المجلاد: هنأ القيادة السياسية والشعب الكويتي بعيد الأضحى المبارك و الذكرى الـ48 لصدور الدستور

الكاتب : سالم الخالدي | المشاهدات : 443 | الردود : 0 | ‏14 نوفمبر 2010
  1. سالم الخالدي

    سالم الخالدي رئيس اللجنة الإعلامية فريق الإعلام

    5,139
    1
    38
    مشغل غرفة تحكم - مصفاة ميناء عبدالله
    الكويت
    طلال المجلاد : نرفض الترويج الجديد لتنقيح الدستور
    هنأ أمين سر نقابة العاملين بالشركة الكويتية لنفط الخليج طلال فهد المجلاد القيادة السياسية والشعب الكويتي وجموع العاملين في الشركة الكويتية لنفط الخليج و الشركات النفطية بحلول عيد الأضحى المبارك .
    داعياً الله عز وجل ان يعيده على الأمتين العربية والإسلامية باليمن والخير والبركات في ظل القيادة الحكيمة لقائد مسيرتنا وراعي نهضتنا حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الصباح حفظه الله ورعاه .
    كما استذكر المجلاد بمناسبة الذكرى الـ 48 لصدور الدستور والتي تصادف الـ11من شهر نوفمبر الجاري ، موضحا اعتزاز الشعب الكويتي بذكرى صدور دستور البلاد ومباركته لهذا التاريخ معربا عن الأمل في ان "لا يكون الدستور شكلا فقط وإنما يجب علينا ان نأخذ بروح الدستور ونؤمن بالديمقراطية الحقة وكيفية التعامل مع هذه الديمقراطية .
    وقال المجلاد " إننا نبارك ونعتز بهذا اليوم ونتذكر بكل سعادة و فخر دور أمير البلاد الراحل الشيخ عبد الله السالم الصباح بمناسبة تصديقه على دستور الكويت * و صدوره ، و نقل المجتمع الكويتي و الدولة للحياة الديمقراطية السليمة .
    و عبر المجلاد عن رفضه عن الترويج لتنقيح الدستور قائلا ان التحركات الملحوظة لترويج دعوات تنقيح الدستور، واستضافة عراب تنقيح الدستور بأحد الخبراء الدستوريين من بلد عربي للاستناد على أرائه لدعم هذه التحركات التي تتركز على: اشتراط توقيع عشرة نواب على أي استجواب لرئيس الوزراء والوزراء بدلاً من نائب واحد مثلما هو مقرر الآن،*وتمكين الوزراء من التصويت على طلبات طرح الثقة بالوزراء ،وعدم التعاون مع رئيس مجلس الوزراء*حيث يمنعهم الدستور من ذلك الآن، وتصعيب عملية إقرار القوانين بعد أن تردها الحكومة ، و بتعديل الدستور عن طريق الاستفتاء وهو غير منصوص عليه في الدستور .
    وتسائل المجلاد هل ذكرى احتفال صدور الدستور يكون الرد عليها بتعديل مواده و الحد من صلاحيات النائب في تأدية دوره ، مستذكرا الرجال الأفاضل بمجلس 1981 *الذين تمسكوا بالدستور ومواده ، و رفضوا محاولات تنقيحه التي تقدمت بها الحكومة لتعديل كثير من مواده .
    وطالب المجلاد النقابات و مؤسسات المجتمع المدني الحرة التي تؤمن بالديمقراطية و روح الدستور الوقوف موقف حازم إمام جميع التحركات التي تحد من صلاحيات السلطة التشريعية و أداتها الرقابية .
    مشيدا بعطاءات رجال الكويت الأوائل الذين وضعوا دستور البلاد و نشر الوعي الديمقراطي والبرلماني بين أبناء الشعب الكويتي سعيا نحو مستقبل أفضل ينعم فيع الوطن بمزيد من الرفاهية و المكانة الدولية و يفئ على المواطنين مزيدا من الحرية السياسية و المساواة و العدالة الاجتماعية و يرسم دعائم الاعتزاز بكرامة الفرد و الحرص * * * * * * * * * * على صالح المجتمع و الحفاظ على وحدة الوطن
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة