بيوت الاحمدي في خطر

الكاتب : ابو عبدالرحمن | المشاهدات : 1,546 | الردود : 5 | ‏17 أكتوبر 2010
  1. ابو عبدالرحمن

    ابو عبدالرحمن بـترولـي جـديـد

    41
    0
    0
    الموضوع تسرب الغاز الي في شبكة الصرف الصحي وحسب ماعلمت انه غير معلوم سبب هذا التسريب ولاكن التسريب قوي وانا اسكن في الاحمدي وجوني فريق الشركه وجدو تركيز عندي في البيت وبيوت الحكومه بعد وان مطافي الحكومه وشركه مستنفيرين لحدوث انفجار في اي وقت الله يستر ياريت احد يفيدنا من الشركه
     
  2. كي او سي

    كي او سي بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    اشوف صارلي يومين اشم ريحة صوب سوق الاحمدي

    والريحة فعلا غريبة غاز على صيانة على ريحة بحر بصراحة ما ادري اشلون اوصفها

    الله يستر وخاصة ان هناك تسرب غاز تحت الارض ومو عارفين مصدرها ومن فترة طويلة ولم يتم معالجتها حتى الان
     
  3. malotaibi

    malotaibi بـترولـي نشيط

    113
    0
    0
    عادي حتى لو يصير فيهم شي عيال فقاره هذولي مو محسوبين عليهم


    شوفو مشرف عشان مجاري قامت الدنيا واقعدت ومجلس الامه ومجلس الوزراء

    واهل منطقة الاحمدي لا حياة لمن تنادي ،، انصحكم سوو اعتصام لان تعودنا هالناس ما تمشي الا لما يشوفون العين الحمرا
     
  4. كي او سي

    كي او سي بـترولـي خـاص أعضاء الشرف

    خالد الهاجري: أمراض السرطان والعقم والربو تهاجمنا

    أحمد العتيبي: أغيثونا.. الغازات تحت منازلنا

    سعيد الكندري: الأشجار اكتست بالسواد بفعل التلوث

    عجب الدوسري: التسريبات تؤدي إلى انفجارات كبيرة

    محمد الهاجري: تمديدات النفط القديمة سبب كارثتنا

    موظف بالنفط: غاز H2S المنتشر بالمنطقة سام

    تحقيق: سعود الجلال
    سرطان وعقم وربو وحساسية صدر وغيرها من الامراض الكثير تسللت داخل انابيب الغازات السامة لتنشر سمومها على سكان القطعة 1 في محافظة الاحمدي دون رحمة أو شفقة واكثرها شراسة هو غاز H2S السام، ليدخل اهالي المحافظة معركة خاسرة مع هذه الغازات التي تفتك بهم فرادى في غياب المسؤولين الذين تباروا في اخلاء مسؤوليتهم عن انبعاثات الغازات وإلقاء التهم على بعضهم دون التحرك لايجاد الحل لهذه المشكلة وانقاذ المواطنين تاركين الاحمدي تعيش على فوهة بركان في انتظار كارثة لا يعلم مداها إلا الله.. «الوطن» ذهبت الى هناك لترصد بعين الحقيقة مأساة الاحمدي في التحقيق التالي.
    البداية يؤكد فيها خالد الهاجري ان هناك غازات سامة تنبعث في مدينة الاحمدي وتسبب في اصابة سكان بالعديد من الامراض ومنها السرطان والعقم والربو مطالبا الحكومة التحرك لنجدة اهالي المحافظة الذين ازدادت الامراض عندهم منذ الغزو الغاشم الذي حرق الآبار النفطية وحتى يومنا هذا بفعل الغازات المتراكمة اسفل منازلنا علما بأن شرارة واحدة كفيلة بأن تتسبب في كارثة لا يعلم الا الله وحده مداها.
    من جانبه، قال احمد العتيبي ان الاهالي تلقوا عدة وعود من نواب الدائرة الخامسة بحل مشكلة الغازات السامة التي تسببت بأمراض خطيرة راح ضحيتها عدد من الاطفال بسببها وانتشارها في القطعة 1 في منطقة الاحمدي التي اهملتها شركة النفط وبنت عليها وزارة الاسكان منازل حكومية تم تخصيصها للمواطنين الذين تنبعث من تحت منازلهم هذه الغازات السامة.
    وتمنى العتيبي ان تنظر لهم الحكومة وتلتفت الى مدينة الاحمدي التي يقطن بها اعداد كبيرة من المواطنين، بدوره قال سعيد الكندري ان املنا كبير في تحرك المسؤولين الذين تقع على عاتقهم المسؤولية والنظر الى هذه المشكلة وايجاد الحلول لها، مشيرا الى ان الغازات السامة أثرت بشكل واضح على الاشجار حيث تحولت اوراق بعضها الى اللون الاسود.
    وطالب الكندري الحكومة التحرك لعلاج هذه المشكلة خاصة اننا في بلد ولله الحمد لدينا امكانيات مادية لحل هذه المشكلة قبل ان تحدث كارثة.
    من ناحيته، قال عجب الدوسري وهو يعيش بالاحمدي منذ 40 سنة ان الغازات السامة الخطيرة على مدار 24 ساعة ونحن نستنشقها فإذا كان الهواء جنوبيا تأتينا الغازات من الاحمدي واذا كان الهواء شماليا فتأتينا من برقان وهذه الغازات تسببت بعدة امراض منها السرطان والحساسية والدليل على ذلك ان مستشفى الاحمدي مليء بالحالات المصابة نتيجة هذه الغازات السامة.
    واضاف الدوسري ان التسربات التي تحدث بالمنطقة في بعض البيوت قد تؤدي الى انفجار كبير وهذه المشكلة قديمة ولا حياة لمن تنادي ولا يتحرك المسؤولون لنجدتنا.
    وقال محمد الهاجري ان منطقة الاحمدي تنقسم الى قسمين قسم المنازل الحكومية وقسم المنازل النفطية، مؤكدا ان سبب هذه الغازات السامة في المنازل التمديدات النفطية والتي ادت الى انفجار حسينية الاحمدي، مضيفا ان الكثير من الحالات اصيبت بالامراض من هذه الغازات السامة، معربا عن امله في انقاذ المنطقة بقرار سريع، مؤكدا ان الامراض بدأت تستشري بالمنطقة بصورة مخيفة ومنها الامراض الصدرية وأمراض الحساسية والامراض السرطانية التي تصل الى اطفالنا.
    من جهته، أكد احد موظفي الغاز في شركة نفط الكويت بأن هذه الغازات سامة وخطيرة وتسبب العقم والسرطان، مضيفا بأن غاز الاتش تو أس فهو من الغازات السامة الخطيرة التي تنتشر في منطقة الاحمدي فهذا الغاز يصل الى حمام السباحة في مركز سبورت سنتر الرياضي فالمسبح يفتح ابوابه ليومين فقط ومن ثم يغلق لمدة طويلة لحين شفط هذا الغاز، مشيرا الى ان احدى الموظفات بشركة «النفط» وهي من سكان المنطقة اشعلت انوار المطبخ في منزلها وفور اشعال النور حدث انفجار وتسبب بحريق ونقلت على اثر هذا الحريق الى فرنسا لتعالج.
    وتبين بأن اهالي قطعة 1 في منطقة الاحمدي بالسابق كانت بيوت لشركة نفط الكويت وقد سلمتها للاسكان التي بدورها وزعتها على المواطنين، مؤكدا ان اهالي قطعة 1 أراضيهم مشبعة بغازات سامة وفيها تمديدات قديمة والدليل على ذلك ان هذه القطعة لم ترقم ولم ترصف شوارعها.




    «الخط الأخضر» لـ الوطن : الخسف مؤكد وأرض الأحمدي قد تبلع المنازل


    كتب حامد السيد:

    طالبت جماعة الخط الاخضر مجلس الوزراء بسحب موضوع التسرب الغازي الخطر الذي تتعرض له مدينة الاحمدي من شركة نفط الكويت وفتح تحقيق موسع في اسباب تكتم ادارة الشركة على خطورة الوضع والذي ينذر بكوارث قد يتعرض لها اهالي منطقة الاحمدي.
    وقال رئيس الجماعة خالد الهاجري في تصريح لـ«الوطن» إن انفجارات بسبب تسرب الغاز الى المنازل حصلت في الاحمدي خلال الاشهر الماضية، والان نتوقع حدوث الخسف نتيجة للتغيرات الجيولوجية التي تتعرض لها مدينة الاحمدي السكنية بسبب هذه الظاهرة الخطرة، فحدوث الخسف أمر مؤكد، وسيحدث كما حدث في منطقة الظهر نتيجة للتغيرات الجيولوجية التي تعرضت لها مع الفارق بأن الاحمدي تقع فوق طبقات جيولوجية تحتوي على مكامن غاز ونفط تم استنزافها بشكل غير منضبط فنيا، مما ادى الى خلل في الطبقات الجيولوجية نتيجة الضغط، فتسرب الغاز أفقيا الى المنازل.
    وأضاف الهاجري أنه لا يمكن التكهن بكون هذه الكارثة لأسباب طبيعية أو بسبب عمليات استخراج النفط والغاز التي تقوم بها شركة نفط الكويت بشكل غير منضبط، لافتا ان مشكلة التسرب الغازي في الأحمدي ليست وليدة اليوم فقد حدث خلال الأشهر الماضية أكثر من تسرب، وأدى أحدها لاحتراق طفلة عندما حاولت اضاءة غرفتها.
    وتابع: وبحسب المعلومات الوارده للخط الاخضر فان الشركة قد قامت بكشف كامل على البنية التحتية لمدينة الأحمدي وشبكة الغاز ولم يتم العثور على أي أنبوب يمكن ان يكون هو المتسبب في هذا التسرب، ما يشير الى ان الاحمدي تتعرض لكارثة طبيعية لا يمكن التحكم بها بسهولة، تتمثل في تسرب الغاز من باطن الارض الى المنازل والمدارس والمباني.
    وأكد أن شركة نفط الكويت تعلم بخطورة الوضع منذ فترة طويلة ورغم ذلك لم تقم باخطار الاهالي بالخطر المحدق بهم متذرعة بعدم رغبتها في اثارة الرعب.
    وتساءل: هل تنتظر الشركة ان تتسرب الغازات الى رياض الاطفال او المدارس وتفجرها ويسقط أطفالنا قتلى حتى تعلن حقيقة الوضع الذي تتكتم عليه؟!.
    وأوضح أن تسرب الغاز هو نتيجة لتغيرات جيولوجية أدت الى تحرر الغاز من الطبقات التي تحتويه وتسربه نحو سطح الارض، ونتيجة لخروجه من مكامنه فانه خلف فراغا في الطبقات التي كانت تحتويه، ما يعني عمليا احتمال انهيار هذه الفراغات الجيولوجية او الكهوف الموجودة في باطن الارض الامر الذي يؤدي الى ابتلاع بعض المباني والمنازل.

    http://alwatan.kuwait.tt/articledetails.aspx?id=61783
     
  5. لا حول ولا قوة إلا بالله شنو ذنب الناس توهم يستوعبون الناس إلى ساكنين ومدى الخطر ليش ما عملوا دراسات من قبل حتى بيوت الحكومة ما سلمت من الروائح الله يحفظنا من كل مكروه
     
  6. الماجستيري

    الماجستيري بـترولـي نشيط

    91
    0
    0
    كل مدينة الأحمدي بحاجة ماسة إلى إعادة تطوير يعني مشروع دولة وليس بعض التحسينات اللي تنفقها خدمات الأحمدي

    أقصد السوق والشوارع والمنطقة الصناعية

    المدينة فيها اراضي غير مستغلة ومناطق عشوائية بحاجة إلى تأهيل وعناية
     
جاري تحميل الصفحة...

مشاركة هذه الصفحة