محمد الوشيحي مخاطبا الجاسم والوسمي ..

الكاتب : oilkw | المشاهدات : 594 | الردود : 2 | ‏23 ديسمبر 2010
  1. oilkw

    oilkw بترولي خاص أعضاء الشرف

    693
    11
    18
    ذكر
    عامل
    الكويت
    الكويت تعيش في آخر لحظات الليل الطويل، لم يتبقّ على 'الشروق' إلا قليل.. محمد الوشيحي مخاطبا الجاسم والوسمي

    آمال:
    خذا وانتظرا
    محمد الوشيحي


    صباحاتكما عسل أيها العملاقان، أستاذ محمد عبدالقادر الجاسم ودكتور عبيد الوسمي، كلٌّ في محبسه. افتحا أيديكما لتتلقفا الأخبار... لكن قبل ذاك سأروي لكما حديثاً مختصراً دار بيني وبين أحد الأصدقاء عندما سألني مستنكراً: 'هل تعلم ما هي قيمة صفقة (الهراوات والمطاعات) التي تنوي الحكومة شراءها؟'، فأجبته: 'لا، لكنني أعرف ما هي قيمة المواطن عبيد الوسمي الذي تعرض للضرب بها، وأعرف قيمة نواب الأمة الذين مرت على ظهورهم هذه الهراوات'.

    عن الأخبار تسألان؟ لا جديد يستحق الحبر، إلا أن بعض النواب سقط من على صهوة كرامته فداستهُ أقدام الناس، وهو مَن كنا نراه فارساً.

    عن الجديد تستفسران؟ لا شيء يستحق الالتفات إلا أن البعض يتساءل عن معنى مصطلح 'الإعلام الفاسد'، وأستأذنكما للإجابة عن هذا السؤال: 'الإعلام الفاسد أيها السائل اللزج، ربما هو الذي يدعمه ثريّ فاسد، أو ربما هو الإعلام الذي يدعمه المسؤول 'النيروني' الذي لا يهمه سوى البقاء على قيد المنصب ولو احترقت روما، أو ربما هو إعلام تدعمه الرياح الشرقية التي ماتزال خفيفة السرعة، لكنها بالتأكيد ستتحول إلى عاصفة جارفة قريباً، أو ربما هو الإعلام الذي جمع كل هذه 'الربماءات'... الإعلام الفاسد هو الذي يتكتم على حالة الزميل 'محمد السندان' الصحية، وهو الإعلام الذي يقلب الحقائق على بطونها، فيصوّر الخرائب بساتين، والبساتين خرائب، ويُظهر نواب الأمة وأبناء الوطن المحترقين عشقاً 'مؤزمين ومشعلي حرائق'.

    لا جديد إلا أن النائب الفذ مسلم البراك مندهش من كل هذه الكاميرات التلفزيونية والمايكروفونات التي توضع أمامه في كل ندوة ولا تنقل ما يقوله هو والمجتمعون... هو لا يعلم أن الكاميرات تلك إنما جاءت لتكون 'شاهد إثبات' عليه إذا خرجت منه كلمة يمكن 'تكييفها' كقضية أمن دولة، كما هي الموضة الآن. هو لا يعلم أن الكاميرات تلك 'تركّزت' أمامه ليستمع أصحاب القناة لما يقال ويعرفوا عدد الحضور (يهمهم كثيراً عدد الحضور)، هو لا يعرف أن الكاميرات جاءت لتسجل كل ما يقال في الندوة، لتتم بعد ذلك 'منتجته'، ويتم قطع هذه الجملة ولصق تلك بتلك، قبل أن يعرضوها على الناس مشوّهة الوجه مبتورة الأصابع. البراك لا يعرف أننا تجاوزنا مرحلة 'الإعلام الفاسد' إلى 'الإعلام المفسد'.

    لا جديد يستحق النهوض من الفراش وارتداء النظارة الطبية، إلا أن من كان يُتقن الكذب ويجيد الخداع، تخلى عن 'الإتقان والإجادة'، وبات يقدم لنا الأكاذيب مكشوفة ضخمة يمشي على زنودها التيس، دون حتى أن يكلف نفسه تغليفها، ولو بغلاف رخيص من الصناعة الصينية، أو بكيس جمعية.

    لا جديد... إلا أن الكويت تعيش في آخر لحظات الليل الطويل، لم يتبقّ على 'الشروق' إلا قليل. تفاءلا، وشاركانا في نظم قصيدة ترحيب بالشمس التي تأخرت على غير عادتها... والغايب عذره معه.

    هذه هي آخر تفتيحاتنا من الأخبار، خذاها وانتظرا كراتين الأخبار التي سنعرضها قريباً... دمتما عاشقين.​

    [​IMG]
     
  2. Mr.nO

    Mr.nO بـترولـي نشيط جدا

    450
    0
    0
    fire fighter
    q8


    أسعد الله صباحك يا ( أبا سلمان ) و يا ناقل الموضوع ( kwoil ) ويا ( قارء الرد )

    ويا أحرار ( محمد .. و .. عبيد )


    في مقالات أخرى أختلفت معك حتى إلى درجة إني شتمتك وكنت تستحق الشتم على مقالتك تلك .

    ولكن على هذه المقاله تستحق المدح .


    فجمعينا بإنتظار " شروق الشمس " , لنحس بدفئها وحنانها ولتطمئن قلوبنا بعد شروقها .



    لله درك فهذا ما أستطيع أن أقوله .
     
  3. مؤشر برنت

    مؤشر برنت بـترولـي نشيط جدا

    178
    3
    18
    ذكر
    مهندس ميكانيكا
    الكويت
    الشروق أتي لا محاله

    أولا أرحب بالجميع ولك أخي مستر نو وثانيا أحب أن أشيد بالكاتب العزيز أبوسلمان الذي لاتربطني به مصلحه دنيويه ولا صلة قرابه ولكن يجمعني به هموم وخوف على حب هذا الوطن الغالي الغالي الغالي أما بالنسبه للكاتب المحامي الأستاذ محمد عبد القادر الجاسم والدكتور والمستشار القانوني الدستوري عبيد الوسمي فهم اللذان أعتبرهما عينان برأس واحد لأنهم أروني كيف تنعكس الألوان الأبيض يصبح أسود والأسود يصبح أبيض ومرض عمى الألوان موجود في كل زمان ومكان وعلاجه الوحيد هو أما ان تعالج العين وهذا ممكن أو تعالج الزمن وهذا مستحيل لأن بعض مرضى عمى الالوان موجودون بكل زمان ومكان وهم المتمصلحين من تأجيج نار الأضطرابات والقلائل ليصفو لهم الجو بصيدهم الثمين وأنشغال الكل عنهم فيخلو لهم الجو بحمل كل ما خف وزنه وثقل سعره وكأنهم ليسو من أبناء هذا الوطن ولا تهمهم الكويت فترى أعلام ينفخ على النار الطبقيه بكثر ما تزوده الحكومه من أكسجين وكتاب يزيفون بكثر ما تمدهم الحكومه من أحبار وأعضاء ينافقون ويطبلون ويعشمون الحكومه ليس حبا بها بل أستفاده مما تغدق عليهم من هبات ومناقصات وشيكات فيرونها الحق باطل والباطل حق والمغلوب على أمره المواطن المسكين الذي ينتظر قطار التنميه ليسير لينعم بالرخاء والعلاج الكريم والتعليم الأجود والسكن المناسب واللقمه الهنيه والأسعار المعقوله والأكل الصحي وغيرها من هموم وأتسأل أذا أستطعتي يا حكومتنا الموقره بتزويد كل هؤلاء كما ذكرت سالفا فمن باب أولى زودي قطار التنميه ليسير على الركب بالتسامي فوق الجراح ووضع يدكي مع من يريد الأصلاح وتفعيل المراقبه الذاتيه وحماية المال العام من العابثين والمرتزقه والضرب بيد من حديد على من يريد النخر بالجسد الكويتي الواحد وتفويت الفرصه على من هدفه وأمنيته أن يرى الكويت أطلالا بعد عين وغروبا بعد شروق فهل أنتي سايره يا حكومتنا الأصيله .
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة