الخنة يطالب بمحاكمة رئيس الوزراء

الكاتب : Safety First | المشاهدات : 459 | الردود : 2 | ‏7 ديسمبر 2010
  1. Safety First

    Safety First بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد


    [​IMG]



    يجب أن لا نضيع في زحمة الفوضى التي تخلقها الحكومة أو حكومة الحكومة ايا كان من وراء ذلك ، ومن المرجح أن يكون قرار الحضور لجلسة مجلس الأمة بوزير يتيم ليس قرار مجلس الوزراء مجتمعاً بل قرار فردياً من رئيسه ومع أسفي أن يصل الأمر أن يصبح وزراءنا يسيرون دون إراداتهم كما يؤكد عدد من النواب والمتابعين للشأن العام الاّ أنهم في النهاية يضعون أنفسهم حيث يريدون ويستحقون أمام الرأي العام والشعب الكويتي لكن أساي على نواب الأمة الذين وضع الشعب ثقته فيهم وبدلاً من ممارسة دورهم الرقابي والتصدي للفساد إذا بهم يتواطئون مع الحكومة لشل المجلس عن أداء دوره الرقابي وكشف الفساد سواء جاء من الحكومة أو أساطين الفساد أو النواب أنفسهم وما يتم تداوله إن بعضهم خائف من انكشاف شيكات جديدة باسمهم وآخرون خائفون من انكشاف وثائق تدينهم وتكشف فسادهم وتمصلحهم وإذا كان الأمر كذلك فهي نكبة على الأمة أن يتواطأ فاسدوا البرلمان مع فساد الحكومة ليشكلوا أغلبية قاهرة لإرادة الأمة وللتستر على فساد بعضهم البعض خاصة إذا علمنا إن الاتهامات المتداولة حول تنفيع نواب الحكومة بالكاش والمناصب والعطايا والهبات العينية تحت الطاولة و فوق الطاولة جدية وان التململ وصل حداً ينبئ بتداعيات وتصعيد من قبل نواب الأمة الشرفاء ومعهم الشعب الكويتي وحتى لا تضيع الجهود وتتبعثر دون فائدة فعلى نواب الأمة الشرفاء والقوى السياسية وقوى المجتمع المدني التداعي للعمل سوياً على محاسبة الحكومة التي عجزت عن التصدي للفساد وتراخت في حماية الأموال العامة وفشلت في القيام بدورها الدستوري والقانوني في تحقيق مصالح الأمة وكذلك يجب كشف فساد بعض النواب المرتشين الذين يقبضون شيكات ونقدي تحت أي مسمى وأي مبرر إذ لا يجوز لنائب الأمة أثناء مدة عضويته وتحمله مسؤولية الدفاع عن حريات الشعب ومصالحه وأمواله أن يقبض من الحكومة أو أركانها إذ هذا لا يجوز بأي حال من الأحوال، وأطلب إحالة رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح إلى محاكمة الوزراء للتحقيق معه في حادثة الشيك هل هي رشوة لنائب أم تعامل يبيحه القانون والتحقيق معه حول مدفوعاته للنواب والصحفيين ورجال الإعلام ورموز القوى السياسية الظاهرة والخفية إن وجدت ، فإذا كانت سياسة رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح هي الدفع للجميع فلا شك أن هذا أمر لا يبيحه القانون ولا الدستور ولا يجوز سياسياً لأن فيه على كل الأحوال شبهة شراء الولاءات إذ أن القاعدة النبوية تقول ' هلا جلس في بيت أبيه وأمه فينتظر أيهدى له أم لا ' فلولا نيابتهم وكتاباتهم الصحفية وظهورهم الإعلامي ما دفع لهم الشيخ ناصر المحمد شيكات ،فإذا كان دفعه لهم الأموال إن ثبتت بسبب مناصبهم فلا شك أنها رشوة وجريمة يعاقب عليها القانون ، فقط نريد أن يحول إلى محاكمة الوزراء ليحقق معه وسنحترم قرار القضاء سواء في إدانته أو تبرئته رغم أننا سياسياً نرى أنه خطأ فادح لا يغتفر كفيل بإعلان عدم التعاون معه لكن ماذا نعمل في نواب الخيبة الذين سرقوا إرادة الأمة وسلموها للحكومة وتعامت أعينهم عن الفساد الذي عم وطم البلاد وتخاذلوا عن المفسدين الذين طغوا في البلاد فأكثروا فيها الفساد ، نسأل الله العافية ، وحسابهم سيكون عسيراً من الأمة لذلك هم يخافون من العودة إلى الانتخابات وسيستميتون في الدفاع عن الحكومة أكثر وأكثر وتأمين الأغلبية لها والتغطية عليها حتى يكمل المجلس مدته ولو على حساب دستورنا ومصلحة الأمة ومعاناة الشعب .


    والله المستعان ،،،


    جريدة الان


    تعليقي:-

    من يحكم ويشتكي على الناس لابد من تقبل الشكوى والحكم علية

    مقالة جميلة وواقعية
     
  2. oilkw

    oilkw بترولي خاص أعضاء الشرف

    693
    11
    18
    ذكر
    عامل
    الكويت
    حسبنا الله ونعم الوكيل
    ماجاب العيد في الكويت إلا نواب الخيبة
     
  3. @al-qrsh@

    @al-qrsh@ بـترولـي نشيط جدا

    372
    0
    0
    الخنه لا تجيب العيد بنفسك
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة