ظاهرة غياب الطلبة وآتارها المستقبلية

الكاتب : فهد شموه | المشاهدات : 930 | الردود : 6 | ‏8 ديسمبر 2010
  1. فهد شموه

    فهد شموه المـراقب الـعـام

    2,712
    24
    38
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀
    مسؤولو التربية حمَّلوا أولياء الأمور مسؤولية تفشي الظاهرة
    غياب الطلبة بعد العطلات.. «عوار راس» يهدد المسيرة التعليمية


    غياب عدد كبير من طلبة مدارس وزارة التربية قبل او بعد العطلات الرسمية بات يشكل مشكلة تؤرق مسؤولي الوزارة والادارات المدرسية.
    كما اصبحت لهذه الظاهرة وخصوصا في الاعوام الاخيرة انعكاسات كبيرة على تأخر التحصيل العلمي للطلبة مما يضطر بالمعلمين الى الاسراع اكثر في المنهج دون التأكد من وصول المعلومات والمفاهيم الدراسية الى جميع تلاميذهم وخصوصا الضعاف منهم في ظل عام دراسي قصير نسبيا مقارنة بدول العالم.
    واستطلعت (كونا) اراء عدد من المسؤولين والاكاديميين التربويين وكذلك من اهل الميدان حول هذه الظاهرة وهل استمرارها يعود الى تقصير من الادارات المدرسية في تطبيق القوانين اللازمة ام هو اهمال من اولياء امور الطلبة الذين يشجعون ابناءهم على هذا السلوك سواء عن قصد او غير قصد.
    ومن جانبها حملت مدير عام منطقة الفروانية التعليمية يسرى العمر اولياء امور الطلبة الجزء الاكبر في تفشي هذه الظاهرة بتشجيعهم لابنائهم على هذا السلوك الخاطئ عن طريق التجاوب لرغباتهم بالغياب بل واخذ تقارير طبية لهم تفاديا لاتخاذ اجراءات قانونية من الادارات المدرسية رغم عدم مرضهم اضافة الى تصديق ادعاءاتهم بعدم وجود طلبة في المدرسة في تلك الايام دون تكليف انفسهم عناء التأكد من صحتها والتي غالبا ما تكون غير صحيحة.
    واضافت العمر أن هناك طلبة يتفق بعضهم مع بعض على الغياب الجماعي قبل او بعد العطلات الرسمية »لفرض امر واقع في المدرسة«ما يؤدي الى تدني مستوى التحصيل العلمي لهم والذي يتحمل ولي الامر كل المسؤولية فيه لتجاوبه اللامسؤول معهم، مؤكدة أن معظم الادارات المدرسية تقوم بدور فاعل في مكافحة هذه الظاهرة من خلال حث الطلبة على الحضور وابلاغ اولياء امورهم بهذا الامر اضافة الى تطبيق اللوائح الخاصة بالغياب مبينة أن عدم تعاون الأباء والامهات يفاقم هذه المشكلة.
    وعن ايجاد حلول لهذه المعضلة اجابت العمر أن هناك تعليمات واضحة صدرت للادارات المدرسية بعدم اعادة شرح الحصص التي يتغيب عنها الطالب وكذلك الاختبارات حتى لو كان عدد الحضور في الفصل طالبا واحدا فقط كما ان وزارة التربية خاطبت نظيرتها الصحة للتدقيق في منح التقارير الطبية للطالب او العامل في المدرسة بشكل متكرر.
    من جانبه حدد عضو هيئة التدريس في قسم الادارة التعليمية في كلية التربية بجامعة الكويت الدكتور عبدالعزيز المحيلبي جوانب هذه الظاهرة بثلاثة امور تتعلق بالطالب والمعلم وولي الامر.
    وقال المحيلبي ان فئة من الطلبة لم تعد تجد في المدرسة بيئة جاذبة ويقابلها فئة من المعلمين لايهمها غياب أو حضور الطلبة بينما يبقى السبب الرئيس لهذه المشكلة هو اهمال بعض اولياء الامور وعدم حث ابنائهم على الالتزام بالدوام المدرسي.
    واضاف أن مفتاح الحل يكمن بقيام وزارة التربية باعلام اولياء امور الطلبة بخطورة تهاونهم في هذا المجال من خلال حملة اعلامية منظمة تشارك فيها جميع وسائل الاعلام اضافة الى تشديد قوانينها حيال هذا التسيب من قبل البعض والذي له تأثيرات سيئة على المدى الطويل.
    ودعا الوزارة الى تحسين البيئة المدرسية من خلال فرض بعض الانشطة المحببة للطلبة وعقد برامج ترفيهية لهم ما يدعو الجميع الى التمسك بالحضور كما أن تحسين ظروف المعلم وتحبيبه بمهنته ورسالته سيكون لهما اثر ايجابي على النهوض بالتعليم في المدارس.
    بدوره اكد مدير مدرسة محمد ناهض العتيبي المتوسطة مساعد الشيخ ان الادارات المدرسية تعمل بكل ما لديها من طاقة للحد من نسب الغياب العالية في الايام الواقعة بين العطلات من خلال ارسال رسائل واضحة لولي الامر تشرح خطورة هذه التصرفات على مستقبل ابنائهم التعليمي.
    وقال الشيخ ان ادارته عمدت الى استخدام التقنيات الحديثة لحث الطلبة على الالتزام بالدوام المدرسي عبر الهاتف الجوال او على موقع المدرسة الالكتروني مشيرا الى تجاوب بعض اولياء الامور في هذا الجانب واغفال اخرين لهذه النداءات.

    عالم اليوم
     
  2. هيا ناصر

    هيا ناصر بـترولـي جـديـد

    30
    0
    0
    الحمدلله انا من قريت الخبر امس وديت عيالي المدرسة
    ما تسوي يغيبون حرام
     
  3. فزاع السهلي

    فزاع السهلي بـترولـي نشيط جدا

    يعطيك الف عافيه

    العموم بعضه ونسبه كبيره مطنش المدرسه

    تحياتي

    فزاع السهلي
     
  4. المشكلة إن بعض المدرسين والمدرسات هم يبلغون الطلبة بعدم الحضور ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    يعني الطالب يداوم بروحه هذا ولدي راح اليوم وتفاجأت يتصل يقول محد مداوم


    المفروض الوزارة تلوم المدرسين والمدرسات إلى يشجعون الطلبة على الغياب مو يلومونا

    وهذي الكويت صلي على النبي بعد فوز الأزرق احتفالات شلون يبونهم يداومون هههههههههه
     
  5. فهد شموه

    فهد شموه المـراقب الـعـام

    2,712
    24
    38
    ذكر
    Production Engineering Mechanics
    ☀Q8 دار الفخــر والعــز☀
    غياب "بعذر" أفضل من غياب "بدون عذر"

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بدايةً أشكر جميع الأخوة والأخوات المشاركين

    Koc2
    فزاع السهلي
    هيا ناصر


    أولادنا رصيدنا في الحياة

    نعم وجدت أن هذا الموضوع غاية في الأهمية بالنسبة لنا كأولياء أمور... إذا كانت إدارة المدرسة قد أخطأت ,واهملت !!! يجب أن لا نخطأ معها... فالتعليم في الصغر كالنقش على الحجر كما يقول المثل فالأولاد مسئوليتنا يا اخوان ويجب أن نكون لهم الناصحين بالمواظبة ... فنحن مؤتمنين ومسئولين أمام الله كونهم سوف يخلفونا في مسيرة بناء الوطن... فكيف يكون ذلك ونحن من يساعدهم على ترك مقاعد الدراسة بتصرف لا مسئول وكأن النجاح و الدرجات العلمية قد ضمناهما بالجيب مسبقاً... لنكن القدوة في تحفيزهم على العمل وتشجيعهم على حب الاطلاع والدراسة للفوز بالتحصيل العلمي لا أن نجعلهم كسولين مشغولين باللعب واللهو... فالمخيم والشاليه أو السفر بالويك إند !!! ليسوا بأهم من فلذة أكبادنا !
    احترامي وتقديري لكم
    دمتم بنجاح وفلاح
     
  6. جونم جقرم

    جونم جقرم بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    8,202
    0
    0
    منــدوب نفطـي (: ---> 66698897
    خـيـمـة فـُـوق طـِـعـسـ
    يا رجــل أذا داومـو أو ما داومـو نفـس الشـي

    العيــب مهب في الطلبـة العيــب في قـوانيــن التربيـة
     
  7. reznama

    reznama بـترولـي مميز

    ظاهره صارلها سنين وبنين ..!!
    حلها بسيط جدا ..
    ألا وهو :

    إعطاء إمتحانات قبل وبعد العطل والإمتحان ما ينعاد في حال غياب الطلبه حتى لو في عذر طبي ..
    لأن الأعذار الطبيه والواسطات حدث لا حرج بالطبيات ..!!

    وسالفة إن يعطون أيام ترفيهيه قبل العطله أو بعدها هذا أكبر غلط
    وهالشي أصلا يخليهم يغيبون زياده ..!!

    كلامي هذا أكتبه وأقوله لكم عن تجربه ويوم طبـّـقنا سالفة الإمتحانات .. لقينا نسبة الحضور 97% ..
    أفضل من السابق يوم كان حضور الطلبه 0% ..!!

    شاكره صاحب الموضوع على هذا الطرح
    ودمتم سالمين ..

    إختكم

    رزنامه
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة