"ترابج يا كويت"!

الكاتب : BIGAPPLE | المشاهدات : 474 | الردود : 1 | ‏19 أكتوبر 2010
  1. BIGAPPLE

    BIGAPPLE بـترولـي جـديـد

    5
    0
    0
    "ترابج يا كويت"!


    تعتبر "خيام الصباح" من أجود أنواع "الخيام" في الكويت، بالنسبة لي على الأقل، فهي تتميز بدقة القياس وبجودة القماش ومتانته، حتى أنه حين ينهمر المطر لا يقلق الجالس في الخيمة بشأن "الخرير". وقد لاحظت "التغييرات" العملية المناسبة والمتتالية التي أدخلت على تصميم "خيام الصباح" على نحو أكد لي أن المسؤول عن تلك الخيام يتتبع ملاحظات الناس ويستجيب لها. وفي نهاية شهر نوفمبر من كل عام أقوم بنصب واحدة من "خيام الصباح" حيث تجتمع الأسرة في نهاية كل أسبوع حول "الدوة" التي تضم "قوري" شاي و"قوري" حليب، فيما يقبع حولها "درابيل الشمالي" و"الكستن" و"قرص عقيلي".. وبالطبع لا أنسى "الرهش"! الله.. ما أحلى ذلك اليوم الذي نجلس فيه تحت خيمة الصباح وتمطر فيه سماء الكويت فتفوح رائحة ترابها.. رائحة طاهرة زكية.. آه وآه وآه ثالثة على "ترابج" يا كويت!

    حديثي اليوم لا علاقة له "بخيام الصباح".. لكنه يتصل بخيمة حكم آل صباح الكرام.. فهذه الخيمة السياسية تحتاج منا اليوم كل الدعم والمعونة. لا وقت للشماتة بالشيوخ حتى وإن كان تلفزيون "سكوب" منهم وفيهم و"شباب المالك" منهم وفيهم أيضا.. فالشر يعم. ولا وقت لإلقاء اللوم.. فالمسؤول معروف. إنه وقت الكلمة المباشرة.. بهدوء وتعقل يصحبهما صراحة ووضوح.. لا يشوبهما "نقطة" نفاق ولا "حرف" مجاملة. هو اجتهاد مني أطمح إلى صوابه ولا أدعي كماله. إن أعجبكم فهو لكم، وإن خالف ميولكم فاهجروه.. فهو مجرد رأي حر صريح ومباشر، وقد اعتدت على دفع ثمن الرأي الحر من حريتي ورزقي فداء لمستقبل بلادي. أقول قولي هذا تبرأة للذات، فأنا أملك الرأي ولا أملك القرار ولله الحمد.

    الأحداث السياسية "السوداء"، في الدول عموما، لا تقع من تلقاء نفسها إطلاقا.. فلابد لها من بيئة مناسبة ومخطط ومنفذ وممول.. صراعات تقود إلى زوال أنظمة.. سياسات عامة تقود إلى تفكك الدولة.. قرارات عاطفية متسرعة غير مدروسة تقود إلى اضطرابات وتخلق ردود أفعال غير منضبطة.. إهمال ولامبالاة يقودان إلى فوضى.. ظلم يقود إلى انتقام.. شللية ومحسوبية تقود إلى فساد يكبر ويكبر فيطغى أنصاره.. انحدار في القيم السياسية يفتح الباب على مصراعيه لرويبضات مدعومة تعيث بالمجتمع إفسادا.. تحالفات قصيرة النظر تقوي الكيانات الصغرى على حساب الدولة.. مناصب تشرى بالمال.. اختراق أجنبي لدوائر القرار.. فساد في فساد في فساد.. انحطاط سياسي يقود حتما إلى تدمير الذات.. والمسألة مسألة وقت فقط لكل دولة حسب ظروفها.

    إن الكويت يا سادة ليست بعيدة عن "التدمير الذاتي".. فالعبث السياسي "أخذ حاصله" وبلغ مداه، وبالتالي فقد بدأت الكويت تجني "الثمر المسموم"!

    لا يمكن فصل كلام طلال السعيد في "سكوب" حول فرع "المالك" من أسرة آل صباح عن "المهمة السياسية" التي كان يؤديها تلفزيون "سكوب" خلال السنتين الماضيتين لصالح الحكومة.. ولا يمكن فصل فوضوية رد فعل فرع "المالك" من أسرة آل صباح عن الفوضى السائدة في البلاد. وما فعله "شباب المالك" من أسرة آل صباح نفسها لم يكن سوى نموذجا مصغرا لما كان يمكن أن يحدث في الأيام التالية من غيرهم بعد أن نصبت الفتنة أوتادها في كل أركان الدولة. "شباب المالك" فعلوا ما فعلوا وهم يعلمون أن لديهم الكثير مما سوف يخسرونه، فما بالكم برد فعل من ليس لديه ما يخسره!

    طلال السعيد كان يقول ما يشاء وهو يضع صورة صاحب السمو أمير البلاد بالقرب منه يشاهدها المشاهد فتتبادر إلى ذهنه خواطر واحتمالات.. لم يتحرك الديوان الأميري.. لم يطلب من طلال السعيد التوقف عن استخدام صورة صاحب السمو ذلك الاستخدام السياسي.. أين كان وزير الديوان الشيخ ناصر الصباح؟ آه.. كان "زعلان".. كان خارج البلاد.. أين كان رئيس مجلس الوزراء الشيخ ناصر المحمد؟ هل كان هو الآخر يأخذ إجازة بين كل إجازة وأخرى خارج البلاد، أم أنه كان يستمتع بما يفعله تلفزيون "سكوب" بخصومه السياسيين؟
    حين كان بعض "الأدوات" يبذرون الفتنة في المجتمع ويمزقون الدولة إربا إربا، ويتطاولون على القبائل والطوائف والأشخاص وفق مقاييس الموقف السياسي من الشيخ ناصر المحمد.. أين كان رئيس مجلس الوزراء وأين كان الشيخ جابر المبارك والشيخ محمد الصباح والشيخ أحمد الفهد؟ بل أين كان جاسم الخرافي.. بل أين كان كل حلفاء الحكومة والأسرة؟

    إن "السياسات العامة" التي اتبعتها حكومات الشيخ ناصر المحمد خلال السنتين الماضيتين تحديدا هي المسؤولة بالطبع عما يحدث في الكويت.. هذه مسألة محسومة لا نقاش فيها. ومن هذه النقطة أقول ليس أمام الكويت سوى أحد أمرين: إما استمرار الشيخ ناصر المحمد في منصبه وفي سياساته.. والنتائج معروفة وبانت مقدماتها لكل من لديه "نتفة" عقل، أو أن نفتح صفحة جديدة مع رئيس وزراء جديد وسياسات جديدة تنقذ الكويت من السقوط في وادي الفتن والفوضى.. صفحة جديدة تكون فيها خيمة حكم آل صباح مظلة للجميع.. عمودها الحكم الدستوري الرشيد.. حكومة جديدة برئيس جديد تدشن عهدها بمؤتمر وطني نعمل من خلاله على التخلص مما لحق بالكويت من تدمير.. مؤتمر وطني يسعى إلى تكريس مبدأ المواطنة الدستورية والإدارة الرشيدة.. مؤتمر وطني يعقد تحت خيمة حكم آل صباح ولا مكان فيه "لكوهين"!

    على الجانب الآخر.. أظن أنه، ومن أجل صيانة الدولة من التفكك، وبعد فشل الحكومات المتعاقبة خلال السنوات الأربع الماضية في صيانة الوحدة الوطنية وفي تبني مشروع الدولة، وبعد الانغماس الشديد في التحالفات الضيقة، وبعد تشظي المجتمع وبروز "الهويات الصغرى" على حساب الدولة.. أقول ربما جاء وقت التداول الجدي بين القوى السياسية والكتاب وأصحاب الرأي في موضوع الأحزاب السياسية وإسناد رئاسة الحكومة لأفراد من الشعب.. متى عجزت أسرة آل صباح عن تزويد الكويت برئيس وزراء يوحدها ولا يشتتها.

    ختاما.. دعونا نأمل على الأقل أن يكون "سحب البلاك" عن تلفزيون سكوب بداية التراجع عن منهج "التدمير الذاتي"!

    ملاحظة: في مسجد بضاحية الزهراء السكنية في جنوب السرة.. وفي الطبقة العلوية منه تحديدا، يوجد استديو غير مرخص، ومعدات بث تلفزيوني كاملة.. معدات بث مباشر على الهواء يتم استخدامها لتسجيل وبث البرامج.. بالطبع يمكن استخدام تلك المعدات استخدامات سياسية مضادة للمصلحة العليا للكويت.. ومع ذلك فقد تم "غض البصر" لأن الاستوديو والمعدات تعود لأحد السياسيين المقربين!

    المقال الجديد للكاتب محمد عبدالقادر الجاسم
     
  2. PIANO

    PIANO بـترولـي مميز

    803
    0
    16
    عضو مجلس الشعب
    sweet KUWAIT
    باختصار شديد ودون إطاله ..

    الطيب والتسامح في كثير من الأحيان يفهم بشكل خاطيء ويصوّر على أنه ضعف !

    مع حرّية الرأي .. لكن بحدود

    مشكلة البعض فاهم الديمقراطية غلط ! وبدأ بالتطاول على صلاحياته ...

    ما يحزنني أن الكل بدأ يتكلم بالسياسه !! والكل أصبح فاهم !! حتى ديوانيات المراهقين !!

    والكل أصبح له مطالبات .. رغم جهل البعض باحتياجاتهم الحقيقية ..

    ربما يكون كلامي بعيدا بعض الشيء عن محتوى الموضوع ..

    اللي بوصلّه ..

    احنا ديره هالكبر .. مجكنمه وحلوه وصغيرونه والله معطينا خير

    والخير اللي أتكلم عنه لا اهو فلوس ولاهو البترول ولا غيره .. عندنا تواصل ، ترابط على كل المستويات ..

    تحكمنا أسرة نحن أخترناها وقبلنا فيها واتفقنا عليها .. وبالمثل منحونا كل الاحترام والتقدير وقبله التواضع ..

    يا جماعه في ديره بالعالم الحاكم يقوم بواجب العزاء مرتين أو ثلاث اسبوعيا !!

    في ولي عهد يترك ارتباطاته السياسية ويزور دواوين العامّه يقدم التهاني بحلول رمضان !؟

    صراحه ما شفت هالشي الا بالكويت ..

    ما نبي من مثيري الفتن .. وممّن يحاول أن يصنع لنفسه إسم أو مكانه غابت عنه على حساب رموز البلد الذين هم بشكل أو بآخر جزء منّا ..

    بالرغم من الخطأ في ردة الفعل التي أبداها بعض من أفراد عائلة المالك الصباح المحترمين .. إلا أن الفعل كان أشنع من قبل قناة سكوب ..

    يعني بصراحه شفت الحلقة والكلم اللي انقال من طلال السعيد وايد خطير وماله اي داعي ينقال !! ومنبعه الغلّ وكلام من واحد محترّ ولا يدري شنو قاعد يقول !!

    في بعض الأحيان الكلمه سلاح قد يفتك بشعوب .. أكثر من عصا تحطم أجهزة تشترى بمال !

    والله يحفظ الكويت

    ويحفظ شعبها

    من كل مكروه ...
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة