُمْثُولَة في رفض الظلم والطغيان يوم تصدت بصدور عارية وإيمان راسخ لدكتاتورية الشاه الذي قمعها بالنار والحديد كما هي عادة رموز الظلم والطغيان، إلا أن الصورة التي يرسمها خامنئي لثورة الشعوب الإيرانية هي غير صورتها الحقيقية، التي يريد أن يُؤَطِّر ثورة العرب بإطارها.

    لم تُطِح شعوب إيران بدكتاتورية الشاه لتستبدلها بدكتاتورية ولاية الفقيه، تلك البدعة التي سرق بها خميني طموح وأحلام الإيرانيين الذين ثاروا من أجل خلاص وطني وبناء دولة حرة خياراتهم فيها الانعتاق والاستقلالية والعدالة والمساواة واحترام حقوق الإنسان التي استلبها الشاه، وما لبث الشاه المعمم خميني أن ورث وظيفة المستلب عنه كما ورث دموية عرشه وظلمه، ليوصلها إلى السفاح خامنئي.

    نعم.. ثار العرب مستوحين كل ثورات البشرية على ظلامها وفراعنتها من أجل استرداد حريتهم وكرامتهم وحقوقهم، وها هم يقدمون الدماء رخيصة على مذبح الانعتاق العربي وهم يزلزلون عروش شاهات العرب، ليس من مكان في بلداننا العربية وبين شعبنا العربي لبدعة ولاية الفقيه ولن نسمح لخميني وورثته الجلادين أن يسرقوا ثورتنا أو يضعوا لها أطرها ويؤدلجوها ويضعون لها الأوصاف على وفق ما يزيفون ولا أن يفكروا نيابة عن أبنائها وهم يهندسون طريق الغد..

    إنها ثورة الشعب ولا مكان فيها للرؤوس العفنة التي ما زالت شعوب إيران تدفع الضحايا بالآلاف من شبابها على أعواد المشانق للخلاص منها، ما زالت شعوب إيران تردد هتافاتها في شوارع المدن منذ فتحت صفحة انتفاضتها الأخيرة في 12 يونيو من عام 2009 احتجاجًا على تزوير إرادتها بوضع الجلاد نجاد على رأس الحكومة الغاصبة، ومن أعلى الجبال ليسقط الدكتاتور خامنئي ليسقط نجاد..

    إن خامنئي الذي يريد أن يندس بتعاطف زائف ومزور بين أبناء شعبنا العربي، لِصّ محترف، وآية في النفاق والكذب والتدليس ولن ينطلي تزويره ونفاقه على أهلنا العرب، أليس هو المنافق الذي يتظاهر الآن بنصرة الشعوب العربية على حكامها بينما يتربع كابوسًا أسود على صدر الشعوب الإيرانية ويمارس قمعه بإصرار وتواصل دموي أليس هو الذي سفك دماء أبناء إيران الذين ثاروا على ولايته وولاية نجاد فوضع أعناقهم تحت حد سيوف الظلم والبطش والانتقام، من يصدق خامنئي ومن يستمع لكلماته المنافقة؟! في حين موكب شهداء إيران يتواصل.. وتتواصل الأكف مرفوعة إلى السماء في الأصائل والأسحار وفي العشي وغيهب الليل تدعو الله أن يزيح الغمة عن هذه الأمة.


    إن آخر من يحق له أن يخاطب العرب هو خامنئي.. بل إنه ليس من حقه إطلاقًا مخاطبتهم ويده تقطر من دماء إخوتنا في إيران.
     
  3. 1980

    1980 بـترولـي نشيط

    ولد عمي هذا رايح فيها

    شوووفهم بالتلفزيون يشقون صووره بشوارع ايران

    خلاص النظام الفارسي قربت نهايته و زواله ان شاء الله قريب
    والله يحفظ الكويت وشعبها الكريم
     
  4. WaRiO

    WaRiO بـترولـي مميز

    السيد الخامنئي بعيد عن هذه الخزعبلات ..... ومنو فيكم قرأ الخبر كاااامل ؟؟؟ هل منكم من يعرف فارسي ؟؟؟ هل منكم من قرأ الجريده كامله ؟؟؟

    واخوي فوكس خف شوي على السيد ترى له مقلدين كثير بالبلد ولا ناخذك العصبيه ولا تكتب مما يقوله غيرك من غير تدبر رحم الله والديك

    موفق يارب

    ملاحظه شفت صلاة الجمعه بايران خلف السيد ؟! شوف الحظور وشوف الشعب يريده ةلا لأ
     
  5. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف


    ياليت كل الناس اللى تعارض أو لاتوافق على رأى ... تتبع إسلوبك ..يعطيك العافيه :)
     
  6. WaRiO

    WaRiO بـترولـي مميز

    هذا كل من فضلكم اخوي وياما استفدنا من مشاركاتكم ومواضيعكم


    موفقيين
     
  7. jajs04

    jajs04 بـترولـي نشيط جدا

    الله العالم بحال الايرانيين المساكين اللي بالشوارع بسبب هذا النظام كلها فترة زمنية وتبان الحقيقة كما في تونس ومصر وليبيا.
    للعلم ايران بلد في خير عظيم واهله طيبين يستأهلون تغيير.
     
  8. FOX70

    FOX70 بـترولـي مميز

    خطورة ربط الأحداث بالثورة الإيرانية

    خطورة ربط الأحداث بالثورة الإيرانية


    لم يکن سقوط نظام الرئيس زين العابدين بن علي في تونس و فراره الى خارج البلاد، ولا ما يحدث الان في مصر من انتفاضة عارمة،ادت لتنحى الرئيس مبارك عن الرئاسة،ولا ما يحدث بليبيا قضية مهمة وحساسة ومصيرية للشعوب العربية لوحدها وانما تعدى تأثير ذلك الى الأبعاد الإقليمية والدولية، وبات الجميع منهمکون و منشغلون ليس بأسبابها وانما بتداعياتها ومستجداتها وما ستجسده من تأثيرات لاحقة على عموم الأوضاع في معظم بلدان المنطقة و ماسيترك ذلك من انعکاسات على المعادلات السياسية والأمن والاستقرار فيها.

    ولئن کان النظام الديني الراديکالي الإيراني المتشدد في طهران، يواجه دوما اتهامات بخصوص"تصدير الثورة"، فإن مختلف الاوساط السياسية و الاستخبارية و الخبرية وعلى کافة الاصعدة، ترفض أي ربط بين حالة الغضب والغليان التي تشهدها بعض من دول المنطقة، وتفسرها على أنها وليدة ظروف ذاتية محضة، لکن أقطاب النظام الايراني في نفس الوقت، لا يحبذوا أن يطرحوا هکذا وجهة نظر قد تضرهم او تؤثر عليهم سلبا، ولأجل ذلك، فإن العديد من المسؤولين الإيرانيين حاولوا تصوير المشهد التونسي على أنه وليد او حاصل تحصيل تأثيرات"اسلامية"راديکالية تتفق و النهج الإيراني خصوصا عند إطلاق مصطلح"الإسلام المحمدي الاصيل" الذي يستخدمه لدلالات خاصة و محددة توحي بأن هناك إسلامان، إسلام غير أصيل و اسلام أصيل، والاصيل برأي هذا النهج، هو إسلام النظام الإيراني او بکلمة أدق إسلام ولاية الفقيه.

    فالرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد يقول بهذا الخصوص: (تتجلى مطالب الشعب التونسي في سيادة احکام الاسلام المحمدي الاصيل) ويقول في جانب آخر وبتلميح واضح و صريح للتأثير الإيراني المزعوم على الثورتين التونسية و المصرية: (الأعداء کانوا يودون ويصرون أن يحصروننا و ينکبوننا داخل الحدود الجغرافية الإيرانية و ضمن الجغرافية الإيرانية، لکن ثقافتنا اليوم مثل ورقة خلاص تتداولها الايدي في کل العالم).

    ولا ينسى الرئيس الإيراني أن يخاطب الشعب التونسي کمرشد ديني عندما يقول:: (أوصي الشعب التونسي ان لا يقصروا بخصوص الأحکام الالهية، الإسلام الأصيل، القيم والأهداف السامية للإسلام)، وکأن الشعب التونسي قد ثار بوحي او بإرادة او بأمر من جانبه او جانب نظامه.

    أما محمدخاتمي فيربط بين الثورة التونسية و المصرية و بين الثورة الايرانية"بردائها الاسلامي المتشدد" بقوله: (هذه الانتفاضات کلها زلازل متداعية عن الثورة الاسلامية)، وهذا الطرح يجسد في واقع أمره مبدأ تصدير الثورة بأوضح صورة حيث يصور ان الانتفاضة التونسية ومن بعدها المصرية، قد جاءتا کامتداد واستمرار لتأثيرات الثورة "الإسلامية" الإيرانية، وهو يعني فيما يعني ان تحرك و انتفاضة و ثورة الشعوب مازالت مرهونة و خاضعة لمبادئ وافکار نظام ولاية الفقيه.

    أما التلفزيون الإيراني الذي يعبر أساسًا عن وجهة نظر النظام الإيراني فيقول بشأن کافة التظاهرات الشعبية في الحالية بأن (اوجه التشابه بين التظاهرات في البلدان الإسلامية العربية هي المطالبة بتنفيذ الأحكام الإسلامية)، رغم انه لم تطرح لحد الان شعارات اسلامية من جانب الثورتين بشکل صريح و مباشر.

    وهذا النوع من الخطاب، دأب النظام الايراني على توجيهه عبر وسائل إعلامه الى الشعب الايراني من أجل حرف الحقائق وتزويرها و إعطائها طابعا و مضمونا آخرا لا علاقة لها به، وهو مسعى يبدو أن النظام الإيراني يجده ضروريا کي يجعل من نفسه وصيا و ملهما ومرشدا للثورة اولا، وحتى يبدو خارج دائرة النار الثورية الشعبية المندلعة بالمنطقة ثانيا، بل والانکى من کل ذلك انه يريد ان يوحي بتأثيراته القيادية و الفکرية و العقائدية عليها، وهو في قراءته غير الواقعية هذه، ليس يبتغي من وراء ذلك إعلان مواجهته مع الأنظمة العربية و التعاطف والمساندة مع الشعوب العربية، بل ان الذي يهمه من وراء قراءته المغرضة و المؤدلجة هذه، أن يوظف ما يحدث او سيحدث في المنطقة من أجل خدمة أهدافه ومشروعه الخاص الذي يقينا ليس فيه أي خير للشعوب.

    لکن واقع الحال، أن النظام الإيراني، وفي ظل الأوضاع الوخيمة التي تمر بالشعب الإيراني والتي تعدت کل الحدود المألوفة، يريد ان يخدع نفسه قبل الشعب الإيراني بهکذا مزاعم خرقاء و جوفاء لم تعد تنطلي على أحد، وإن نجاد الذي کان يعتقد يوما أن ثمة هالة خلف رأسه وهو يوجه خطابا لزعماء العالم في الجمعية العامة للأمم المتحدة، فإنه لا ضير من أن يعتقد بأن الشعوب الإسلامية والعربية ثارت و تثور بوحي و تأثير من أفکار و طروحات نظام"ولاية الفقيه" التي باتت مهددة بالرفض المطلق في عقر دارها وان ساعة شطبها و انقراضها من الذاکرة السياسية الايرانية على ما يبدو قريبة جدا.


    تنويه /

    انا هنا لا اتنقد مرشد ايران فى مواضيعى كرجل دين ومع كل تقديرنا للاخوة الشيعة
    ولكن انتقادى لسياسة الظلم التى تمارس على مراى ومسمع العالم ونظره كرجل سياسة
    وليس من طبعنا المس برموز الشيعة واامتهم ؟؟
     
  9. jajs04

    jajs04 بـترولـي نشيط جدا

    شكراً على التوضيح
     
  10. WaRiO

    WaRiO بـترولـي مميز

    مشكور اخوي فوكس على التوضيح
     
  11. جابر

    جابر قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    يعطيك العافيه على التنويه :)
     
  12. ABDULLAH

    ABDULLAH قــلــم بــتــرولــي أعضاء الشرف

    10,727
    1
    36
    موظف في ش نفط الكويت
    وطن النهار - الكويت موطني
    عادة لا أفضل الخوض في المواضيع الشائكة و الحساسة و لكن ،

    ربما يضطر المرء لتبيان و قول ما يجب أن يقال

    المفروض أن كل الدول تحترم مثيلاتها و لا تتدخل في شؤونها ، لكن إن حصل تدخل فطبيعي ان تظهر ردود أفعال

    تستنكر هذا التدخل

    أولا أبعد الله عنا الفتن و جمع الله شعبنا في الكويت سنة و شيعة حاضرة و بادية على حب الكويت و الأمر و الطاعة

    لولي الأمر سمو أمير البلاد شيخنا صباح الأحمد حفظه الله ،

    ردا على صحيفة كيهان أو أيا كانت ، لا نقبل أن يتدخل احد في شؤوننا و كذلك أنتم فلن ترضوا ذلك من أحد على

    أنفسكم ،


    لله الحمد و الفضل أولا ثم للكويت هذا البلد المبارك الذي جعل الكل ينتمي له و لا عيب في هذا حسب ما هو

    مشروع مع الولاء له و لقادته ، أما من تظاهروا أو المغرر بهم ربما الذين تظاهروا و يعلمون أن لا حق لهم في

    الجنسية لكن فعلوا ما فعلوا لعلهم أن يظفروا بشيء ،

    قد تكون الحسنة الوحيدة من حركتهم هي لفت الإنتباه الحكومي للبدون الحقيقيون الذين تنطبق عليهم الشروط

    و يستحقون الجنسية أن تحل مشاكلهم أسرع من ذي قبل .


    أما بخصوص الثورة و الثورات ، فإن كان ناتج الثورات هو العيش تحت خط الفقر و الغلاء النسبي و تغييب الشباب

    و كبت الحريات و القمع و إيصال العلاقات مع الآخرين لحافة الهاوية و إشعال الفتن و جعل الدول الاخرى ساحات

    قتال مؤجرة ، فحسبنا الله و نعم الوكيل

    الله يحفظ الكويت و يحفظنا و يحمينا و يوحد كلمتنا فكلنا نعلم بأننا في رغد عيش و نعمة و متآخين متحابين و لن نجد

    أفضل من بلدنا و لا حكامنا فكل طائفة تمارس شعائرها بكل حرية في هذا البلد الطيب ، و الكل آمن في سربه

    و مؤمن قوت يومه بل قوت أسابيع لله الحمد


    أما الثورات و تصديرها و إستيرادها فلا تصلح لنا و لا نصلح لها و لله الحمد ،

    فالثورات بطبيعة الحال تحدث لتغير أوضاعا سيئة لأحسن منها لا أن تتردي أوضاعا كانت حسنة لأوضاع أشد سوءا ،


    و سلامتكم و لعلها خيرة لنعرف أن هناك من يتربص و يحاول أن يفرقنا


     
  13. FOX70

    FOX70 بـترولـي مميز

    محاولات يرانية لسرقة البحرين والكويت!

    بقلم / ناصر العتيبي



    بدأت فعلاً الفتنة الكبرى في مملكة البحرين وتبعتها دولة الكويت- فقد استغل المرتزقة موجة التظاهرات في العالم العربي لتأجيج نار الفتنة الأثنية والعرقية والطائفية, وتوجه المتظاهرين كان واضحاً للجميع حيث استخدموا العنف وأحرقوا ممتلكات الدولة بصورة تنم عن حقد دفين وتخطيط مسبق, وقد رأى الجميع ماذا حصل من شغب وفوضى وكان ينبغي أن تكون التظاهرات سلمية إذا كانت هناك أسباب حقيقية تستدعي خروجها, ولكنها لم تكن كذلك ما جعل شرطة مكافحة الشغب وقوى الأمن تحاول تفريقها وحماية ممتلكات الدولة.

    ويمكن لأي مراقب مستقل أن يذكر أن ما حصل كان أمراً مبيتاً, ولا يخفى علينا جميعاً أن دولة إقليمية هي وراء ذلك التخطيط, وهذا ما حذرنا منه سابقاً بالخلايا النائمة التابعة لنظام طهران.

    فمن لا يعلم بتصريحات ملالي إيران وما تنشره صحافتهم بأن الثورة قد وصلت إلى الكويت وأن البحرين "فارسية" نقول لهم إن الكويت عصية عليهم وإن البحرين عربية وستبقى عربية ولن نبيعها لإيران بأي ثمن, لقد أولت مملكة البحرين أهمية خاصة للحريات منذ سنوات كثيرة فسمحت للتظاهرات وللشعائر الدينية ولم تفرض قيودها على أحد.

    ولكن المؤسف هو سوء استغلال الحريات رغم أن التظاهرات والاحتجاجات تقوم بمسميات مختلفة ظاهرها مشروع وباطنها خبيث, فالمرتزقة والعملاء يحاولون إثارة الفتنة الطائفية والحرب الأهلية في مملكة البحرين لتحويلها إلى لبنان آخر وعراق آخر, وفي نهاية المطاف تبذل جمهورية الملالي الصفوية محاولات لإيجاد وضع دموي على الأرض يبرر لها التدخل في البحرين وفي دول الخليج العربي الأخرى, لهذا نحيي موقف دول "مجلس التعاون" الخليجي التي أعلنت تضامنها مع البحرين وحكومتها وشعبها في مواجهة هذه الفتنة, وينبغي على القوى الأجنبية والدخيلة أن تأخذ بنظر اعتبارها أن الخليجيين هم شعب واحد ويد واحدة وستضرب بقوة القوى العميلة والخبيثة التي تزرع الحقد والكراهية والفتنة الطائفية, فما تشهده مملكة البحرين هي رياح آتية من الشرق سرعان ما ستنقلب على مصدرها.

    \ أعجب من أحد أعضاء مجلس الأمة الذي يطالب حكومة البحرين بعدم استعمال القوة مع المتظاهرين وكأنها حكومة "أبوه" أو حكومة خامنئي.

    \ لماذا قامت مظاهرات "البدون" المصطنعين في الكويت بالتزامن مع مظاهرات البحرين? ألم نقل لكم أنها الخلايا النائمة?

    \ الذي حدث في الكويت هو قيام مجموعة تدعي أنها من "البدون" مطالبة بحقوقها, أقسم وأجزم بأن "البدون الحقيقيين" لزموا بيوتهم ولم يخرج منهم أحد بينما الذين خرجوا هم من الخلايا النائمة.

    \ يبدو أن ملفات المالكي ستفضح الكثير من أمور من يدعون بأنهم "بدون".

    \ علي خامنئي لا فض فوه وصحيفته "كيهان العربي" قالت إن ما يحدث في الكويت من مظاهرات لـ"البدون" ما هي إلا بداية لثورة إسلامية.. نقول لعنة الله على هالثورة


    اللهم احفظ بلاد وشعوب دول مجلس التعاون الخليجى من شرور الفتن
    واهلك من يكيدون لهم بكيدهم وارحم عبادك المسلمين
     
  14. FOX70

    FOX70 بـترولـي مميز

    أخطر الشعارات التي رفعها شيعة البحرين



    عندما أعلنت مجموعة في مملكة البحرين على الفيسبوك يوم 14 فبراير يوم غضبٍ مشابه لأيام الغضب في كل من تونس ومصر كان أكثر من هم خارج البحرين خاصة أولئك الذين ليست لديهم خلفية عن طبيعة البحرين المعقدة ولا عن تاريخ الصراع السياسي في البحرين، كانوا يترقبون غضباً يمثل القاعدة الشعبية للبحرين ضد بعض أخطاء النظام.

    لكن في خلال الأيام الأولى بدأت معالم التظاهر والاحتشاد تظهر بوضوح من خلال الشعارات التي رفعت، وبدأ النفس الطائفي يتجلى وذلك حينما أعلن المنظمون للتظاهرة أن اللبس الموحد لكل المتظاهرين هو اللون الأسود، ومعروف لدى الجميع في البحرين أن لبس السواد هو طقس شعائري يمارسه الشيعة في مآتمهم ومناسباتهم الشيعية، وكذلك الضرب على الصدور، ووضع عصابة على الرأس تحمل عبارة (يا حسين)، وكذلك رفعهم إلى جانب أعلام البحرين الأعلام السوداء وهي أعلام لا ترفع إلا في مناسبتهم الدينية.

    وللأعلام السوداء هذه بعدٌ عقائديّ في التراث الشيعي فهي ترتبط بخروج أنصار المهدي من خراسان الذين يحملون رايات سوداء كما يقولون، ولهاجس فكرة المهدي في الذهنية الشيعية ارتباط وثيق في كل تحركاتهم ومن ضمنها التحرك السياسي فكل الأعمال والممارسات يستصحب معها الشيعي في البحرين فكرة المهدي.

    ففي ممارستهم السياسية الأخيرة والتي يسمونها ثورة 14 فبراير ظهر قول عجيب تداولته منتديات إلكترونية بحرينية في شبكة الانترنت معنون بالآتي: (علاقة 14 فبراير بالراية البحرانية التي تنصر المهدي). وتفاصيل العلاقة مبنية على أنه توجد راية بحرانية ستخرج من البحرين لتنصر الإمام المهدي في يوم من الأيام ، وهذه الراية بدورها تلتقي بالراية الخرسانية وبراية اليماني والتي يعتبرها بعضهم أنها أهدى الرايات لنصرة المهدي كما زعم بذلك الكوراني في كتابه.

    فعلى سبيل الذكر وليس الحصر وردت عدة شعارات دينية تتعلق بالمهدي لدى المتظاهرين على مواقع التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك والتويتر وفي الأفلام المسجلة من موقع التظاهر وهي منشورة على اليوتيوب، وذلك مثل قولهم ينادون المهدي: (يا صاحب الزمان العجل العجل، يا مولاي فقد طال الانتظار ..اظهر لتنصر الإسلام والمسلمين وتقضي على الظلم...)، وقول أحدهم ينادي المهدي : (مات التّصبّر بانتظارك أيها المحيي الشريعة، إلى متى التّصبر وديننا هدمت قواعده الرفيعة، يا رب عجل لوليك الفرج واجعلنا من أنصاره وأعوانه وانصر المؤمنين والمؤمنات على الظالمين ...)، وينادي أحدهم (ياعليييييييييييييييييي .. أينك يا صاحب الزماااااااان ، أدررررركنا بني أمييية ذبحوونا.. ).

    وفي هذا نلحظ استحضاراً للتاريخ فبني أمية أصبحوا من حيث الجنس والفكرة يشكلون رمزاً للقتل والدموية لدى الذهنية الشيعية، وهذا يندرج في العداء على أصل الجنس والسلالة.

    وهناك استدعاء تاريخي آخر يعبر عنه الشعار الآتي: ( لعنة الله عليكم يا صهاينة آل السقيفة)، ومن المعروف أن حادثة السقيفة هي الحادثة التي تم فيها تعيين الخليفة الأول أبو بكر الصديق من قبل عامة الصحابة الكرام، ولنا أن نتأمل جيداً كيفية الربط بين الصهيونية وبين أصحاب السقيفة!!!

    ومما يعزز قوة استحضار النفس الديني الخاص بالطائفة ترديدهم شعارات كلها تصب في استحضار التاريخ المعزز بالأيدلوجيا، فشعار: (هيهات منا الذلة) بحسب اعتقادهم هو ذات الشعار الذي رفعه الحسين بن علي رضي الله عنه وهو يواجه جيش عبيدالله بن زياد في واقعة كربلاء،وقولهم أيضاً:

    (أرضي أرضي كربلاء ****وكل يوم لي عاشوراء).

    كل ما سبق من الشعارات التي تحمل بعداً طائفياً هي التي جعلت مظاهرات البحرين تحمل صبغة واحدة لطائفة واحدة جعلت الآخر من غير الطائفة يتشكك في النوايا التي يريدها المحتجون، مع أن أكثر المطالب التي وضعوها هي مطالب يشترك في بعضها أغلب سكان البحرين، فخدمات الإسكان والتي تعتبر من أبرز احتياجات المواطن البحريني وهي مطلب يخص الجميع أما البطالة فهي أقل من 4% بين سكان البحرين ولا تستحق الاحتجاج ولا التظاهر بهذا الشكل وأمورٌ أخرى يتفق فيها الجميع ليس هذا مكان ذكرها.

    وقد بدأت المشكلة حينما أعلن المحتجون عن تحديد يوم 14 فبراير وهو اليوم الذي تم فيه الاستفتاء عن الميثاق الوطني البحريني فقد جعل هذا التحديد الطرف الآخر يتأكد بأن هذا الاختيار فيه تعمد للإطاحة بشرعية نظام الحكم وليس لإصلاحه.

    وفعلاً فقد ارتفع سقف مطالب المحتجين إلى رفضهم شرعية الأسرة الحاكمة بالكلية وهنا بدأ التصعيد يأخذ منحىً آخر يمكن أن يعقبه نزاع طائفي بين مكونات المجتمع البحريني خصوصاً حين تتدخل مراجع دينية مثل الهادي المدرسي المقيم في إيران وهذا له أتباع كثر في البحرين لأنه كان فيها وقد مارس تحريض المحتجين في دوار اللؤلؤ على أن لا يبرحوا من مكانهم إلا بعد زوال الملك الذي وصفه بالكفر وشبهه بمعاوية بن أبي سفيان ويزيد بن معاوية في العداوة لأهل البيت كما يزعم، وقال إنه لا تصالح معه أبداً وذلك في حديثه في قناة أهل البيت الفضائية، ومن المعلوم أن هادي المدرسي عراقي الجنسية وقد استوطن البحرين عند خروجه من العراق في عهد صدام حسين في عام 1969م، وقد منح الجنسية البحرينية في فترة وجيزة نظراً لعلاقته المتميزة مع الملك الحالي عندما كان ولياً للعهد آنذاك ومع وزير الإعلام طارق المؤيد، وكانت العلاقة قوية يشار إليها بالبنان، ثم سحبت منه الجنسية عندما اكتشف أنه على رأس خلية كانت تخطط للانقلاب على الشيخ عيسى أمير البحرين في عام 1981م تحت تأثير زخم الثورة الإيرانية التي قامت قبل ذلك بسنتين.

    مثل هذا الإطار الضيق الذي فرضه المحتجون في دوار اللؤلؤ في البحرين يعتبر تذويباً للمطالب المشروعة في بوتقة الطائفة،مما أحرج الكثير ممن ينادون بالإصلاح من الطرف الآخر وقد شهدت المرحلة السابقة من دورة البرلمان فتح ملفات الفساد في الأراضي وفي المال العام واشتغل في هذا الجانب غالبية المجتمع البحريني فالصحافة امتلأت بالحديث عن الفساد وظهرت أرقام ووثائق تبين ذلك مما جعل الحكومة تبدأ تحقق في قضايا الفساد المالي وكذلك أغلقت باب التجنيس نظراً لاحتجاج المعارضة ونظرا للأخطاء الواردة فيه، وأمور أخرى إصلاحية كانت قد شرعت فيها الحكومة بالرغم من البطء الشديد والتراخي في البدء بإصلاح حقيقي وشامل إلا أن الدورة الجديدة التي انبثقت عن انتخابات 2010م كانت ستشهد الكثير من الضغط على الحكومة من قبل المعارضة والتي تمتلك ورقة ضغط قوية عليها كونها تحتل مساحة كبيرة في مجلس النواب الحالي(18 مقعداً) وسيتم المضي بالمشروع الإصلاحي الذي كان الملك قد وضعه منذ بداية عهدة.

    في الأخير ما أريد الوصول إليه أنه في مجتمع إثني متنوع ومتعدد مثل البحرين يجعل الكثير من المراقبين يخطئون في الحكم من خلال النظرة العامة غير العميقة والمكتفية بما يشاهد على السطح، لذلك فلا بد من تحليل يتعمق في التفاصيل المعقدة والتي هي نتيجة للتعقيد الذي يشهده المجتمع البحريني.

    ومن وجهة نظري فإن جزءاً من المجتمع البحريني يعاني ضعفاً في مفهوم المواطنة وهذا بدوره يجعل هذه المكونات لا تمثل إلا نفسها بشكل خاص وبصبغة خاصة، ولهذا يجب على كل مكونات الشعب البحريني إعادة ترسيخ مفهوم المواطنة ومفهوم الولاء للوطن عبر كل المؤسسات الوطنية والذي سيكون كفيلاً بتغليب المصالح العامة وعدم استحضار كل ما من شأنه أن يثير الحساسية الطائفية في مثل هذه الفعاليات الاحتجاجية، ولا بد من الفصل بين ما هو شعائري ديني يخص طائفةً بعينها وبين الممارسة السياسية تحت ظل المواطنة العادلة، ما لم تصل درجة الوعي بأهمية المواطنة إلى أن تستحضر جميع مصالح الوطن فإن التخندق حول الأفكار والشعارات الطائفية لن تجر البلد إلا إلى نفق مظلم.
     
  15. Safety First

    Safety First بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    فالتذهب هذه الصحيفة الى الجحيم

    تبا لكل من يحاول المساس بأمن هذه البلد الامن
     
  16. Safety First

    Safety First بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    تنبية :-

    الخروج من دائرة النقاش يعرض الموضوع للغلق
     
  17. FOX70

    FOX70 بـترولـي مميز


    اشكرك اخى الفاضل للتنبيه
    وتاكد بان الموضوع لم يخرج عن دائرة النقاش
    لانها حلقة متصلة ببعضها
    واود ان الفت انتباه الاخوة الكرام باننى قد
    قطعنا وعدنا بنشر فضائح ساسة ايران
    وتدخلاتهم السافرة فى العالم الاسلامى عامه
    والخليج بصفه خاصة فهل فى ذلك ما يستدعى القلق ؟
    اتمنى ان تكون الفكرة قد وصلت ولكم منا كل التقدير والاحترام
     
  18. WaRiO

    WaRiO بـترولـي مميز

    اخوي فوكس بالنسبه لآخر مشاركه لك بخصوص الأمام الحجه عجل الله فرجه الشريف ...... للعلم فقط ان ليس كل الروايات في كتبنا صحيحه منها الصحيح والعكس ... وبالنسبه للرويات عن خروج الريات السود من خراسان ..... والخ من الرويات فالصحيح عندنا ان كل شيء يحدث فيه البداء الا خروج الحجه فليس كل الشيعه يعرف ماهو البداء الا المتطلعين على رويات الظهور ....

    ومنها ارد على ان البحرانيين لم يخرجوا على لأنهم مذكورين بالرويات او من هذا القبيل فهؤلاء ناس ذاقوا المر في الماضي والحاضر ومو كلشي نقطه على ايران ... خلوا حكام العرب يراجعون سياساتهم ولا شعوبهم ما تطلع عليهم ..... ولله الحمد الكثير من الشيعه بالكويت من مقلدي السيد الخامنئي .... ليش ما يطلعون مظاهرات ؟! لأنه حكامنه من بعد لله لهم الفضل الكبير على الشعب سنه او شيعه من نعم ومساواه ... الخ

    ويا اخي خلوا البحرين بحالهم والحين المعارضه السنيه امس بالبحرين اعلنوا وقوفهم مع الشعب خبر كان بالعربيه او الجزيره ماني ذاكر بالضبط ..... هل ايران محركتهم بعد ؟؟؟؟
     
  19. FOX70

    FOX70 بـترولـي مميز


    اشكرك اخى الفاضل لهذا التنويه
    ولكننى هنا ليس بصدد التطرق للمذاهب او التعرض
    من قريب او بعيد لاى طائفة بعينها لان ذلك يعتبر خروج عما
    تعهدنا به من قبل ومع كل احترامنا للاخوة الشيعة اى كانوا
    واشكرك مرة اخرى ومع كل التقدير والاحترام
     
  20. FOX70

    FOX70 بـترولـي مميز

    سيناريو الفتنة بالبحرين





    هل كان مفاجئا ما حدث بالبحرين؟ بالتأكيد لا، فالمراقب عن قرب للحالة هناك، والمختلفة كليا عن دول الخليج الأخرى، يعي أن ما حدث كان أمرا متوقعا، وإن اختلف السيناريو، حيث إن النتيجة كانت منتظرة: غليان في الشارع، وتوتر طائفي لم يسبق له مثيل.. مسيرات تنطلق ضد الحكومة، وأخرى مضادة مؤيدة ومبايعة. باختصار المحظور وقع، وهناك من تعمد إشعال الفتنة بين السنة والشيعة، والتي كانت نائمة، لعن الله من أيقظها.

    منظمو مسيرات ما يعرف بـ«يوم الغضب»، لم يصدقوا خبرا بالخروج في هذه المظاهرات، التي ظاهرها المطالبة بإصلاحات سياسية، أما باطنها فقد بدا واضحا أنه أبعد من ذلك بكثير، فالموضة هذه الأيام تشجع على ذلك، وركوب الموجة لا يحتاج إلا لقدر قليل من المهارة. خرج الآلاف من البحرينيين ومطالبهم ليست جديدة، كثيرا ما خرجوا بها مرارا وتكرارا، بل إنه لم يكن يمر شهر أو أسابيع إلا ونسمع عن مظاهرة أو مواجهة مع قوات الأمن.

    لكن ما حدث، هذه المرة، أن النية كانت مبيتة لهذا السيناريو المؤسف. استعد منظمو المظاهرات جيدا. وقتوها بعد انتهاء ثورة مصر وسقوط النظام. ومع هذا كانت المؤشرات تشير إلى أن هذه المظاهرات ربما تكون مثل سابقتها، مواجهات محدودة وتنتهي، غير أن سقوط قتيلين برصاص مطاطي (لا أحد يعلم حتى الآن شيئا عن تفاصيل القتل) أشعل فتيل الأزمة، وأسهم في تصعيد لم يكن منتظرا على الإطلاق، خاصة مع اتجاه المتظاهرين للاعتصام في ميدان اللؤلؤة، والتصريح بعدم مبارحتهم الموقع إلا بعد التغيير الذي ينشدونه.. فما الذي جعل الأمور تتطور سلبا هكذا؟

    كان واضحا من استعدادات المنظمين قبل بدء المظاهرات، أن هناك من يريد فعلا أن يسقط قتيل، أو أكثر، حتى تخرج الأمور عن السيطرة، حتى إن الخطة البديلة، في حال حدوث وفاة بين المتظاهرين، كانت جاهزة وموضوعة للتنفيذ الفوري، وهذا ليس من عندي بل منشور في أكثر المنتديات إقبالا من المشاركين، وبالتفصيل الممل، وما إن أعلنت وفاة الشاب البحريني بطلقات قوات الأمن، حتى بدأ المتظاهرون في الانتقال للخطة الأخرى، وهي الاعتصام بالميدان، ونجحوا في خطتهم أيما نجاح، قبل أن تتدخل قوات مكافحة الشغب لفض الاعتصام، وهو ما أسفر عن 3 قتلى آخرين.

    بالطبع لا يوجد من يؤيد أو يقبل إطلاق النار على المتظاهرين العزل، لكن دعنا ننتظر ما ستسفر عنه لجنة التحقيق الوزارية المكلفة بذلك، خاصة أن ملك البحرين شدد في قرار تشكيل اللجنة على أن «يأخذ كل ذي حق حقه»، كما أن توقيف المسؤولين عن هذه الأحداث، حسبما أعلن وزير الداخلية، كان مفترضا أن يهدئ من غضب المحتجين، لكن هؤلاء لم ينتظروا حتى بدء اللجنة في تحقيقها، بل سارعوا، بإيعاز من جهات داخلية وخارجية، لمواصلة التصعيد.

    وإذا كان خطأ إطلاق الرصاص من قبل قوات الأمن على المتظاهرين قد أشعل المحتجين وأسهم في سكب الزيت على النار، فإن حكمة عقلاء شيعة البحرين يجب أن تظهر الآن، وأعني بهم جمعية الوفاق الإسلامية، التي هي من يستطيع تحريك الشارع الشيعي، وهي من يمكن لها عقلنته. فتصعيد الأمور بهذا الشكل الخطير قد يخرج الأمور عن السيطرة، وليس من كاسب سوى من يترصدون ببلادهم وأهلها. قد يكسب هؤلاء جولة، لكن على المدى البعيد ستكون البحرين بسنتها وشيعتها هي الخاسرة. ولم يكن من المناسب لـ«الوفاق» ركوب موجة التصعيد بهذه الانتهازية البشعة، وتلهفها لتحقيق أكبر قدر من المكاسب السياسية بهذه الصورة، التي لا تليق بجمعية تدعي خبرتها في العمل السياسي منذ عقود من الزمن، بل إن خطها التصعيدي اقترب من الجمعيات المحظورة، التي كثيرا ما انتقدتها «الوفاق» نفسها.

    لا شك أن هناك من ينتظر على أحر من الجمر ليصطاد في الماء العكر، وها هي الفرصة أزفت له ليغني على ليلاه، والجميع يعلم أن هناك من المعارضة، المحظورة، من ينتظرون مثل هذه الظروف منذ سنوات طوال. لا يهمهم في ذلك أن يحترق الأخضر واليابس، بقدر ما يحلمون بتنفيذ أجندتهم الخفية، فهل تُترك الفرصة لهم ليعيثوا في البحرين فسادا، أم يتدخل الحكماء ويحافظوا على مكاسبهم الدستورية. ولا مانع من المطالبة بمزيد من الإصلاحات السياسية، بالطرق السلمية، أليس الملك حمد نفسه من قال إن الإصلاح مستمر ولا يتوقف؟ ألم يعد ولي العهد الأمير سلمان بن حمد بفتح حوار وطني بعد عودة الهدوء؟ نقول للبحرينيين: من حقكم المطالبة بالإصلاحات كما يحلو لكم، لديكم من الوسائل السلمية ما يكفله الدستور، فهو حق لكم ولا يمنعكم منه من كان، فهل كان شرطا ألا تتم هذه المطالب إلا بالتصعيد والاتجاه للخارج، كما صرحت بذلك جمعية الوفاق وهي «تناشد الضمير العالمي التدخل»؟

    ولأن إيران لا تقبل أن تمر مثل هذه الفرصة من دون أن تبث علينا نفسها الطائفي، وفيما يؤكد كل مسؤول بحريني، وآخرهم وزير الخارجية في تصريحاته أول من أمس، أن ولاء شيعة البحرين لبلادهم، رافضين أي ارتباط لهم بالجارة الفارسية، فإن طهران تصر على مخالفة ذلك، وبشكل مقيت، لتحرج الشيعة في كل مكان، وليس بالبحرين فقط. فها هي وبدلا من أن تساعد نفسها لمواجهة مظاهرات ضد رئيس نصف منتخب، تتدخل بشكل سافر في الشؤون الداخلية للمملكة البحرينية، بدعوتها لـ«تلبية مطالب الشعب»!.. يا سبحان الله، أليست طهران نفسها من وصفت قبل أيام فقط، تصريحات وزيرة الخارجية الأميركية بشأن المتظاهرين في إيران، بالتدخل في شؤونها الداخلية؟ فكيف ترفض إيران ما تقوم بعمله هي؟ نقول لطهران ما قاله الإمام الشافعي:

    لسانك لا تذكر به عورات امرئ

    فكلك عورات وللناس ألسن


    أما البحرينيون، وأعني المخلصين لبلدهم لا غيرهم، فالأيام القليلة القادمة كفيلة بأن يعرفوا على حقيقتهم، فإما أن يختصروا أزمتهم هذه ويتجاوزوها بتضحيات يستحقها الوطن، وإما ينساقوا إلى عجاج هذه الغمة التي لا أحد يعلم من سيخرج منها سالما، وهؤلاء نذكرهم بما حدث لجزيرتهم الحالمة في تسعينات القرن الماضي، عندما خسر الجميع ولم يكسب أحد، فهل هناك بحريني مخلص يرضى بالعودة إلى تلك الحقبة السوداء؟ الإجابة لدى أبناء البحرين فقط.

     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة