بخصوص التوظيف في عقود المقاولين بالقطاع النفطي

الكاتب : مهندس كمبيوتر | المشاهدات : 2,004 | الردود : 3 | ‏21 يناير 2011
  1. مهندس كمبيوتر

    مهندس كمبيوتر بـترولـي جـديـد

    1
    0
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    اخواني بخصوص التوظيف في عقود المقاولين بالقطاع النفطي

    شنو يعني عقود المقاولين ؟؟

    يعني اشتغل عندهم كم سنة وامشي ؟؟

    وكم الراتب اول ما اشتغل ؟؟

    انا مهندس كمبيوتر وعندي خبرة سنتين

    ومنو الشركة الأفضل هل هي kpc او knpc ؟

    ارجو المساعدة لانه حدي متوهق

    وشكرا
     
  2. أبو خالد 112

    أبو خالد 112 بـترولـي نشيط

    105
    0
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    اخواني بخصوص التوظيف في عقود المقاولين بالقطاع النفطي

    شنو يعني عقود المقاولين ؟؟

    الشركات مؤسست البترول الكويتية و مثل knpc koc غيرها
    أتعاقد مع شركات تشتغل معاها في مواقعها و تشيل عنها في بعض المواقع و العقود يجبرون هذي الشركات أنهم يوضفون كويتين بنسبة معينة
    و يكون شعلك في المجال النفطي و تحتك بهل شركات و الشركات نفطية
    يعني خبرة و مادة
    يعني اشتغل عندهم كم سنة وامشي ؟؟
    هو عقد كل 4 سنوات يتأجل
    الكويت يضل بالعقد الأجانب يمكن يقعدون ولا يروحون مع الشركة
    الكويت مضمون بأذن الله أن ثابت مع العقد مع كل شركة ما يخلونهم التكويت في الشركات النفطية أنهم يشيرونك
    وكم الراتب اول ما اشتغل ؟؟
    أرزاق بس أحسن من أنك تروح حق شركة نفطية بروحك من غير التكويت التكويت يضمن لك راتب حلو هذا حسب كلامي معاهم
    انا مهندس كمبيوتر وعندي خبرة سنتين
    حلو الله يوفق قدم و أصبر الي تخلص الأختبارت و الماقبلة و التوقيع يبيلها صبر 8 أشهر تقريبا صبر أقل أكثر يجوز
    ومنو الشركة الأفضل هل هي kpc او knpc ؟
    أخوي تدخل موقع kpc
    و تقدم من أهناك أون لان و هم يدقون عليك حق الأختبارات
    و أذا تبي أتأكد عن و صول أوراقك لهم أتصل روح حق مركز التدريب البترولي في الأحمدي ورا knpc
    ارجو المساعدة لانه حدي متوهق

    وشكرا
     
  3. mi3o

    mi3o بـترولـي جـديـد

    5
    0
    0
    والله العقود اسوأ طريق للعامل وحسن شئ لشركات النفط البوووووووووووووووووووق فى العقود مالا نهاية
     
  4. eng-q8ii

    eng-q8ii بـترولـي نشيط

    123
    1
    0
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة